توافق مصري روسي على ضرورة توقف إسرائيل عن مهاجمة غزة

000_97U6KF.jpg

 أعلنت الخارجية المصرية، الخميس، عن توافق مصري روسي على ضرورة أن تتوقف إسرائيل عن مهاجمة قطاع غزة.

وقالت الوزارة في بيان، إن وزير الخارجية سامح شكري أجرى اتصالا هاتفيا، صباح الخميس، مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف.

وأضافت أنهما اتفقا على "ضرورة أن تتوقف إسرائيل عن مهاجمة قطاع غزة، لكي يتوقف نزيف الدم الذي بدأ خلال الأيام الماضية، في أعقاب تطورات الوضع في القدس والمسجد الأقصى الشريف".

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ نحو شهر، في القدس، وخاصة منطقة باب العامود والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي الشيخ جراح، حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لإسرائيليين.

ودعا شكري ولافروف إلى "وقف إطلاق النار الكامل، حفاظا على الأرواح وإفساحا للمجال للجهود السياسية".

وشددا على أن "ما يجري يُثبت ويؤكد أن التحرك السياسي هو أمر لا غنى ولا بديل عنه، وأنه من المهم فورا توقف المواجهة العسكرية".

وأكدا على "وجوب أن يتحرك المجتمع الدولي ليطرح بجدية التقدم نحو السلام الحقيقي والعادل المؤدي إلى تحقيق العدالة في هذه القضية".

واتفقا الوزيران على التنسيق بينهما وتكثيف التواصل مع الأطراف المعنية، ضمن الإعداد لجلسة مجلس الأمن الجمعة، وهي الثالثة من نوعها خلال أسبوع.

والأربعاء، أخفق المجلس، للمرة الثانية منذ الإثنين، في إصدار بيان حول الأوضاع في القدس وغزة.