السبت 26 سبتمبر 2020 11:10 ص بتوقيت القدس المحتلة

ترامب يواصل تصريحاته الغريبة بشأن الانتخابات الامريكية

ترامب يواصل تصريحاته الغريبة بشأن الانتخابات الامريكية

رام الله الاخباري:

عاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الجمعة، إلى إطلاق تصريحات مثيرة بخصوص نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في الثالث من نوفمبر المقبل، والتي ينافسه فيها المرشح الديمقراطي جو بايدن.

وادعى ترامب في كلمة له أمام تجمع حاشد في نيوبورت نيوز بولاية فرجينيا، أن الأمريكيين قد لا يعرفون الفائز في الانتخابات قبل عدة أشهر بسبب الخلافات حول بطاقات الاقتراع بالبريد.

واستبعد ترامب أن يتم معرفة الفائز في الانتخابات في تلك الليلة، نظرا لتأخر بطاقات الاقتراع.

وأضاف الرئيس الأمريكي: "يمكن أن أكون في المقدمة وبعد ذلك سيستمرون في الحصول على بطاقات الاقتراع"، مؤكدا أنه يفضل معرفة ما إذا كان قد فاز أو خسر بسرعة، بدلا من انتظار بطاقات الاقتراع البريدية.

ووصف ترامب هذا الأمر بالفوضى، مبينا أنه يحب مشاهدة التلفزيون ومعرفة الفائز بسرعة.

ورفض الرئيس الأميركي دونالد ترمب، التعهد بنقل السلطة بشكل سلمي، في حال خسارته في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر المقبل، أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن.

ورد ترامب خلال مؤتمر صحفي الأربعاء، على سؤال، عما إذا كان سيلتزم بانتقال سلمي للسلطة قائلا: "سنرى ما سيحدث"، فيما غادر بشكل مفاجئ المؤتمر، لإجراء "اتصال هاتفي طارئ.

وأضاف ترامب: "سيتعين علينا أن ننتظر ماذا يحدث. أنتم تعلمون أنني كنت أشكو بشدة من الاقتراع عبر البريد. إنه كارثة".

وتابع ترمب: "تخلصوا من بطاقات الاقتراع، وعندها سيكون هنالك نقل سلمي جدا... في الحقيقة لن يكون هنالك نقل للسلطة، بل استمرارية".

يذكر أن الرئيس الأمريكي، الذي يتقدم عليه المرشح الديمقراطي جو بايدن في استطلاعات الرأي، يشتكي مرارا وتكرارا في شرعية الانتخابات، بسبب مخاوفه بشأن التصويت عبر البريد الذي شجع عليه الديمقراطيون خلال جائحة فيروس كورونا.

وبدا ترامب الاربعاء وكأنه يشير إلى احتمال إلغاء بطاقات الاقتراع التي ترسل بالبريد.

وفي 41 ولاية أمريكية من أصل 50، يتعين على الناخبين طلب بطاقات الاقتراع الخاصة بهم عن طريق البريد قبل إرسالها، مع قيام عدد قليل من الولايات بإرسال بطاقات الاقتراع بالبريد تلقائيًا إلى جميع الناخبين المُسجلين.

وكان ترامب قد أشار هذا الأسبوع دون دليل إلى "أوراق اقتراع مزورة". وقدم مزاعم كاذبة ومُضللة متكررة، مما جعل نزاهة الانتخابات موضع شك.

المصدر : سبوتنيك