الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 09:34 م بتوقيت القدس المحتلة

والد الشهيد محمد الدرة يروي التفاصيل الأخيرة قبل استشهاد نجله

والد الشهيد محمد الدرة يروي التفاصيل الأخيرة قبل استشهاد نجله

رام الله الاخباري:

كشف والد الشهيد محمد الدرة، عن تفاصيل ما دار بينه وبين ابنه محمد الذي أعدمه جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي بداية الانتفاضة الثانية التي انطلقت عام 2000 والتي تمر هذه الأيام الذكرى العشرين لاندلاعها.

وقال جمال الدرة، والد الطفل محمد إنه كان عائداً في طريقه لمنزله إلا انه حوصر بسبب كثافة النيران في تلك المنطقة، حيث حاول أن يتلقى الرصاص بيديه عن ابنه الذي كان خائفاً من كثافة الرصاص.

وأشار إلى أن ابنه كان يقول له: "لماذا يطلقون النار علينا هؤلاء الكلاب" في إشارة لجنود جيش الاحتلال الإسرائيلي، لافتاً إلى أن عملية إطلاق النار استمرت لنحو 45 دقيقة.

وأكد أن ابنه أصيب برصاصة في قدمه وأنه كان يحاول تهدئته قبل أن تشتد كثافة النيران حوله ويصاب برصاصات قاتلة أدت لاستشهاده، مضيفا: أنه "كان يحاول تهدئته بقوله له بابا لا تخاف، أنا استطيع أن اتحمل".

وأشار إلى انه اكتشف بعد دقائق أن محمد أصيب مرة أخرى في ظهره، وقد تمدد على قدم والده اليمنى ليرتقي شهيدا، مشيراً إلى أنه شعر بالعذاب الشديد، لأنه فشل في حماية طفله من الرصاص.

ولفت إلى أنه لم يمكن من وداع ابنه، حيث تم نقله في اليوم الثاني إلى مدينة الحسين الطبية في الأردن لتلقي العلاج.