الأحد 12 يوليو 2020 08:44 م بتوقيت القدس المحتلة

تقرير اسرائيلي يرصد تعاظم قوة القسام البحرية

تقرير اسرائيلي يرصد تعاظم قوة القسام البحرية

رام الله الاخباري : 

كشفت تقارير إسرائيلية، معلومات مهمة حول خشية المستويات الأمنية في دولة الاحتلال من تعاظم القوة العسكرية البحرية للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، ورصد شراء أسلحة وتصنيع منظومات غطس محلية صنع بهدف الاستعداد لأي مواجهة مقبلة مع إسرائيل.

وبحسب التقارير، فإن عناصر من حماس تدربوا في إيران على الغطس والقيام بمهام قتالية عبر البحر، ونقلوا خبراتهم إلى قطاع غزة قبل أن يتم تنفيذ أول عملية إنزال بحرية ضد إسرائيل خلال الحرب الأخيرة على قطاع، بعد ان تسلل مسلحون من غزة عبر البحر لقاعدة زيكيم البحرية، واشتبكوا مع جنود الاحتلال قبل أن يستشهدوا خلال العملية.

وحول هذه العملية، قال موقع "والا" العسكري: إن "نتائج تحقيق أجراه الجيش الإسرائيلي، وينشر الآن للمرة الأولى، أظهر أنه طوال 20 دقيقة لم تلحظ قوات المراقبة الإسرائيلية تسلسل مقاتليْ النخبة الأولين، وتم رصدهم فقط بعد تسلل مقاتلين آخرين إلى شاطئ زيكيم".

 وأضاف الموقع: "تبين من التحقيق أيضا أنه بعد رصد المقاتلين الأربعة كانت هناك صعوبة في نقل المعلومات إلى قوات الجيش الإسرائيلي التي نُقلت إلى الموقع، وأن حماس وصفت قوتها البحرية بأنها الأهم ورصدت لها موارد كثيرة من أجل أن تتدرب في قطاع غزة وخارجه، من أجل أن تتمكن وقت الضرورة من إخراج عمليات أخطر بكثير إلى حيز التنفيذ".

وأشار الموقع، إلى أن رئيس شعبة العمليات، يتسحاق ترجمان، هو الذي لاحظ حجم المعلومات المتراكمة لدى سلاح البحرية والشاباك حول نشاط حماس الآخذ بالاتساع في المجال البحري، وبعدها دفع باتجاه هجمات ضد قواعد بحرية في القطاع.

وقال التقرير: إن "التقديرات الإسرائيلية أظهرت قدرات غطس مع بالونات أكسجين وأجهزة تنفس مغلقة تسمح بتقليص إمكانيات رصد المسلحين عبر البحر كانت بحوزة عناصر حماس، وعلى إثر ذلك، صادق رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غادي آيزنكوت، على معركة سرية كاملة في الجبهة البحرية".

ولفت التقرير الإسرائيلي، إلى أن قيادة سلاح البحرية الإسرائيلي، تلقت في 4 حزيران/يونيو العام 2010، طلبا بالمساعدة في عملية جوية لمراقبة الشاطئ بين خان يونس ومدينة غزة، بعد معلومات استخبارية دقيقة" إلى الشاباك، حول خلية خرجت من القطاع، وأفرادها الخمسة مدربون على سباحة حرفية، بهدف تنفيذ عملية مسلحة داخل إسرائيل.

وأشار إلى أن هذه الخلية كانت غير خلية أخرى تدربت في إيران على الغوص القتالي، حيث أن أفراد خلية السباحين، سينطلقون من منطقة في الشاطئ، بين خان يونس وغزة، باتجاه الشاطئ الإسرائيلي لتنفيذ عملية تشمل غزة على الشاطئ الإسرائيلي، وأن تواصل طريقها من هناك باتجاه موقع عسكري أو بلدة محتلة.

وقال التقرير: إنه "في آذار/مارس 2020، وُضعت على طاولة رئيس الشاباك، يوفال ديسكين، معلومات استخبارية تحدثت عن أربعة مقاتلين في حماس سيعودون من دورة غطس قتالي في إيران إلى غزة عن طريق سيناء، وإن الشاباك أوصى باستهداف المقاتلين الأربعة بعد انتقالهم من سيناء إلى قطاع غزة".

وأضاف: "بعث الشاباك برسالة إلى الجيش الإسرائيلي، قال فيه إنه إذا لم تتم معالجة هذه المشكلة الخطيرة في البر، فإن سلاح البحرية سيلتقي معهم في البحر، وعندها ستكون هذه قصة مختلفة".

لكن اهتمام إسرائيل حينذاك كان منصبا على إيران وبرنامجها النووي، وأن التخوف في شعبة العمليات من أن استهداف الغواصين قد يشعل جبهة مقابل حماس، فيما كانت توجيهات الحكومة الإسرائيلية أن تكون الجبهة مع غزة هادئة وتجنب التصعيد.

وأكد التقرير أن مسؤولين إسرائيليين عقدوا قبل عدة أسابيع، مداولات تركزت على تعاظم قوة الفصائل في قطاع غزة، وفي مقدمتها كتائب القسام، التي استغلت الهدوء النسبي في السنتين الأخيرتين من أجل تسريع ستة اتجاهات أساسية.

وبحسب التقرير فإن حماس عملت على صناعة أسلحة وخاصة مقذوفات، قذائف هاون لأمدية مختلفة وألغام، تطوير أسلحة وقدرات جديدة، إدخال عتاد وسلاح إلى القطاع، إدخال مواد خام لصناعة أسلحة، وتحسين منظومات هجومية بحرية وجوية.

وأشار إلى أنه تم رصد إنتاج محلي لمنظومات غطس، وأدوات مستقلة تستخدم تحت سطح البحرية وطائرات بدون طيار، وزيادة القوة من خلال شراء درونات لغايات هجومية، كما تم ضخ أموال من دول في العالم من أجل زيادة قوة الذراع العسكري.

 

 

المصدر : عرب 48