السبت 11 يوليو 2020 09:16 م بتوقيت القدس المحتلة

والدة "ابو عون " توجهت الى قبره واخبرته بأنه نجح في الثانوية العامة

والدة "ابو عون " توجهت الى قبره واخبرته بأنه نجح في الثانوية العامة

رام الله الاخباري : 

مع بداية إعلان نتائج الثانوية العامة صباح اليوم السبت، وصلت رسالة نصية على هاتف الشاب ربيع فادي أبو عون من بلدة جبع جنوب جنين، كانت تفيد بأن صاحب رقم الجلوس (28022546) قد حصل على معدل 87.1 فرع الأدبي.

هذه الرسالة التي انتظرتها عائلة أبو عون لأيام؛ لتكون مصدر فرح وسعادة لها بنجاح نجلها، لكنها كانت اليوم حادثة أليمة فتحت جرحا مرة أخرى، فقد فارق ربيع الحياة قبل نحو أسبوعين، بعد تعرضه لحادثة عمل وسقوطه من فوق إحدى البنايات التي يعمل بها.

الشاب المتوفى أبو عون أنهى امتحانات الثانوية العامة، من مدرسة مسقط الثانوية في بلدة جبع، وتوجه للعمل من أجل توفير مستلزماته والتحضير لإقامة احتفال بعد نجاحه، حسب ما أفاد هاني غنام خال الشاب ربيع.

وعقب إعلان النتائج توجهت والدة الشاب أبو عون برفقة أخيها هاني، إلى قبر نجلها وخاطبته قائلة: "اليوم نجحت يما، يلا نروح نسجل بالجامعة، نشتري إلك ملابس".

زملاء الشاب أبو عون بالدراسة توجهوا إلى قبره، ووضعوا الزهور عليه، وتذكروا أيام دراستهم معا، وأحلامهم وطموحاتهم التي كانوا يخططون لها.

يقول غنام وهو أسير محرر " قضيت في السجن 18 عاما، ولد ربيع وأنا أقبع داخل الأسر، ولم أعش معه غير شهور معدودة بعد تحرري من الأسر".

ويضيف "رغم قصر الفترة التي عشتها معه قبل أن يتوفاه الله، إلا انه كان يحدثني عن رغبته وطموحاته بالدراسة في جامعة الاستقلال، ليصبح ضابطا في الأجهزة الأمنية، بعد نجاحه في الثانوية العامة".

ويتابع غنام "بعد إنهاء ربيع امتحانات الثانوية العامة توجه للعمل في البناء من أجل توفير مصروفه اليومي والتوفير والتحضير للحفلة التي كان يخطط لها، فكان يحلم بشراء الحلويات والألعاب النارية والملابس الجديدة، تحضيرا لهذا اليوم الذي كان ينتظره بفارغ الصبر".

كان ذلك في السادس والعشرين من حزيران الماضي، عندما تلقينا نبأ سقوطه عن إحدى البنايات ووفاته رغم محاولات إنعاش قلبه، يؤكد غنام.

ويشير إلى أن ربيع كان يحب الفرح وشراء الملابس والتي كانت تختارها والدته عادة، أما أمه الثكلى فقد حضرت الحلويات والمستلزمات لهذه المناسبة.

"توفي ربيع وبقي الجرح ينزف، فاليوم أشبه بيوم وفاته، ورغم ذلك عملنا بوصيته ووزعنا الحلويات على روحه وأطلقنا الألعاب النارية"، يقول غنام.

ويشير غنام إلى أن العائلة تعيش حالة لا يمكن وصفها حزنا على فراق نجلها، وعدم تمكنه من الاحتفال بنجاحه في الثانوية العامة.

وكان وزير التربية والتعليم مروان عورتاني، أعلن عن نتائج الدورة الأولى لامتحان الثانوية العامة، التي عُقِدَت هذا العام في ظلّ تحديات استثنائية مرتبطة بالمشهد وانتشار فايروس "كورونا". وبلغ عدد المتقدمين في الفروع كافة (77539) مشتركا، وكان عدد الناجحين منهم (55302) بنسبة بلغت (71.32%).