الثلاثاء 19 أبريل 2016 09:26 م بتوقيت القدس المحتلة

الحمد الله يختتم زيارته للجزائر بلقاء رئيس مجلس الأمة

الحمد الله يختتم زيارته للجزائر بلقاء رئيس مجلس الأمة

موقع رام الله الاخباري : 

اختتم رئيس الوزراء رامي الحمد الله، اليوم الثلاثاء، زيارته للجزائر، بلقاء رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، حيث أطلعه على آخر التطورات السياسية وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا.

وأكد رئيس الوزراء خلال اللقاء أن الشعبين الفلسطيني والجزائري شعب واحد، وأن الجزائر من أول الدول التي دعمت حق شعبنا في الدولة والاستقلال، مشددا على متانة العلاقات الأخوية التي تربط البلدين. ونقل تحيات الرئيس محمود عباس وأبناء شعبنا، إلى ابن صالح والشعب الجزائري الشقيق.

واستعرض جهود القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس في المحافل الدولية لوقف الاستيطان، وإيجاد مسار جديد للسلام على اساس الشرعية الدولية، إلى جانب الجهود المبذولة من قبل الرئيس لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

 وأطلع الحمد الله، رئيس مجلس الأمة، على جهود الحكومة في إعادة إعمار غزة، رغم شح الامكانيات وتخلّف عدد من الدولة المانحة عن التزاماتها التي قطعتها خلال مؤتمر القاهرة لإعادة الإعمار.

وأكد استمرار الحكومة في حشد الدعم الدولي اللازم لصالح إعمار غزة، مشيرا إلى المؤتمر الذي عقدته الحكومة مع الدول المانحة في رام الله مؤخرا، لحثهم على الالتزام بتعهداتهم، لتسريع الاعمار، خاصة في ظل استمرار الحصار الاسرائيلي لغزة والعقبات في وجه ادخال مواد البناء إلى غزة.

 من جهته، أكد ابن صالح عمق العلاقات الاخوية بين البلدين، مشددا على أن الجزائر كانت وما زالت وستبقى داعمة للفلسطينيين وحقهم في الحرية والخلاص من الاحتلال.

 وأشار إلى أن الجزائر تبذل كافة الجهود، سيما من خلال مجلس الامة على صعيد البرلمانات والاتحادات الدولية المختلفة لدعم الفلسطينيين. وكان في وداع الحمد الله، رئيس الوزراء الجزائري الوزير الاول عبد المالك سلال، ووزير المجاهدين الطيب زيتوني، وسفير فلسطين لدى الجزائر لؤي عيسى، وطاقم السفرة هناك، واستعرض الحمد الله حرس الشرف الجهوري الجزائري، وعبر عن شكره وتقديره لنظيره الجزائري، وتمنى له ولشعب الجزائر الشقيق التوفيق والتقدم والازدهار.

وكان رئيس الوزراء التقى خلال زيارته إلى الجزائر التي استمرت ثلاثة ايام، رئيس جمهورية الجزائر عبد العزيز بوتفليقة، ورئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال، وعددا من الوزراء، ورئيس المجلس الشعبي الوطني العربي ولد خليفة، ورئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح.

وأطلع الحمد الله، المسؤولين الجزائريين على آخر التطورات السياسية وسبل تكريس التعاون بين البلدين، وبحث معهم عددا من القضايا الهامة، سيما قضية التأشيرات والاقامات ودعم المنتج الوطني الفلسطيني، وجرى توقيع عدد من الاتفاقيات في مجالات التعليم والزراعة والتنمية الاجتماعية.

 ورافق الحمد الله في زيارته: عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، ووزير الشؤون الاجتماعية إبراهيم الشاعر، ووزير التربية والتعليم صبري صيدم، ومستشار رئيس الوزراء للصناديق العربية والاسلامية جواد الناجي، وعدد من المسؤولين.