السبت 17 أغسطس 2019 09:26 ص بتوقيت القدس المحتلة

اعتراف "غير رسمي" من منفذ اعتداء المسجد في النرويج

اعتراف "غير رسمي" من منفذ اعتداء المسجد في النرويج

رام الله الإخباري:

أعلنت الشرطة النرويجية، أمس الجمعة، عن اعتراف الشاب الذي يشتبه بقتله أخته غير الشقيقة، وفتح النار على مصلين داخل مسجد في ضواحي أوسلو، خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية، خلال استجوابه بارتكابه هاتين الجريمتين.

يشار إلى أن النروجي فيليب مانهاوس، البالغ 21 عاما، تم إيقافه الاثنين الماضي للاشتباه بارتكابه "عملا إرهابيا" و"جريمة قتل"، وقد وثق بنفسه هذه الجرائم من خلال تصويرها بنفسه بواسطة كاميرا مثبتة على خوذته.

وأوضح المسؤول في شرطة أوسلو، بال-فرديريك هيورت، في بيان، أن "المتهم اعترف بالوقائع لكنه لم يتخذ موقفاً رسمياً من الاتهامات" خلال استجوابه الجمعة.

ومثل مانهاوس أمام محكمة في أوسلو، الاثنين، وظهرت على وجهه كدمات وخدوش نتجت عن تعاركه مع أشخاص في المسجد تمكنوا من السيطرة عليه حتى وصول الشرطة.

وأشارت الشرطة إلى أن لدى الشاب "وجهات نظر يمينية متطرفة" و"مواقف تشير إلى رهاب الأجانب"، وهو كان قد نفى الاتهامات الموجهة إليه في البداية.

وذكرت أجهزة الاستخبارات النروجية الداخلية أن لديها معلومات عن هذا الشاب منذ "حوالى السنة"، وأنه "كان غامضا إلى حد ما، ولم يكن في وضعيه توحي بأنه على وشك القيام بعمل إرهابي".

ويأتي الحادث وسط ارتفاع منسوب اعتداءات اتباع سيادة العرق الأبيض في العالم، بما في ذلك مجزرة إل باسو مؤخرا في الولايات المتحدة.

يشار إلى أن النرويج شهدت أسوأ الاعتداءات في تاريخها من قبل يميني متطرف في يوليو 2011، عندما قتل أنديرس بيرينغ بريفيك، الذي قال إنه يخشى "اجتياحا مسلما"، 77 شخصا بتفجير شاحنة أمام مكاتب حكومية في أوسلو، ثم اطلاقه النار على مخيم شبابي لحزب العمال في جزيرة أوتويا.

الجدير ذكره أن مانهاوس متهم بقتله أخته غير الشقيقة يوهان زانغجيا ايهلي-هانسن (17 عاما) قبل التوجه إلى مسجد النور في إحدى ضواحي أوسلو الراقية، وإطلاق النار داخله، حيث أصيب ثلاثة مصلين إصابات طفيفة.