رحيل مايكل كولينز رائد الفضاء "المنسي" في مهمة (أبولو 11)

التقاط.JPG

توفي، اليوم الأربعاء، رائد الفضاء الأميركي، مايكل كولينز (90 عاما)، الذي ظل في مركبة قيادة مهمة "أبولو 11" في 20 تموز/ يوليو 1969، بينما توجه نيل أرمسترونغ وباز ألدرن ليصبحا أول من يطأ سطح القمر.

وقالت عائلة كولينز في بيان إنه توفي بالسرطان، بحسب ما جاء على موقع (العربية نت).

وبقي كولينز، الذي عادة ما يوصف بأنه رائد الفضاء الثالث "المنسي" في المهمة التاريخية، وحيدا لأكثر من 21 ساعة حتى عاد زميلاه في المركبة القمرية.

وكان يفقد الاتصال بمركز التحكم في هيوستون في كل مرة تدور فيها المركبة الفضائية حول الجانب المظلم من القمر.

وجاء في سجل المهمة: "لم يعرف أي إنسان منذ آدم هذه العزلة مثل مايك كولينز".

وكتب كولينز وصفا لتجربته في سيرته الذاتية عام 1974، لكنه تجنب الظهور إلى حد كبير.

وقال في تعليقات نشرتها إدارة الفضاء والطيران (ناسا) في 2009 "أعرف أنني سأكون كاذبا أو أحمق لو قلت إنني كنت صاحب أفضل مقاعد أبولو 11 الثلاثة، لكن يمكنني القول بصدق واتزان إنني راض تماما بالدور الذي أديته".

وكولينز من مواليد روما في 31 تشرين الأول/ أكتوبر 1930، وهو نفس العام الذي ولد فيه أرمسترونج- الذي توفي في 2012- وألدرن، الذي نعاه في تغريدة على تويتر.