الثلاثاء 11 أغسطس 2020 09:51 م بتوقيت القدس المحتلة

فتوى: الشبكة والهدايا من حق الخاطب حتى لو كان هو من فسخ الخطوبة

فتوى: الشبكة والهدايا من حق الخاطب حتى لو كان هو من فسخ الخطوبة

رام الله الاخباري:

أكد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أحمد ممدوح، أن الشبكة والهدايا من حق الخاطب حتى لو كان هو المتسبب في فسخ الخطوبة.

وقالت دار الإفتاء في منشور سابق، إنه إذا عدل أحد الطرفين عن عزمه على إتمام الزواج كان للخاطب أن يسترد ما دفعه من المهر، ولم تستحق المخطوبة منه شيئًا، وكذلك الشبكة؛ لجريان العرف بكونها جزءًا من المهر.

وأضافت: "يتفق الناس على الشبكة عند إرادة الزواج؛ مما يخرجها عن دائرة الهدايا ويلحقها بالمهر، والعرف معتبر في أحكام الشريعة الإسلامية؛ لقوله تعالى: ﴿خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ﴾، فكل ما شهدت به العادةُ قُضِيَ به لظاهر هذه الآية كما يقول الإمام القرافى فى "الفروق".

وأوضحت أن الشبكة تكون للخاطب في حالة أن يعدل الخاطبان أو أحدهما عن الخطبة، وليس للمخطوبة منها شيء.

وشددت دار الإفتاء على أنه لا يؤثر في ذلك كون الفسخ من الرجل أو المرأة، إلا أن يتنازل الخاطب عنها أو عن بعضها.

وتابعت في منشورها: "أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قال: «كُلُّ أَحَدٍ أَحَقُّ بِمَالِهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ»، فهذا الحديث يقرر أصل إطلاق تصرف الإنسان فى ماله".

المصدر : اليوم السابع