السبت 01 أغسطس 2020 03:38 م بتوقيت القدس المحتلة

وزير إسرائيلي: المظاهرات ضد نتنياهو ستنتهي بـ"إراقة الدماء"

وزير إسرائيلي: المظاهرات ضد نتنياهو ستنتهي بـ"إراقة الدماء"

رام الله الاخباري:

حذر وزير الأمن الداخلي في دولة الاحتلال أمير أوحانا، اليوم السبت، من ازدياد وتيرة أعمال العنف بسبب المظاهرات المنددة بسياسات رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وقال أوحانا: إن "التظاهرات المناهضة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ستنتهى بإراقة الدماء، ولن تكون حرب أهلية، لكن العنف يتزايد مع الوقت".

وأضاف: "هناك أجواء من الكراهية في هذه المظاهرات. هذه المرة توجد انقسامات حادة بين الطرفين، الانقسامات دائما كانت وستكون موجودة، وأن أجواء التحريض التي سبقت اغتيال رئيس الحكومة الإسرائيليّة الأسبق إسحاق رابين، باهتة بالمقارنة بما يجري الآن".

وحذر رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان الخميس، من وصول إسرائيل إلى حرب أهلية بسبب استمرار التظاهرات المناهضة لحكم رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وقال ليبرمان: "دعونا نحترم بعضنا البعض ونسمح لأنفسنا بالتعبير عن آراءنا بحرية دون خوف ودون عنف ودون اتهامات، وإن الاحتجاج حق ممنوح لكل شخص في كل مجتمع ديمقراطي، لكن يجب على جميع المتظاهرين والمعارضين ألا يمتد حبلهم أكثر من اللازم، حتى لا نصل للحرب الأهلية".

وأظهر استطلاع للرأي، أجرته القناة الإسرائيلية "12"، استياء المستطلعة آراؤهم من الإسرائيليين من أداء رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في مواجهة أزمة فيروس "كورونا"، والتداعيات الاقتصادية الناجمة عنها.

وكشفت وسائل إعلام عبرية، الخميس، أن جهاز الشاباك الإسرائيلي قرر تشديد الحراسة حول رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، بعد تزايد التهديدات له بالقتل واستمرار المظاهرات ضده.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال، إن الحراسة حول نتنياهو تم تشديدها عبر جهاز الشاباك، وإن الحراسة في أقصى درجاتها حالياً وذلك في ظل ازدياد الحديث عن أن الأجواء تشبه إلى حد كبير الأجواء التي سبقت اغتيال رئيس حكومة الاحتلال الأسبق يتسحاق رابين".

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية، الأربعاء، شرطياً بعد هدد رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وزوجته سارة بالقتل، فيما أشارت محاميته إلى أنه يعاني من ضغوط نفسية بسبب أوضاعه المادية غير المستقرة.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" فإنه تم اعتقال الشرطي من مدينة الرملة بعد ان وصل إلى مكان بالقرب من مكتب نتنياهو في القدس، وبدأ يطلق تهديدات ضد رئيس الحكومة وزوجته.

وأشارت إلى أنه عثر بحوزته على مسدس بلاستيكي وسكاكين، في حين دافع المتهم عن نفسه بأنه يعاني من ضائقة اقتصادية.

وقال المتهم بعد أن قررت المحكمة تمديد اعتقاله حتى الأحد القادم، "يجب عدم محاكمة شخص جائع، لا يوجد طعام لي ولا لأهلي"، فيما قالت محاميته: إن "موكلها مشرد ويعيش في الشارع وأنه محبط وجائع.

وتزايدت وتيرة التحذيرات من قبل المسؤولين الإسرائيليين، من اغتيال رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، في ظل تصاعد حالة الغضب ضده بسبب فشل حكومته في التعامل مع جائحة كورونا وآثارها الاقتصادية.