الإثنين 21 سبتمبر 2020 10:12 م بتوقيت القدس المحتلة

أول تصريح رسمي كويتي بشأن فلسطين بعد موجة التطبيع

أول تصريح رسمي كويتي بشأن فلسطين بعد موجة التطبيع

رام الله الاخباري:

أكد مجلس الوزراء الكويتي، مساء اليوم الإثنين، تأكيده على الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم الوصول لحل شامل للقضية الفلسطينية.

وقال المجلس في بيان لها عقب انتهاء اجتماعه: إن "المجلس يؤكد على مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى، والتزام دولة الكويت بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم خياراته وتأييدها لكافة الجهود الهادفة إلى الوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية".

وأضاف: أن "الكويت تقف إلى جانب أي حل يضمن للشعب الفلسطيني إنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو عام 1967، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وحل الدولتين".

وجددت الحكومة الكويتية، الاثنين، التأكيد على موقفها الثابت والرافض للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية، عن مصادر حكومية، تأكيدها عدم تغير الموقف الكويتي من التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مشددا على أن الكويت ثابتة على موقفها، وأنها ستكون آخر من سيطبع مع الاحتلال.

واعتبرت المصادر الحكومية الكويتية أن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة التي ادعى فيها تحمس الكويت للتطبيع، لم تكن على هامش لقائه مع الشيخ ناصر صباح الأحمد الذي ناب عن أمير البلاد في تسلُّم وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى، الممنوح للأمير من ترامب.

ونفى المصدر وجود أي ضغوط على الكويت لتغيير موقفها الراسخ والرافض للتطبيع مع الاحتلال، مشددا على أن القرار الكويتي أمر سيادي لن يتغير.

وأكد أن الكويت مصممة على الوقوف لجانب الشعب الفلسطيني لنيل كامل حقوقه وتحقيق الحل العادل القائم على مرجعيات السلام، وفي مقدمتها قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وحل الدولتين.

يذكر أن تصريحات ترامب التي ادعى فيها بأن الكويت قد تكون الدولة التالية لإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وأنها متحمسة للغاية، قد أثارت موجة تفاعلات واسعة، لا سيما في الأوساط المحلية الكويتية.

وكانت القوى السياسية الكويتية قد أكدت في بيان مشترك، أن الكويت حكومة وشعبنا يأبى تاريخها المشرف ومواقفها الراسخة أن تتنكر لقيمها وثوابتها الأصيلة الثابتة الداعمة للحق العربي الفلسطيني منذ اندلاع الصراع العربي الصهيوني وعبر جميع المراحل، مؤكدة أن الكويت لن تنسى دماء الشهداء وعذابات الأمهات والأطفال والأسرى والجرحى وتضحيات الأجيال طوال عقود القهر والعدوان الصهيوني على فلسطين والقدس الشريف.