الأحد 09 أغسطس 2020 05:58 م بتوقيت القدس المحتلة

الجيش اللبناني: تضاؤل الأمل بالعثور على ناجين جراء انفجار بيروت

الجيش اللبناني: تضاؤل الأمل بالعثور على ناجين جراء انفجار بيروت

رام الله الاخباري:

أكد الجيش اللبناني، اليوم الأحد، تضاءل الآمال بالعثور على ناجين أحياء جراء عمليات الانقاذ في محيط مكان انفجار مرفأ بيروت، بعد 6 أيام من الانفجار الذي أدى لتدمير بيروت ومقتل نحو 160 لبنانياً وأكثر من 6 آلاف جريح.

وقال الجيش اللبناني في بيان له "لم يعد هناك أمال للعثور على أحياء ناجين في موقع الانفجار، وإن الفرق الفرنسية والروسية تواصل عمليات رفع الأنقاض معنا لمحاولة العثور على أشلاء بمحيط موقع انفجار مرفأ بيروت".

وأكدت مصادر لبنانية، السبت، أن عشرات المفقودين ما زال البحث جارٍ عنهم جراء الانفجار الكبير الذي وقع في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، مشيرة إلى أن عمليات البحث تجري بطواقم لبنانية وعربية ودولية تعمل في مكان الحادث.

وبحسب ما صرحت المصادر اللبنانية لوكالة "فرانس برس"، فإن "أكثر من ستين شخصاً مفقودين في بيروت، بعد أربعة أيام من الانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية".

وأدى الانفجار الكبير الذي وقع في مرفأ بيروت، لمقتل 154 شخصاً على الأقل فيما زاد عدد الجرحى عن خمسة آلاف أكثر من 120 منهم في حالة حرجة، في حين تواصل دول عربية وأجنبية تقديم مساعدات عاجلة للبنان من أجل مواجهة تداعيات الازمة.

ويتواصل تدفق العائلات اللبنانية إلى منطقة المرفأ في محاولة للحصول على أي معلومات حول ذويهم المفقودين، فيما قال المقدم أندريا من فريق الإغاثة الفرنسي "علينا ألّا نوهم أنفسنا، الفرص ضئيلة جداً، لكن في الوقت ذاته أظهرت تجارب عديدة أنه من الممكن انتشال ناجين "بعد ثلاثة أو أربعة أيام".

وأضاف: أن "حجم الدمار يذكر عناصر فريقنا بزلزال هايتي في 2010، الفرق هنا، ان ما حصل ليس ناجماً عن زلزال بل عن عمل بشري".