159604460394667600 إزالة الصورة من الطباعة

الاحتلال ينشر بطاريات مدفعية ثقيلة على حدود لبنان

رام الله الاخباري:

قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، نشر بطاريات المدفعية الثقيلة بالجليل الأعلى قرب المناطق الحدودية مع لبنان، خشية التصعيد مع حزب الله في ظل التوتر الذي تشهده المنطقة الحدودية.

وأشارت وسائل إعلام عبرية، إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي نصب جدراناً اسمنتية على الحدود مع لبنان خوفا من استهداف حزب الله لقوات الجيش بصواريخ مضادة، مشيرة إلى أن الاحتلال يتوقع أن يقوم حزب الله بتنفيذ هجوم آخر.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، استمرار تعزيز قواته على الحدود الشمالية مع لبنان على خلفية التوتر مع حزب الله، فيما تشير تقديرات إسرائيلية إلى أن الحزب قد يرد على مقتل أحد عناصره في سوريا خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال: أفيخاي أدرعي، إنه "بناءً على تقييم الوضع في الجيش، تقرر تعزيز القيادة الشمالية العسكرية بمنظومات نيران متطورة وتجميع معلومات وقوات خاصة".

وفي سياق متصل، أشارت القناة الـ12 الإسرائيلية، إلى أن تقديرات الجيش تشير إلى أنه سيكون هناك رد من حزب الله في اليومين المقبلين، ربما بحلول الخميس المقبل.

ولفتت إلى أن هذا التقدير بالإضافة لعوامل أخرى يستند إلى حقيقة أن الحزب لم يعد إلى الوضع الطبيعي "الروتين" في مناطقه كما هو الحال في إسرائيل.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي، قد أعلن رصد خلية تابعة لحزب الله في منطقة جبل روس كانت تنوي تنفيذ عملية هجومية ضد جنود ومركبات جيش الاحتلال، فيما أعلن حزب الله أنه لم يرسل أي خلية ولم يقم بأي اشتباك مع جيش الاحتلال في منطقة الحدود مع فلسطين المحتلة.

وعاد رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، لتأكيد نبأ استهداف الخلية ومنعها من تنفيذ هجمات ضد جيش الاحتلال، في وقت أشار حزب الله في بيانه إلى أن حالة الرعب التي يعيشها جيش الاحتلال بسبب خشيته من رده على مقتل أحد عناصره في غارة إسرائيلية على دمشق هي ما دفعت الاحتلال إلى إعلان الاستنفار وحالة التخبط هذه.

وحذر نتنياهو، اليوم الثلاثاء، حزب الله اللبناني، من اختبار قوة إسرائيل، وذلك عقب الأحداث التي وقعت أمس الاثنين، في مزارع شبعا.

وقال نتنياهو خلال جولة تقييم للوضع في مقر قيادة المنطقة الشمالية للجيش الإسرائيلي:" العملية العسكرية أمس كانت هامة، ومنعت تسللا إلى أراضينا، وكل ما يحدث الآن هو نتيجة لمحاولة إيران واذرعها في لبنان للتموضع عسكريا في منطقتنا".

واتهم نتنياهو الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، بأنه يخدم المصلحة الإيرانية على حساب لبنان، مشددا على أنهم "مصرون على الدفاع عن أنفسنا".