الإثنين 27 يناير 2020 10:42 ص بتوقيت القدس المحتلة

المالكي يكشف رد القيادة عقب الاعلان عن صفقة القرن

المالكي يكشف رد القيادة عقب الاعلان عن صفقة القرن

رام الله الاخباري:

كشف وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، اليوم الاثنين، عن الخطوات التي ستتخذها السلطة الفلسطينية عقب الإعلان المتوقع لصفقة القرن الأمريكية غدا الثلاثاء.

ونقلت إذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، عن المالكي قوله: إن الرئيس محمود عباس، سيدعو لاجتماع موسع للقيادة الفلسطينية، فوز إعلان الإدارة الأمريكية عن الصفقة، مبينا أن الصفقة بدأت منذ عامين عندما تم الإعلان عن القدس عاصمة، ونقل السفارة في 2017.

وأضاف المالكي: "ما سيأتي غدا الثلاثاء، هو تتمة لهذه الصفقة بشكل كامل، واستكمال ما لم يتم الإعلان عنه، إلا أن تحركاتنا ستكون واضحة المعالم، وسوف تبدأ فور إعلان الصفقة.

كما أكد أن السلطة ستدعو إلى اجتماع عاجل وطارئ لوزراء الخارجية العرب، للخروج بموقف واضح لرفض هذه الصفقة وتحديد آليات لمواجهتها على عدة مستويات.

وتابع وزير الخارجية: سنتحرك في إطار منظمة التعاون الإسلامي؛ لنخرج بنفس النتائج، وحركة عدم الانحياز، بالإضافة إلى تحركات إقليمية ودولية، وطرق باب الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، والجمعية العامة، تحت بند متحدون من أجل السلام.

وأوضح أنهم سيذهبون إلى بروكسل، والحديث مع الاتحاد الأوروبي، لتفعيل موقف واضح وقوي، التي من شأنها أن تعطي موقفاً قوياً على المستوى الدولي.

ومن المقرر أن يستقبل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب في البيت الأبيض، اليوم، كلاً من: رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب (أزرق أبيض)، بيني غانتس، حيث سيعرض عليهما خطته السياسية المسماة (صفقة القرن).

وطبقاً لبرنامج نشره البيت الأبيض، سيلتقي ترامب أولاً مع نتنياهو، ثم يجتمع بغانتس منافس نتنياهو في الانتخابات الذي تخلى في الأسبوع الماضي عن معارضته لطرح خطة السلام قبل الانتخابات المقررة في إسرائيل في آذار/ مارس.

وسيلتقي ترامب مع نتنياهو مرة أخرى يوم الثلاثاء، ومن المقرر أن يُدلى الاثنان بتصريحات مشتركة، فيما قال مصدر أمريكي مطلع في تصريحات لوكالة (رويترز): إن من المرجح، أن يناقش ترامب خلال محادثاته معهما بعض تفاصيل خطته.

وقال نتنياهو قبيل إقلاعه إلى واشنطن: إنه يعتقد أن خطة السلام الأمريكية، تصب في مصالح إسرائيل الأمنية، وفق تعبيره، في حين قال غانتس: إن الخطة كما نشرت قد تشكل أساساً للتفاوض مع الفلسطينيين، والدول العربية الأخرى، كما نقلت هيئة البث الإسرائيلية (مكان).

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، قد حذر من أنه في حال تم إعلان الخطة الأمريكية، فإنه سيتم بالانسحاب من اتفاقية (أوسلو)، التي تحدد العلاقة بين إسرائيل، والسلطة الفلسطينية.