الأحد 16 يونيو 2019 09:55 م بتوقيت القدس المحتلة

نتنياهو يدشن "هضبة ترامب" في الجولان السوري

نتنياهو يدشن "هضبة ترامب" في الجولان السوري

أعلنت حكومة الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الأحد، عن افتتاح مستوطنة جديدة في مرتفعات الجولان السورية المحتلة "تكريما" للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وصادق مجلس الوزراء الإسرائيلي خلال جلسة استثنائية في خيمة بمرتفعات الجولان المحتلة بحضور السفير الأمريكي، ديفيد فريدمان، على قرار التصويت لصالح بناء مستوطنة "رامات ترامب" (هضبة ترامب) في منطقة تسكنها حاليا 4 عائلات من المستوطنين.

وفي كلمة ألقاها خلال جلسة الحكومة، وصف نتنياهو هذا اليوم بـ"التاريخي"، مبينا أنهم سيقيمون بلدة جديدة في الجولان حيث لم يتم القيام بهذا منذ سنوات عديدة.

وأضاف نتنياهو "هذا هو عمل استيطاني وصهيوني من الدرجة الأولى. والشيء الآخر الذي سنقوم به اليوم هو تكريم صديقنا، وهو صديق كبير جدا لدولة إسرائيل وهو الرئيس ترامب الذي اعترف مؤخرا بالسيادة الإسرائيلية على الجولان. إنه أول زعيم دولي قام بذلك فهو أزال القناع عن وجه النفاق الذي لا يعترف بما هو بديهي".

يشار، إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقع في مارس 2019 إعلانًا بالاعتراف بسيادة دولة الاحتلال على مرتفعات الجولان، وقال حينها في البيت الأبيض وإلى جانبه رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، "لقد جرى التخطيط لهذا الأمر منذ فترة".

ومن جانبه، وصف نتنياهو الاعتراف بـ"التاريخي"، وصرح بأن "مرتفعات الجولان ستظل إلى الأبد تحت السيطرة الإسرائيلية"، مشددا على أن "تل أبيب لن تتخلى عنها أبدًا".

ويذكر، أنه في منتصف شهر نوفمبر 2018، صوتت أمريكا للمرة الأولى ضد قرار أممي يعتبر ضم "إسرائيل" للجولان "لاغيًا وليس في محله"، وكانت واشنطن لأول مرة تتخذ هذا الموقف.

وفي ديسمبر 1981 تبنى الكنيست الإسرائيلي قانونًا أعلن سيادة "إسرائيل" على هضبة الجولان، لكن مجلس الأمن الدولي رفض هذا القرار، وكذلك أكدت الجمعية العامة للأمم المتحدة عدم شرعية احتلال الهضبة داعية إلى إعادتها لسوريا.

وتحتل إسرائيل حوالي 1200 كم من هضبة الجولان السورية، منذ حرب يونيو/ حزيران 1967، في لم يعترف بها المجتمع الدولي، بينما لا يزال نحو 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.

وحسب القانون الدولي، تعتبر الهضبة التي كانت قبل ذلك جزءًا من محافظة القنيطرة السورية، أرضا محتلة، ويسري عليها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 لعام 1967، الذي ينص على ضرورة انسحاب الاحتلال منها.

المصدر : الحدث