الثلاثاء 04 أغسطس 2020 04:26 م بتوقيت القدس المحتلة

باراك: نهاية نتنياهو اقتربت

باراك: نهاية نتنياهو اقتربت

رام الله الاخباري:

قلل رئيس وزراء حكومة الاحتلال الأسبق إيهود باراك، من التهديدات التي يقول نتنياهو وعائلته إنهم يتلقونها، مشدداً على أن نهاية نتنياهو اقتربت.

وقال باراك: "انا لا أعرف الابن ولكنني أعرف ابوه منذ أكثر من 50 عاما، هو لا يضحك حين يشاهد التظاهرات ضده بل يرتعب لدرجة ان ينزل عرقه؛ وهو ليس بشخص قوي وانما رجل ضعيف يرتكب الحماقات كما يشهد عليه إبنه وهو يعرف أن نهايته اقتربت".

وأضاف عبر حسابه على "تويتر": "يجلس نتنياهو وابنه بشكل سخيف في بيتهما بشارع بلفور ويرسلان لأنفسهم رسائل تهديد بالقتل، لن يقتلكما أحد. ولكن سترحلان، هذه هي الحقيقة".

وكانت وسائل إعلام عبرية، قد كشفت أن جهاز الشاباك الإسرائيلي قرر تشديد الحراسة حول رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، بعد تزايد التهديدات له بالقتل واستمرار المظاهرات ضده.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال، إن الحراسة حول نتنياهو تم تشديدها عبر جهاز الشاباك، وإن الحراسة في أقصى درجاتها حالياً وذلك في ظل ازدياد الحديث عن أن الأجواء تشبه إلى حد كبير الأجواء التي سبقت اغتيال رئيس حكومة الاحتلال الأسبق يتسحاق رابين".

وتزايدت وتيرة التحذيرات من قبل المسؤولين الإسرائيليين، من اغتيال رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، في ظل تصاعد حالة الغضب ضده بسبب فشل حكومته في التعامل مع جائحة كورونا وآثارها الاقتصادية.

وقال رئيس الموساد الأسبق، اللواء احتياط داني ياتوم، في وقت سابق، "لقد كنت خلال أيام التحريض الرهيب ضد رابين، وأدرك العمليات الخطيرة التي قد تحدث، لقد انتقدت بشدة أكثر من مرة سلوك نتنياهو، لكن تشويه صورته خط أحمر"، بحسب ما صرح للقناة السابعة العبرية.

وفي السياق ذاته، دعا وزير الداخلية في حكومة الاحتلال أرييه درعي، إلى تكثيف الحماية حول رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، خوفًا من اغتياله، مشيراً إلى أنه وجه رسالة لرئيس جهاز الأمن العام "الشاباك" نداف أرغمان، حول هذا الخصوص.

وقال أدرعي: إن "هناك كارثة قد تحدث في ظل حالة التحريض الخطيرة لقتل نتنياهو وعائلته مثلما حصل مع رئيس الوزراء الأسبق اسحاق رابين".