الأربعاء 15 يوليو 2020 09:41 ص بتوقيت القدس المحتلة

الكعبة مع ظاهرة فلكية هي الأخيرة مع الشمس لهذا العام

الكعبة مع ظاهرة فلكية هي الأخيرة مع الشمس لهذا العام

رام الله الاخباري:

من المتوقع أن تتعامد الشمس على الكعبة المشرفة بالمسجد الحرام ظهر اليوم الأربعاء، وهي الحالة الثانية من نوعها والأخيرة خلال العام الجاري.

وبحسب الجمعية الفلكية بمدينة جدة، فإن تعامد الشمس فوق الكعبة يحدث نتيجة دوران الأرض حول الشمس، بالإضافة للموقع الجغرافي لمكة المكرمة بين مداري السرطان والجدي ما يجعل الشمس تتعامد مرتين على الكعبة المشرفة في كل عام.

وأوضحت في منشور لها عبر صفحتها بموقع "فيسبوك"، أن حالة التعامد الثاني تحدث "مع عودة الشمس ظاهريا القادمة من مدار السرطان والمتجهة جنوباً إلى خط الاستواء لتتوسط خط الزوال وتصبح على استقامة واحدة مع الكعبة المشرفة، التي يختفي ظلها وقت آذان الظهر في المسجد الحرام".

وأكدت أن السبب الرئيسي لظاهرة تعامد الشمس فوق الكعبة هو "ميل محور دوران الأرض بزاوية قدرها 23.5 درجة، والذي يؤدي إلى انتقال الشمس "ظاهرياً" بين مداري السرطان شمالاً والجدي جنوباً مروراً بخط الاستواء أثناء دوران الأرض حول الشمس مرة كل عام.

ومن المعلوم، أن جميع المناطق الواقعة في خطوط عرض أقل من 23.5 درجة شمالاً أو جنوباً، تشهد هذا الحدث مرتين في العام، في أوقات مختلفة تعتمد على خط عرض تلك المنطقة.

ويستفاد من ظاهرة التعامد في تحديد الاتجاه نحو القبلة خاصةً في المناطق البعيدة عن مدينة مكة في الدول العربية والإسلامية.

وبحسب التقرير، فإنه من خلال استخدام قطعة مثبتة بشكل عمودي ومراقبة ظلها لحظة التعامد، فإن الإتجاه المعاكس لامتداد الظل يشير مباشرة نحو مكة بدقة عالية.

يذكر أن حادثة تعامد الشمس الأولى هذا العام في شهر مايو/أيار الماضي، فيما من المتوقع أن يتكرر مرة أخرى على الكعبة في مايو/أيار العام المقبل في2021.

المصدر : سي ان ان