الخميس 03 سبتمبر 2020 05:56 م بتوقيت القدس المحتلة

موقع عبري: لماذا لا يتم استغلال ظهور السنوار لاغتياله؟

موقع عبري: لماذا لا يتم استغلال ظهور السنوار لاغتياله؟

رام الله الاخباري:

تساءلت وسائل إعلام عبرية، اليوم الخميس، عن عدم اغتيال رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، بعد أن ظهر بعد غياب خلال موجة التصعيد الأخيرة.

وقال موقع "كودكود العبري"، "لأول مرة منذ انتهاء تصعيد البالونات، يخرج رئيس حماس يحيى السنوار في جولة تفقدية في أنحاء القطاع، لماذا لا يتم استغلال الفرصة واغتياله؟".

وتوقع تقرير أصدره معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، الأربعاء، تجدد موجة التصعيد في قطاع غزة خلال شهر، مشيراً إلى أن انتشار جائحة كورونا داخل القطاع هي من منعت حماس من الدخول في مواجهة واسعة مع الاحتلال.

وقال التقرير، إن توقيت التصعيد الأخير مع قطاع غزة لم يكن عرضيًا، وقدرت قيادة حماس في القطاع أنها نجحت في وقف انتشار كورونا، وارتأت بأنه لا مبرر لتأخير تنفيذ المشاريع بهدف تحسين الظروف المعيشية للسكان.

وأشارت إلى أنها رأت أن تفشي كورونا في إسرائيل، وعدم الاستقرار السياسي هو فرصة للضغط على الحكومة الإسرائيلية في هذا الوقت لتحقيق نتائج مهمة.

وأوضح التقرير، أن الحدث المفاجئ في خضم التصعيد هو زيادة حادة في عدد المصابين بفيروس كورونا في القطاع، ما يعني خطرا وجوديا على سكان القطاع، فاضطرت قيادة حماس للتخلي عن السقف العالي لمطالبها برفع الحصار.

وأشار إلى أن الحركة حددت جدولا زمنيا لشهر واحد فقط لاختبار تطبيق التفاهمات، ما يعني أن التأخير عن هذا الموعد سيضعها في حرج أمام الفصائل ويدفعها لتجديد جولة التصعيد مرة أخرى بدءا من البالونات.

وأعلنت حركة حماس، مساء الإثنين، التوصل لاتفاق للتهدئة ووقف التصعيد بين قطاع غزة والاحتلال، بعد أسابيع من التصعيد المستمر.

وقال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، إنه "بعد جولة حوارات واتصالات كان آخرها ما قام به الممثل القطري السفير محمد العمادي، فقد تم التوصل إلى تفاهم لاحتواء التصعيد ووقف العدوان الصهيوني على شعبنا".

وأضاف: "في إطار هذه الجهود سيتم الإعلان عن عدد من المشاريع التي تخدم أهلنا في قطاع غزة، وتساهم في التخفيف عنهم في ظل موجة كورونا التي حلت بقطاع غزة، فضلاً عن عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل التصعيد".

وتابع هنية: "إذ تعبر قيادة الحركة عن شكرها وتقديرها للجهد والدعم القطري لشعبنا، تدعو الله أن يحفظ شعبنا وأمتنا ووطننا من كل سوء، ومن الوباء والبلاء، ومن شر الأعداء".

وأكدت وسائل إعلام عبرية، مساء الإثنين، أن أكثر من 450 حريقاً اندلعت في مناطق غلاف قطاع غزة بفعل البالونات الحارقة التي يتم إطلاقها من قبل عدد من الشبان في القطاع.

وأشار موقع "واللا" الإسرائيلي، إلى أن أكثر من 450 حريقًا اندلعت في المستوطنات المحيطة بقطاع غزة نتيجة البالونات الحارقة.

ولفت الموقع ذاته، إلى اندلاع 25 حريقاً في مناطق غلاف قطاع غزة اليوم الإثنين، مشيراً إلى أنه تم رصد إطلاق 278 مجموعة من البالونات الحارقة والمفخخة من قطاع غزة.

وخلال فترة التصعيد الماضية، قصفت الطائرات الإسرائيلية سلسلة مواقع عسكرية وأهدافا في قطاع غزة، بذريعة الرد على عمليات إطلاق البالونات الحارقة والصواريخ.