دراسة امريكية: "هرمون الحب" قد يشفي القلب العليل بعد الجلطة

هرمون الحب

رام الله الإخباري

كشفت دراسة أمريكية حديثة، عن أن هرمون الحب "الأوكسيتوسين" يعمل على تجديد خلايا عضلة القلب، بعد الإصابة بنوبة الجلطة القلبية.

ووفقا للدراسة التي أجراها باحثون من قسم بيولوجيا الخلايا الجذعية وقسم الهندسة الطبية الحيوية بجامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة، فإن "الأوكسيتوسين" يعزز تنشيط تجديد خلايا القلب بعد إصابة القلب".

وأعرب الباحثون عن أملهم في أن يكون في هذا الاكتشاف وسيلة للبدء في استكشاف طرق جديدة في مساعدة المرضى مستقبلاً، على استعادة خلايا عضلة القلب المفقودة جراء النوبة القلبية.

وبحسب الباحثين، فإن نتائج دراستهم الجديدة، تعزز الدور الإيجابي للمشاعر النفسية الإيجابية لدى مريض القلب، ولترابطه الأسري، ولمودة وحب شريكة الحياة، في تحسين حالته الصحية، ودعم تناوله للأدوية، واهتمامه بممارسة السلوكيات الصحية في حياته اليومية.

يذكر أن الكثير من المصادر الطبية تعتبر هرمون الأوكسيتوسين بهرمون الحب، نظرا لأنه يعمل على تقريب إدراك عدد من وظائفه في الجسم، ذات العلاقة بتعزيز الترابط والمزاج النفسي الإيجابي.

ولذا يزداد مستواه في الجسم من خلال أنشطة تربط العقل والجسم، التي نجدها غالباً ممتعة و- أو مُرضية، وهو هرمون يتم إنتاجه في منطقة ما تحت المهاد Hypothalamus في الدماغ، وتطلقه الغدة النخامية Pituitary Gland في مجرى الدم.

وتتمثل وظيفة هذا الهرمون الرئيسية في تسهيل الولادة، وهو أحد أسباب تسميته بهرمون الحب. وفي بعض الأحيان، يُعطى الأوكسيتوسين للنساء اللواتي يتباطأ مخاضهن، لتسريع العملية. وبمجرد ولادة الطفل، يساعد الأوكسيتوسين في نقل الحليب من القنوات الموجودة في الثدي إلى الحلمة، وتعزيز الرابطة بين الأم والطفل.

كما يعمل الجسم على انتاج الأوكسيتوسين عندما يكون متحمس للشريك الجنسي، وعندما يقع في الحب. ولهذا السبب أيضاً اكتسب لقب هرمون الحب.

والجدير بالذكر، أن العلماء كانوا يعتقدون على مدار التاريخ أن خلايا عضلة القلب لا يمكن أن تتجدد، ولا تنمو خلايا جديدة تعوض تلك التالفة منها، غير أن الأحدث أثبتت أن خلايا عضلة القلب قد تكون قادرة على التجدد، ما يفتح أملاً واسعاً للمرضى.

الشرق الاوسط

خبر عاجل