الإثنين 11 مايو 2020 11:00 م بتوقيت القدس المحتلة

وفاة شابين فلسطينيين بذبحات صدرية ونوبات قلبية

وفاة شابين فلسطينيين بذبحات صدرية ونوبات قلبية

رام الله الاخباري:

توفي مساء اليوم الاثنين، شابين فلسطينيين جراء إصابتهم بذبحة صدرية مفاجئة، في كلا من جنين وترقوميا.

ووفقا لمصادر محلية، فإن الشاب فادي عايد عبد الرازق ربايعه "32 عاما"، من جنين، توفي بشكل مفاجئ، فيما أعلنت مصادر محلية، بوفاة الشاب حسام ربحي رشاد طنينة "26 عاماً" بعد تعرضهم لنوبه قلبية مفاجئة.

وخلال الفترة الأخيرة، ازدادت إصابة الشباب بالذبحة الصدرية المفاجئة، حتى أصبحت أمرا عاديا.

ويصنف مرض الذبحة القلبية من الأمراض الخطيرة على حياة الأشخاص، فكل دقيقة تمر دون علاج هذه الحالة تسبب تلف جزء من خلايا عضلة القلب، وهو من الأمراض المزمنة الشديدة ويزيد في فصل الشتاء عن باقي فصول السنة.

ووفقا للمواقع الطبية، فإنه قبل قدوم الذبحة القلبية تظهر بعض المقدمات والدلائل والتي غالبا ما لا يلتفت إليها الشخص، ويعتبرها تعبا جسمانيا عابرا أو نزلة برد حادة، وخاصة أن درجة شدة هذه الأعراض متباينة من شخص لآخر، فأحيانا تكون حادة ومؤلمة وأحيانا تكون بسيطة ويتجاهلها الشخص.

وفي حالة عدم الاهتمام فإن عوامل الخطورة تتضاعف، وخاصة إذا لم يتم علاج المشكلة بسرعة قبل الدخول في مضاعفات جسيمة، فهي من الأمراض المصنفة على أنها حالات طبية طارئة، يجب التدخل فيها بسرعة ووضع المصاب تحت أجهزة الرعاية المركزة، ومتابعته حتى يزول الخطر وأي تقصير يعرض حياة الشخص للخطر، ولهذا المرض مجموعة من المسميات مثل النوبة القلبية واحتشاء عضلة القلب والجلطة القلبية.

ولاحظت الدراسات أن النوبات القلبية تزيد في فصل الشتاء بشكل ملحوظ نتيجة الطقس البارد، والذي يعمل على لزوجة الدم وبطء الدورة الدموية وتضيق الشرايين، ما يؤدي إلى زيادة ضغط الدم لتسهيل عملية المرور من الشرايين.

ويسبب ذلك إصابة الشخص بارتفاع ضغط الدم الدائم، وهذا الارتفاع يسبب إجهاد الشرايين وزيادة الضغط عليها وتلف جدرانها من كثرة الضغط، ما يجعلها عرضة للانفجار وتكوين تخثرات دموية، وبالتالي التأثير السلبي على عضلة القلب.

وكشفت دراسة حديثة أن نحو 12% من الأشخاص الذين تعرضوا لمرض الجلطات القلبية كانت أعمارهم تتراوح بين 16 إلى 36 عاماً، وكان السبب الرئيسي لحدوث هذه المشكلة الإصابة بمرض السمنة الزائدة، الذي يؤدي إلى حدوث أضرار بالغة في الأوعية الدموية التي تسبب حدوث تخثرات دموية صغيرة.

ولاحظت الدراسة تجاهل بعض الأطباء لأعراض النوبة القلبية، لأنهم يستبعدون احتمالات حدوث جلطات في هذا العمر المبكر، ما يسبب وقوعها، وعدم تداركها بسرعة.

وتوضح دراسة أخرى ارتفاع أعداد المصابين بالذبحة القلبية بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 إلى 45 عاماً، والأصغر من ذلك أيضاً، وأسباب حدوث الجلطات القلبية عند الشباب ما زالت غير واضحة.

ورجح الباحثين حدوث صدمات في الرقبة تسبب تطور حدوث جلطة دموية، أو إجهاد الأوعية الدموية وانفجارها بسبب السمنة، وتكون خثرات صغيرة، وفي دارسة جديدة تمت على 21 شاباً مصاباً بالنوبة القلبية، تبين أن 7 حالات لم يتم كشف السبب الرئيسي لحدوث هذه الجلطات لديها، بما يعني عدم وجود سبب واضح لهذه المشكلة المرضية.

المصدر : رام الله الاخباري