السبت 17 أكتوبر 2020 08:24 ص بتوقيت القدس المحتلة

فرنسا تكشف تفاصيل جديدة بشأن حادثة قطع رأس ناشر الرسومات المسيئة

فرنسا تكشف تفاصيل جديدة بشأن حادثة قطع رأس ناشر الرسومات المسيئة

رام الله الاخباري:

كشفت الشرطة الفرنسية، اليوم السبت، حيثيات وملابسات عملية الطعن وقطع رأس رجل فرنسي على يد شخص آخر في باريس بالأمس.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الشرطة تأكيدها أن خلفية الحادث هو نشر القتيل  رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد "عليه السلام".

وأوضحت الشرطة أن الرجل الذي قطعت رأسه قرب ضاحية باريس بالأمس، كان يعمل مدرسا للتاريخ، ونشر مؤخرا رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في فصله الدراسي.

ومساء أمس الجمعة، أقدم رجل على قطع رأس أستاذ تاريخ فرنسي كان قد عرض رسوما كاريكاتورية مسيء للنبي محمد "عليه السلام" في وقت سابق، فيما أطلقت الشرطة الرصاص عليه وأصيب بجراح خطيرة.

ووفقا لوكالة "فرانس 24"، فإن النيابة العامة لمكافحة الإرهاب، فتحت تحقيقا الجمعة، في الحادثة، التي وقعت في "كونفلان سان أونورين"، قرب باريس.

وأشارت النيابة العامة إلى إصابة المشتبه به بجروح خطيرة برصاص الشرطة في مدينة مجاورة، بعد قطعه رأس الضحية الذي كان قد عرض مؤخرا صورا كاريكاتورية للنبي محمد في حصة دراسة حول حرية التعبير.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، عن النيابة العامة، تأكيدها أناها ستتعامل مع الجريمة بأنها مرتطبة بعمل "إرهابي".

ويتزامن هذا الحادث مع محاكمة القضاء الفرنسي عددا من الشبان الذين هاجموا صحيفة "شارلي إيبدو" عام 2015، والتي كانت أول من نشر كاريكاتير مسيء لرسول الإسلام.

كما يأتي عقب أسابيع قليلة من هجوم شنه رجل وأدى إلى جرح شخصين ظن أنهما يعملان في الصحيفة

المصدر : سبوتنيك