السبت 14 مارس 2020 09:47 ص بتوقيت القدس المحتلة

تهديدات بن سلمان وراء فرار مستشار بن نايف إلى كندا

تهديدات بن سلمان وراء فرار مستشار بن نايف إلى كندا

رام الله الاخباري:

اضطر مسؤول استخباراتي رفيع المستوى بالمملكة العربية السعودية، إلى الفرار من بلاده بحثا عن ملجأ آمن في كندا، وذلك بعد الضغوطات والتهديدات التي تلقاها من ولي العهد محمد بن سلمان.

ووفقا لموقع "ميدل إيست آي" فإن المسؤول الاستخباراتي السعودي السابق، سعد الجبري، فر من بلاده إلى كندا، خوفاً من حملة قد تستهدفه من ولي العهد بن سلمان، خصوصا وأنه كان من المستشارين الموثوقين لمنافس محمد بن سلمان، الأمير محمد بن نايف، ولي العهد السابق الذي أُلقي القبض عليه الأسبوع الماضي.

وأوضح الموقع في تقرير مطول أن الجبري غادر السعودية قبل مدة قصيرة من عزل الأمير محمد بن نايف من ولاية العهد بشكل مريب عام 2017، وتعيين محمد نجل الملك سلمان الذي بدأ نجمه في الصعود بسرعة خلال الفترة الأخيرة.

ونقلت عن مصادر، تأكيدها أن سبب مغادرة الجبري للسعودية هو خوفه من أن يصبح هدفا بسبب ولائه لمحمد بن نايف المعتقل حديثاً، ونفوذه بوزارة الداخلية إضافة إلى الثروة الكبيرة التي يملكها.

كما أكد مصدر سعودي آخر، أن الجبري تلقى رسائل تهديد من لي العهد بن سلمان، ويواجه مخاوف إمكانية نقله بالقوة إلى السعودية.

والأسبوع الماضي، نشرت الصحافة الإقليمية والدولية أخباراً عن حملة اعتقالات طالت بعض الأسماء البارزة بين أمراء العائلة المالكة.

وقالت بعض المصادر إنه عقب إلقاء القبض على الأمير أحمد بن عبد العزيز تم إلقاء القبض أيضاً على 20 شخصاً على الأقل بتهمة محاولة الانقلاب على بن سلمان.

وكان اسم الأمير محمد بن نايف الذي تم توقيفه هو الآخر قد برز من خلال جهوده في مكافحة الإرهاب أثناء توليه وزارة الخارجية.

وفي حزيران/ يونيو 2017، أُعفي بن نايف بشكل مفاجئ من ولاية العهد وتولاها محمد بن سلمان، إلا أن هناك مزاعم وادعاءات قوية متداولة بين الرأي العام حول تهديد بن نايف في محل إقامته الجبرية وإكراهه على التنازل عن ولاية العهد.

المصدر : عرب 48