الإثنين 29 يونيو 2020 05:07 م بتوقيت القدس المحتلة

الاحتلال يقرر تشديد القيود لمواجهة كورونا

الاحتلال يقرر تشديد القيود لمواجهة كورونا

رام الله الاخباري:

قررت سلطات الاحتلال، اليوم الإثنين، العودة لبعض التقييدات على الحركة بعد اجتماع للمجلس الوزاري المصغر (كابينيت كورونا)، على خلفية تسجيل إصابات بأعداد مرتفعة في صفوف الإسرائيليين بالفيروس خلال الأيام القليلة الماضية.

وشملت القرارات التي أصدرها المجلس، إلغاء رزمة من التسهيلات وفرض إجراءات وتقييدات ومنع التجمهر بالقاعات والأماكن المغلقة للمشاركة في الاحتفالات والمناسبات، وتقليص عدد الأشخاص الذين يسمح لهم بالتجمع في القاعات المغلقة إلى 100 شخص.

وضمن الإجراءات للحد من انتشار كورونا، قرر الكابينيت إلغاء جميع الامتحانات لطلاب وطالبات الجامعات والكليات، وحظر التجمهر في دور العبادة في الكنس والمساجد والكنائس، كما سيسمح بمشاركة 50 شخصا في الجنازات، بينما في الأعراس والحفلات سيمسح مشاركة 250 شخصا بالإمكان المفتوحة، وفي القاعات ستقتصر المشاركة على 50 شخصا.

وأكد رئيس الطاقم الذي يقدم الاستشارات لمجلس الأمن القومي في دولة الاحتلال البرفيسور "إيلي فاكسمان، من وزارة الصحة الإسرائيلية فقدت السيطرة على تفشي فيروس كورونا، مشيراً إلى الاقتراب من فرض الإغلاق الشامل.

وقال بحسب ما نقلت القناة 13 العبرية: "لقد فقدنا السيطرة على كبح تفشي مرض كورونا، وعدد المرضى في تصاعد مستمر، وهم منتشرون في جميع أنحاء البلاد، ليس لدينا طريقة فعالة لقطع سلسلة العدوى، وفي حال استمر هذا الصعود، بعد ثلاثة أسابيع سنضطر إلى فرض إغلاق".

وكان وزير الصحة في دولة الاحتلال يولي ادلشتين، قد أعلن بدء موجة ثانية من انتشار جائحة كورونا في إسرائيل، داعياً لفرض قيود لتجنب الإغلاق الشامل مرة أخرى على المنشآت الاقتصادية.

وقال: إنه "عرض على اللجنة الوزارية الخاصة بالموضوع صباح اليوم خطة وزارته لمكافحة كورونا وإن توصيات الوزارة ليست لطيفة ولكنها ضرورية لمعالجة الأزمة، ولتفادي إعادة فرض الإعلاق الشامل مرة أخرى على المرافق الاقتصادية".

وأضاف: أن "الحديث يدور حول فرض قيود على الاحتفالات والطقوس الدينية بما في ذلك الأعراس في الصالات والصلوات في دور العبادة، وفرض قيود أشد على التجمهر وإجراء الامتحانات في مؤسسات التعليم العالي عن طريق شبكة الانترنيت".

وكان فريق من الخبراء الإسرائيليون، قد حذر الحكومة الإسرائيلية من فقدان السيطرة على تفشي فيروس كورونا المستجد، داعين لفرض قيود جديدة على الحركة للحد من انتشاره.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن فريقاً من الخبراء وجهوا رسالة عاجلة الليلة الماضية إلى رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير الصحة يولي إدلشتاين، لتحذيرهم من فقدان السيطرة على الفيروس وانتشار المرض.

وأشار الفريق إلى أن معدل الإصابة بالفيروس في الشهر الأخير يتضاعف، وإن معدل النمو في الشهر يتضاعف كل 12 يوما، وأنه في حال غياب وإجراءات للحد من انتشار الفيروس وتقليص معدل الإصابة، فإن استمرار الوضع الحالي يلزم بفرض الإغلاق الشامل بغضون أسابيع.

المصدر : عرب 48