الثلاثاء 12 مايو 2020 01:31 م بتوقيت القدس المحتلة

الإفراط بالتدخين بعد الإفطار يزيد عرضة الإصابة بنوبة قلبية

الإفراط بالتدخين بعد الإفطار يزيد عرضة الإصابة بنوبة قلبية

رام الله الاخباري:

أكدت نائبة رئيس جمعية أطباء الأسرة في تركيا، ديلك طوبرق، اليوم الثلاثاء، أن الافراط في التدخين بعد الإفطار في شهر رمضان المبارك يزيد من عرضة الإصابة بنوبة قلبية.

ونقلت وكالة "الأناضول" للأنباء عن طوبرق، تحذيرها من الإفراط في التدخين بعد الإفطار، مشيرة إلى سهولة الإقلاع عن التدخين خلال شهر رمضان، نظرا لأن الصوم يؤدي إلى انخفاض نسبة النيكوتين في جسم المدخنين الذين يواظبون على الصيام.

وقالت: إن "شهر رمضان يعتبر فرصة عظيمة للتخلص من الإدمان على التدخين، فالإفراط في استهلاك السجائر بين فترتي الإفطار والسحور يتسبب بأضرار كبيرة على جسم الإنسان".

وأوضحت أن تأثير النيكوتين يصل إلى الدماغ في غضون 15 ثانية، مبينة أن الإفراط في التدخين بعد مدة صيام تصل لـ 16-17 ساعة خلال رمضان تؤدي لحدوث تسمم بالجسم.

ولفتت إلى أن أبرز أعراض التسمم بالنيكوتين هو الإصابة بحالة حمى وغثيان وقيء وزيادة في إفراز اللعاب وزيادة ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب والشحوب والضعف وزيادة حركات الأمعاء وما يرتبط بها من آلام في البطن والإسهال والدوخة والصداع والقشعريرة والتعرق البارد.

وحذرت طوبرق من تأثير التسمم بالنيكوتين على وظائف الدماغ، مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة مثل انخفاض الذاكرة والارتباك واضطرابات تصيب الإدراك العاطفي.

ونوهت إلى أن نقص النيكوتين يمكن أن يظهر بأعراض مختلفة، منها صعوبة التركيز، والأرق، والتهيج، وزيادة الشهية، واضطرابات في النوم، محذرة من أن زيادة الإدمان على التدخين يعني زيادة في الحاجة إلى العلاج لوقف الإدمان.

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن الأمراض المرتبطة بتدخين السجائر تتسبب في وفاة أكثر من 8 ملايين شخص حول العالم سنويا.

ويبلغ عدد المدخنين حول العالم، مليار و100 مليون شخص، 80 بالمئة منهم في الدول القليلة والمتوسطة الدخل، وفق البيانات نفسها.

المصدر : الأناضول