الأربعاء 09 سبتمبر 2020 11:28 ص بتوقيت القدس المحتلة

توقعات بانكماش الاقتصاد الفلسطيني 35% في 2020

توقعات بانكماش الاقتصاد الفلسطيني 35% في 2020

رام الله الاخباري:

توقعت الأمم المتحدة، الثلاثاء، أن يتعرض الاقتصاد الفلسطيني إلى انكماش بنسبة 35% من الناتج المحلي الإجمالي، بناء على افتراضات شدة جائحة كورونا ومدة دوامها.

وبحسب تقرير أعده مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "أونكتا" حول الاقتصاد الفلسطيني، فإنه من المتوقع أن تنخفض إيرادات المالية العامة بالتوازي مع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي.

وأضاف التقرير أنه بسبب الاحتلال تفتقر السلطة الوطنیة الفلسطینیة إلى حیز السیاسات وأدوات السیاسة الاقتصادیة للتعامل مع التحدي الهائل الذي تفرضه الجائحة، كونها لا تملك إمكانية الوصول إلى مصادر الاقتراض الخارجي وليس لها عملة وطنية ولا إمكانيات سياسة نقدية مستقلة ولا حیز مالي متاح.

ورجح التقرير، أن ينخفض دعم المانحين في عام 2020 للدولة الفلسطينية إلى حوالي 266 ملیون دولار وهو أدنى مستوى له منذ أكثر من 10 سنوات.

وأوضح أنه لا يوجد بديل عن دعم المانحين لضمان صمود الاقتصاد الفلسطیني، داعيا المجتمع الدولي إلى مضاعفة دعمه للشعب الفلسطیني "بشكل عاجل" لتمكينه من التعامل مع التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا.

وركّز التقرير في جزء كبير منه على تأثیر الجائحة على اقتصاد الأراضي الفلسطینیة المحتلة، والذي وصفه بـ "المنهك"، ما فاقم من الأوضاع الاقتصادية المتردية والتي كانت تزداد سوءا حتى قبل انتشار الفيروس.

ولفت التقرير إلى أن الجائحة انطلقت في ظل أوضاع صعبة وغير مسبوقة تعاني منها الأراضي الفلسطینیة المحتلة "بل إن توقعات آفاق مستقبل الاقتصاد الفلسطيني لعامي 2020 و2021 كانت قائمة قبل اندلاع الجائحة".

كما أشار إلى أن معدلات الفقر والبطالة المرتفعة في عام 2019 والنصف الأول من 2020 قد استمرت وانخفض نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي للعام الثالث على التوالي مع استمرار التراجع العام للاقتصاد.

وأوضح التقرير أن القيود التي یفرضها الاحتلال وتسرب الموارد المالیة الفلسطینیة لا يزالان یقوضان الاقتصاد لاسيما وأن "أونكتاد" سبق وأن قدر أن تسرب الإيرادات الضریبیة الفلسطینیة سنویًا إلى الخزانة الإسرائیلیة یصل الى 3.7% من الناتج المحلي الإجمالي الفلسطیني أو 17.8% من إجمالي الإيرادات الضریبیة للسلطة الوطنیة الفلسطینیة.

وتابع التقرير: "بالإضافة إلى ذلك بدأت سلطة الاحتلال الإسرائيلي اعتبارا من شهر آذار الماضي باستقطاع سنوي جدید قدره 144 ملیون دولار من إيرادات المقاصة الجمركية الفلسطینیة، وذلك بما يعادل المبالغ التي تدفعها السلطة الوطنیة الفلسطینیة لأسر الشهداء والأسرى في السجون الإسرائيلية".

كما تطرق التقرير إلى أن معدل البطالة ظل على مستواه الكسادي، حيث ارتفع من 31% في عام 2018 إلى 33% في عام 2019 بينما ارتفعت نسبة الفقر من 25.8% إلى 29.2% بين عامي 2011 و2017 ازدادت استفحالا منذ ذلك الحين.

وفي قطاع غزة، أشار التقرير إلى أن 80% من سكانه يعتمدون على المساعدات الدولية ويفتقرون إلى الأمن الغذائي وموارد الصحة العامة والرعایة الصحیة والكهرباء ومياه الشرب الآمنة.