الخميس 09 يوليو 2020 10:28 م بتوقيت القدس المحتلة

منظمات استيطانية تزيل قبة الصخرة من تصميم إلكتروني لمدينة القدس

منظمات استيطانية تزيل قبة الصخرة من تصميم إلكتروني لمدينة القدس

رام الله الاخباري : 

عرضت ما تسمى بـ"منظمات الهيكل" مجسما للهيكل المزعوم وتطبيقا إلكترونيا يحاكي إزالة مسجد قبة الصخرة المشرفة، من مدينة القدس ويستبدله بالهيكل، واستبدال المسجد بما يطلقون عليه "قدس الأقداس" وفق معتقداتهم المزعومة.

وتم عرض مجموعة من الصور المعالجة باستخدام برنامج الفوتوشوب، تظهر الهيكل عند جسر باب المغاربة، وإخفاء مسجد قبة الصخرة المشرفة من مظهر مدينة القدس

والبلدة القديمة، حيث تم عرضها على أجهزة "تابلت" فيما أُصيب المنظمون بخيبة أمل، لأن الاستعراض لم يحضره إلا عدد هزيل.

وجاء العرض بعد تنفيذ عشرات المستوطنين لعمليات اقتحام للمسجد الأقصى المبارك، بقيادة الحاخام المتطرف يهودا غليك، حيث أدى المستوطنون المتطرفون صلوات وطقوساً تلمودية استفزازية عند باب المغاربة.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن المستوطنين جالوا في ساحات الأقصى وأروقته بمجموعات متعاقبة، بحماية شرطة الاحتلال وقواته الخاصة المدججة بالسلاح، حيث اقترب عدد المقتحمين للأقصى من المستوطنين قرابة 200، رغم التضيق المستمر على المصلين ومنعهم من الوصول للأقصى.

وفي السياق ذاته، دعا مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس، القادمين لأداء صلاة الجمعة بالالتزام بسلسلة من الإجراءات الصحية والوقائية لمنع انتشار فيروس كورونا.

وطالب المجلس، المصلين الأخذ بسياسة التباعد الاجتماعي وعدم الاكتظاظ، والالتزام الكامل بالتعليمات الصحية الصادرة عن وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية من حيث لبس الكمامات وإحضار سجادة خاصة للصلاة، وكل من يخالف هذه التعليمات لن يستطيع الدخول والصلاة في المسجد الأقصى المبارك.

كما طالب، بالالتزام بالأماكن التي حددتها دائرة الأوقاف الإسلامية لتأدية الصلاة والالتزام التام بالتعليمات الصادرة من حراس وموظفي المسجد ولجان النظام للحفاظ على سلامة الجميع، داعياً كبار السن والمرضى للصلاة في بيوتهم أو في أقرب مسجد لبيوتهم تقام فيه صلاة الجمعة والجماعة.

كما دعا إلى الالتزام بالنظافة المطلقة في المسجد الأقصى المبارك، مع أفضلية عدم الوضوء واستخدام الحمامات العائدة للمسجد الأقصى المبارك قدر المستطاع.