الثلاثاء 28 يناير 2020 10:39 م بتوقيت القدس المحتلة

الزهار: إفشال الصفقة يكون بالمقاومة ولا أحد يستطيع نزع سلاح غزة

الزهار: إفشال الصفقة يكون بالمقاومة ولا أحد يستطيع نزع سلاح غزة

رام الله الاخباري:

أكًّد عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار، مساء الثلاثاء، أن "نزع سلاح المقاومة ضرب من ضروب الوهم"، وذلك ردا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أعلن عن بنود "صفقة القرن" التي تضمنت بنودها إنشاء ممر آمن بين غزة والضفة المحتلة، واستعادة السلطة الفلسطينية السيطرة على القطاع، ونزع سلاح حركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين، وتفكيكهما.

وقال الزهار: يمكن نزع سلاح حركتي حماس والجهاد الإسلامي، وتفكيكهما في حالة واحدة إن قتل الاحتلال الإسرائيلي ومعه الأمريكي كل فلسطيني على الأرض أو في بطن أمه؛ كون المقاومة فكرة لا تموت، وان شاء الله لن يستطيعوا انتزاع كرامتنا منا.

وشدَّد الزهار على أنَّ السبيل الوحيد للتصدي لصفقة ترامب الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، يكون بالشيء الذي يخشاه نتنياهو وترامب والذي بدا واضحاً في حديثهما وهو السلاح، قائلاً: السلاح والمقاومة هي السبيل الوحيد للتصدي لصفقة ترامب، لذلك سنبني المقاومة أكثر وسنبني فصائل المقاومة أكثر، لإفشال المشروع الأمريكي الحقير.

وفي تعقيبه على بنود صفقة القرن، أكد الزهار "أنَّ مصير القدس وفلسطين لا يمكن أن يتحددا من خلال عقلية تاجر العقارات دونالد ترامب ولا المجرم المحتل بنيامين نتنياهو، ولكن مصير القدس وفلسطين يحدده ويقرره شباب فلسطين والأمة الإسلامية".

وأشار إلى أنَّ "صفقة ترامب" هي تعبير حقيقي للسياسية الامريكية التي اعتمدها دونالد ترامب منذ بداية توليه الإدارة الامريكية وهي ذات السياسة الأمريكية المؤيدة للاحتلال الإسرائيلي.

وتابع: صفقة ترامب تهدف لتصفية النفوذ والوجود والكيان الفلسطيني في الضفة والقدس، وأما غزة معرضة لتشديد الحصار ومحاولة نزع السلاح وتفكيك حركات المقاومة وهذا لن يحصل.

ودعا الزهار الرئيس محمود عباس، إلى إطلاق يد المقاومة الفلسطينية في الضفة، وأن يوقف بشكل حقيقي التعاون الأمني، مبينا أن المقاومة في الضفة قادرة على إفشال المشروع الأمريكي وكل مشاريع التصفية.