على خلفية أسرى "نفق الحرية"..

فصائل المقاومة تطالب بإقالة اشتية من منصبه فورا

أ️دانت فصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الخميس، رفض رئيس الوزراء محمد اشتية حماية وايواء الأسرى الستة أبطال نفق الحرية حينما طالبوا باعتقالهم من قبل السلطة لحمايتهم من ملاحقة الاحتلال الاسرائيلي، وذلك عقب مزاعم الاعلام العبري بأن اشتية رفض ايواء الأسرى خشية التورط مع "اسرائيل" وسفك الدماء.

وقالت الفصائل في بيان لها: "هذا الفعل اللأخلاقي واللاوطني من اشتية يستوجب عزله من منصبه كرئيس للوزراء ومحاكمته عسكرياً لرفضه ايواء وحماية المقاومين الستة الأبطال". 

وتوجهت الفصائل بالتحية لأسرانا الابطال الذين يخوضون بأمعائهم الخاوية معركة الصمود والتحدي، رفضاً للإجراءات والممارسات الإجرامية التي يمارسها السجان الصهيوني بحق أسرانا الأبطال. 

وحذرت الاحتلال من استمرار جرائمه بحق أسرانا في السجون، مؤكدة أنه في حال تعرض أسرانا لأي أذى فسيكون العدو الصهيوني وقيادته المأزومة في مواجهة مباشرة مع مقاومتنا وشعبنا.

وكانت قناة عبرية، قد نشرت الليلة الماضية، محاضر جلسات التحقيق مع آخر أسرى "نفق الحرية" من سجن جلبوع، أيهم كممجي ومناضل نفيعات واللذان اعتقلا من منزل في مدينة جنين قبل أسابيع.

وزعمت  قناة "كان 11" العبرية، أن الأسيرين تحدثا خلال التحقيق معهم عن التواصل مع جهات في السلطة الفلسطينية خلال تواجدهم في مخيم جنين سعياً للحصول على مأوى وحماية داخل مقرات الأمن الفلسطينية، إلا ان طلبهم قوبل بالرفض عبر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية.

وقالت القناة إن شاباً من مخيم جنين يدعى نضال تحدث مع اشتية وطالبه بمنح الأسرى الاثنين الحماية داخل مقرات الأمن، إلا أن اشتية رفض متذرعاً بالخشية من التورط مع "إسرائيل" وسفك الدماء.