الثلاثاء 30 يونيو 2020 08:39 ص بتوقيت القدس المحتلة

"الأمن الدولي" يجدد تفويض قوة حفظ السلام في الجولان

"الأمن الدولي" يجدد تفويض قوة حفظ السلام في الجولان

رام الله الاخباري:

صادق مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، مساء أمس الاثنين، على قرار يمدد تفويض قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في هضبة الجولان لمدة 6 أشهر حتى نهاية العام الجاري.

ودعا القرار 2530، كلا من إسرائيل وسوريا إلى الاحترام الكامل لشروط وقف إطلاق النار للعام 1974، وممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب أية خروقات لوقف إطلاق النار.

كما شدد القرار الأممي على منع أي نشاط عسكري في المنطقة العازلة بالجولان، بما في ذلك العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات السورية.

وأكد القرار الجديد على أن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك لا تزال كيانا محايدا، وتمنع جميع الأنشطة التي تعرض حفظ السلام للخطر على الأرض.

وطلب القرار من الأمين العام للأمم المتحدة أن يقدم تقريرا حول تطورات الوضع كل 90 يوما.

وتأسست قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في مايو عام 1974 عقب الاتفاق على فض الاشتباك بين القوات الإسرائيلية والسورية في هضبة الجولان والذي أنهى حرب 1973.

وظل الوضع في منطقة عمليات قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك هادئا حتى امتداد الحرب الأهلية السورية في عام 2012.