الخميس 01 أكتوبر 2020 03:06 م بتوقيت القدس المحتلة

الاحتلال يستغل كورونا لتنفيذ مخططاته في الأقصى

الاحتلال يستغل كورونا لتنفيذ مخططاته في الأقصى

رام الله الاخباري:

أكد مختص في شؤون القدس، أن الاحتلال الإسرائيلي زاد بشكل لافت من وتيرة عمليات الاعتقال والإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك، محذراً من نوايا الاحتلال جراء هذه الممارسات.

وقال المختص في شؤون القدس فخري أبودياب: إن "الاحتلال يستغل ظروف إغلاق مدينة القدس المحتلة، بحجة تفشي فيروس كورونا، ومنع المقدسيين من الوصول إلى الأقصى، ويوظفها من أجل فرض وقائع جديدة بالمسجد وتفريغه من رواده".

وأضاف: أن "شرطة الاحتلال تفرض قيودًا مشددة وتشدد خناقها على المقدسيين وتمنعهم من الوصول للبلدة القديمة والصلاة بالأقصى، في المقابل تسمح لغلاة المستوطنين المتطرفين باقتحامه وتدنيسه"، بحسب ما صرح لوكالة "صفا".

وأكد أن الاحتلال يتذرع بالحد من تفشي فيروس كورونا لإغلاق المسجد الأقصى، في حين أن أسبابا سياسية تتعلق بتغيير الواقع التاريخي للمسجد الأقصى هي السبب وراء ذلك.

وأشار إلى أن جماعات الهيكل المزعوم بدأت بتنفيذ استراتيجية وخطة جديدة لاقتحامات الأقصى، مضيفا: أن" الوضع بالمسجد الأقصى خطير للغاية، حيث يمضي الاحتلال في مخططاته، وهناك فرصة لاقتطاع جزء من الأقصى".

ودعا المرابطين ومن يستطيع أن يشدوا الرحال للمسجد بشكل دائم للتصدي للاحتلال وإجراءاته، لافتاً إلى أن إقامة المستوطنين بيوتًا خشبية في داخل البلدة القديمة، يمثل خطوة جديدة لحصار المسجد الأقصى.

 

المصدر : صفا