السبت 01 فبراير 2020 11:04 ص بتوقيت القدس المحتلة

السعودية ترد على هجوم أردوغان: "متى ستترك الكلام وتفعل؟"

السعودية ترد على هجوم أردوغان: "متى ستترك الكلام وتفعل؟"

رام الله الاخباري:

ظهرت ردود سعودية غير رسمية على هجوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على موقف الرياض من "صفقة القرن"، وذلك عبر وسائل إعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

وكتب الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد على تويتر: إن "السعودية فعلها أكبر من حديثها، وحديثهم له صوت مدوّ بلا فعل.. في إشارة إلى الرئيس التركي.

ونشرت قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية الليلة الماضية، تقريرا ردت فيه على هجوم أردوغان الذي شنه يوم الجمعة، منتقدا ما وصفه بـ "صمت" المملكة على خطة التسوية الأمريكية بين إسرائيل والفلسطينيين التي باتت تعرف باسم "صفقة القرن".

ونشرت القناة السعودية فيديو على صفحتها بـ"تويتر"، للتذكير بمواقف المملكة من القضايا العربية، حيث استعرض موقف السعودية إبان العدوان الثلاثي عام 1956 متضمنا صورا تظهر تطوع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وشقيقه الملك الراحل، فهد بن عبد العزيز بالزي العسكري للدفاع عن مصر.

وتضمن التقرير الذي حمل اسم "تقرير عبدالله الهاجري: أردوغان متى ستترك الكلام.. متى ستفعل؟" مقاطع فيديو عن علاقات أردوغان المتشابكة مع إسرائيل وعن تقليده أوسمة يهودية، لينال أكثر من 5 آلاف تفاعل بعد ساعات على نشره.

وكان أردوغان قد هاجم الجمعة المملكة بالقول "أحزن عند النظر إلى مواقف الدول الإسلامية، وعلى رأسها السعودية، حيث لم يصدر منها أي تصريح (رافض لصفقة القرن)، فمتى سنسمع صوتكم؟.. القدس هي مفتاح السلام العالمي كما كانت منذ آلاف السنوات، إذا سقط رمز السلام فإن مسؤولية ذلك تقع على عاتق العالم بأسره".

وربط أردوغان بين القدس ومكة، قائلا: "إذا لم نتمكن من حماية خصوصية المسجد الأقصى، فلن نتمكن غدا من منع تحول عيون الشر نحو الكعبة، لذلك نعتبر القدس خطنا الأحمر".

المصدر : روسيا اليوم