الأربعاء 12 أغسطس 2020 08:31 م بتوقيت القدس المحتلة

رغم تهديدات قادتها.."اسرائيل": لا قرار عسكري ضد غزة

رغم تهديدات قادتها.."اسرائيل": لا قرار عسكري ضد غزة

رام الله الاخباري:

استبعد وزير إسرائيلي، اليوم الأربعاء، أن تشن إسرائيل عملية عسكرية ضد قطاع غزة خلال الفترة المقبلة، وذلك رغم تصاعد التوتر على الحدود مع القطاع مع استمرار إطلاق البالونات الحارقة صوب مستوطنات غلاف غزة وتسجيل العشرات من الحرائق.

وبحسب القناة السابعة العبرية، فإن وزير الزراعة الإسرائيلي ألون شوستر، أكد أنه لا يوجد قرار عسكري ضد قطاع غزة حتى الآن، مطالبا بضرورة وضع القرار على جدول أعمال الحكومة.

وشدد الوزير الإسرائيلي على أن هناك حاجة لهذا القرار، في ظل مطالبة سكان غلاف غزة ورؤساء مجالسها بالرد بقسوة.وفقا لترجمة موقع "عكا".

ودعا إلى إيجاد طريقة ذكية لإلحاق الأذى بأهداف ومواقع حركة حماس العسكرية وتقليل الضرر قدر الإمكان عن المدنيين.

وأعلنت وسائل الاعلام الإسرائيلية، عن بلوغ عدد الحرائق التي اندلعت في مستوطنات غلاف غزة إلى عدد قياسي، لم يُسجل منذ 2018 الماضي.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، فإن 60 حريقا اندلع في محيط مستوطنات الغلاف إثر سقوط عشرات البالونات التي كانت تحمل أجسام متفجرة، وتسببت بحريق مئات الدونومات.

وتسببت الحرائق التي اندلعت خلال الأيام الماضية بإحراق نحو 2000 دونم من الأراضي الزراعية والحرشية.

وتوعد جيش الاحتلال الإسرائيلي، بالرد بكل قسوة وقوة على اطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة، والتي تسببت بعشرات الحرائق في مستوطنات الغلاف.

ونقل موقع 0404 العبري عن مسؤول في جيش الاحتلال، زعمه أن حماس ارتكبت خطأ كبيرا في اطلاق البالونات الحارقة.

وأضاف: "رد الفعل الإسرائيلي هذه المرة سيكون قاسياً ومختلفاً عما عرفوه في حماس حتى الآن".

وقبل ساعات، أكد مسؤولون إسرائيليون، أن إسرائيل لن تتوانى عن الرد بقسوة على عمليات إطلاق البالونات المفخخة من قطاع غزة، مشيرين إلى أن التأخير في المشاريع التنموية في غزة ضمن تفاهمات التهدئة بسبب الظروف العالمية التي فرضتها جائحة كورونا.

وبحسب ما ذكر موقع "واللا" العبري، فإن نتنياهو وغانتس نقلا رسائل عبر وسطاء لحركة حماس، تؤكد أن دولة الاحتلال تروج للمشاريع في القطاع من الكهرباء والمياه وأنظمة الصرف الصحي وخلق فرص العمل وغيرها من القضايا المتعلقة بالمجال المدني، لكن الظروف العالمية التي سببتها جائحة كورونا أخرت تنفيذها.

وأشار الموقع، إلى أن مسؤولاً أمنياً إسرائيلياً أكد أن الجيش ما زال يرد على عمليات إطلاق البالونات من غزة بشكل محسوب، إلا أنه لن يتوانى عن تصعيد رده على عمليات الإطلاق هذه.

وتواصل اندلاع الحرائق في المناطق المحاذية لقطاع غزة، بفعل استمرار إطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة من القطاع، فيما تتزايد التهديدات الإسرائيلية لغزة في ظل استمرار إطلاق البالونات.

وفي أول رد على اطلاق البالونات الحارقة، قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، صباح أمس، اغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد جنوبي قطاع غزة، إلى أجل غير مسمى.

وعادت البالونات الحارقة التي يُطلقها ناشطون فلسطينيون بالقطاع إلى السقوط على الأراضي الزراعية بمستوطنات "غلاف غزة" بعد توقفها لفترة 7 أشهر في ظل تقدم في تفاهمات الهدوء بغزة.

وجاءت عودة البالونات في ظل حديث عن تلكؤ وتراجع الاحتلال في تنفيذ بعض تفاهمات التهدئة التي توصل إليها مع فصائل المقاومة برعاية مصرية.