الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 09:30 م بتوقيت القدس المحتلة

تصريحات أردوغان تدفع مندوب "إسرائيل" لمغادرة قاعة الجمعية العامة

تصريحات أردوغان تدفع مندوب "إسرائيل" لمغادرة قاعة الجمعية العامة

رام الله الاخباري:

ذكرت وكالة الأناضول التركية ووسائل الاعلام الإسرائيلية، مساء اليوم الثلاثاء، أن مندوب "إسرائيل" في الأمم المتحدة جلعاد أردان، اضطر لمغادرة قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، عقب الانتقاد اللاذع الذي شنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على "إسرائيل" خلال كلمته.

ووفقا لـ"الأناضول"، فإن المندوب الإسرائيلي، اتهم الرئيس أردوغان بمواصلة "معاداته للسامية" ضد "إسرائيل".

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، عن الرئيس التركي قوله في كلمته التي نشرت عبر الفيديو كونفرانس في الجمعية العامة للأمم المتحدة: "اليد القذرة التي تمتد للقدس حيث توجد الأماكن المقدسة للأديان الثلاثة تزيد من وقاحتها".

وشدد أردوغان على أن "تركيا لن تدعم أية خطة لا يكون الشعب الفلسطيني طرفا فيها"، مشيرًا إلى أن الفلسطينيين يواجهون سياسة القمع والعنف من جانب إسرائيل منذ أكثر من نصف قرن.

وهذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها اردوغان إسرائيل عبر منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة، فقد شن هجوما لاذعا على الاحتلال الإسرائيلي العام الماضي في مثل هذا الوقت.

وعرض أردوغان، في كلمة ألقاها العام الماضي في الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال انطلاق أعمال الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمقر المنظمة في نيويورك، عدة خرائط تظهر توسع إسرائيل على حساب الأراضي الفلسطينية منذ العام 1947.

وقال أردوغان: "أين حاليا إسرائيل؟ انظروا إلى هذه الخرائط. أين كانت إسرائيل في 1947 وأين هي الآن؟".

شدد على أن إسرائيل تسيطر حاليا على كل الأراضي الموجودة في الخرائط تقريبا، مشيرا إلى أن الحكومة الإسرائيلية "تريد انتزاع باقي أراضي الفلسطينيين".

وتابع: "وماذا عن مجلس الأمن والأمم المتحدة؟ ماذا عن القرارات الأممية؟ هل تم تطبيق هذه القرارات؟ لا! لنسأل أنفسنا، ما هي الفائدة من الأمم المتحدة. تحت هذا السقف نحن نتخذ قرارات غير عاملة في الحقيقة. إذا لم نكن مؤثرين عبر قراراتنا التي نتخذها فأين ستتجلى العدالة".

وأكد الرئيس التركي على أن الأمم "المتحدة يتوجب أن تدعم الشعب الفلسطيني بما هو أكثر من الوعود"

المصدر : الأناضول