الخميس 02 يوليو 2020 07:37 م بتوقيت القدس المحتلة

بعد أن رفضها سابقا..ترامب يدعو لارتداء الكمامات للوقاية من كورونا

بعد أن رفضها سابقا..ترامب يدعو لارتداء الكمامات للوقاية من كورونا

رام الله الاخباري:

عاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للإشادة بارتداء الكمامات الطبية للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد، رغم حرصه في وقت سابق على عدم ارتدائها، بعد تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة تسجيل أرقام قياسية من المصابين.

وقال ترامب: إن "وضع كمامة لن يكون مشكلة بالنسبة إليه، وإذا كنت على مقربة من الناس فسأقوم بذلك".

وأضاف: "في معظم الأحيان، لا أكون في هذا الوضع، وأنا مع وضع الكمامات، أعتقد أنها شيء جيد، وأن هناك أماكن كثيرة في البلاد يبقى فيها الناس على مسافة بعيدة بين بعضهم بعضا".

وتابع "أعتقد أننا نتعامل جيدا مع الفيروس، وأعتقد أنه سيختفي في وقت ما بطريقة ما وأعتقد أننا سنحصل على لقاح قريبا".

وسجلت الولايات المتحدة الامريكية، أرقاماً قياسية جديدة في أعداد المصابين والوفيات بفيروس كورونا المستجد، لتستمر في صدارة دول العالم في التأثر بالفيروس، بعد ان سجلت نحو 50 ألف إصابة أمس الأربعاء.

وبحسب البيانات الأمريكية، فإن "أعداد المصابين بالفيروس يوم أمس الأربعاء وصلت إلى 49286 إصابة جديدة، لتسجل أكبر زيادة يومية منذ بدء تفشي الفيروس".

وكان خبير حكومي أميركي قد حذر من أن يتضاعف العدد إلى 100 ألف إصابة يومياً، فيما توقع خبراء آخرون أن أعداد المصابين في الولايات المتحدة قد تصل إلى 20 مليون إصابة.

وأقدمت الولايات المتحدة الأمريكية، مؤخرا، على شراء كل الكمية المنتجة من عقار "ريمدسيفير"، الذي تنتجه شركات أدوية بريطانية، وذلك عقب إثباته فعاليته ضد فيروس كورونا المستجد، والذي أودى بحياة آلاف الأمريكيين وأصاب الملايين.

ووفقا لصحيفة "ذا غارديان" البريطانية، فإن الولايات المتحدة اشترت كل الكمية المنتجة من قبل شركة "غيلياد" البريطانية لهذا الشهر البالغة 140 ألف جرعة، بالإضافة إلى الثلاثة الأشهر المقبلة والتي تقدر بـ 500 ألف جرعة تقريبا من العقار الجديد، مشيرة إلى أنها لم تترك أي كميات من العقار لبريطانيا أو أوروبا.

واعتمدت السلطات الأمريكية المختصة بعلاج فيروس كورونا في وقت سابق هذا العلاج ضمن العلاجات التي أعطيت تراخيص رسمية لعلاج الوباء العالمي.

من جانبه، أشاد وزير الصحة الأمريكية، أليكس عازار، بالصفقة التي كان وراء إنجازها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، معتبرا أنها رائعة وتضمن حصول الأمريكيين على أول العقار المعتمد.

وكانت الحكومة الفرنسية قد منعت شركة "سانوفي" للأدوية من بيع العلاج الذي انتجته للقضاء على كورونا، حيث كان من المقرر أن تحصل الولايات المتحدة على أول دفعة من عقارها.

وعبّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن "غضبه المتزايد" تجاه الصين، وذلك في ضوء الخسائر الفادحة التي خلفتها جائحة كورونا في العالم وفي الولايات المتحدة الأمريكية على وجه الخصوص، بينما حذر مختصون من احتمالية فقدان السيطرة على الفيروس التاي القاتل.

ونشر ترامب تدوينة على "تويتر" قال فيها: "عند رؤية وجه جائحة كورونا المروع حول العالم، بما في ذلك الأضرار التي لحقت بالولايات المتحدة، أُصبح غاضبا أكثر فأكثر حيال الصين".

وعالميا ارتفعت أعداد المصابين في العالم إلى 10.7 مليون شخص في 196 بلدا ومنطقة، كما توفي أكثر من نصف مليون إنسان، بحسب أحد الإحصائيات التي نشرتها وكالة رويترز.

المصدر : سكاي نيوز