الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 08:26 م بتوقيت القدس المحتلة

"اسرائيل ": سنبحث طلب السلطة بشأن الانتخابات في القدس

"اسرائيل ": سنبحث طلب السلطة بشأن الانتخابات في القدس

رام الله الاخباري:

أكد مسؤولون إسرائيليون، مساء اليوم الثلاثاء، أن السلطة الفلسطينية قد تقدمت بطلب إلى إسرائيل للسماح لسكان القدس الشرقية بالتصويت في الانتخابات المتوقع اجراؤها خلال الفترة المقبلة.

ووفقا لصحيفة "هآرتس" العبرية، فإن مسؤولون إسرائيليون أكدا أنه تم تلقي طلب وأن القضية ستتم مناقشتها في المجلس الأمني السياسي المصغر "الكابينيت" الأيام المقبلة.

وقالت الصحيفة: "إذا أجريت الانتخابات، فإنها ستكون الأولى لدى السلطة الفلسطينية منذ عام 2006، حينما استولت حماس على السلطة في قطاع غزة وحدث الانقسام الفلسطيني".

وأضافت: "توجهت السلطة الفلسطينية اليوم الثلاثاء إلى إسرائيل وطلبت رسميًا السماح للفلسطينيين في القدس الشرقية بالمشاركة في الانتخابات المقررة للبرلمان والرئاسة"، مبينة أن إسرائيل قبلت الإحالة ومناقشة القضية في المجلس الأمني السياسي.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن إسرائيل تعتقد أن الفلسطينيون لجؤوا إليها لمعرفتهم المسبقة بأنها سترفض طلبهم، لذلك هناك ارتباك في إسرائيل ويناقشون كيفية الرد.

وأوضحت أن رفض إسرائيل للطلب قد يمنع أو يؤخر الانتخابات، لأن الفلسطينيين لا يرغبون في الإدلاء بأصواتهم بمعزل عن القدس لان عدم شملها يعتبر تخلي عنها سياسيًا.

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن السلطة الفلسطينية قد اتصلت بالعديد من الدول لممارسة الضغط على إسرائيل والسماح بإجراء الانتخابات في القدس الشرقية.

وكشف وزير الشؤون المدنية، عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح)، حسين الشيخ، تفاصيل طلب فلسطيني من إسرائيل، بشأن إجراء الانتخابات في القدس الشرقية.

وقال الشيخ، في تغريدة له عبر (تويتر): "طلبنا رسمياً من إسرائيل السماح لسكان القدس الشرقية، بالمشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية ترشحاً وانتخاباً".

وأوضح الشيخ، أن ذلك وفق الاتفاقيات الموقعة بين المنظمة وإسرائيل، كما جرت في أعوام 1996 و2006، متابعاً: "ننتظر رد إسرائيل على الطلب، وذلك تمشياً مع قرار الرئيس (أبو مازن)، بإجراء الانتخابات".

وفي وقت سابق من ليلة امس قال الرئيس محمود عباس إننا ذاهبون إلى الانتخابات بعد أن وافقت عليها جميع التنظيمات.

وأكد الرئيس في كلمته خلال افتتاح أول مؤتمر دولي تنظمه هيئة مكافحة الفساد، بعنوان "نزاهة وحوكمة مراحل التنمية المستدامة"، وذلك في قاعة أحمد الشقيري بمقر الرئاسة، أنه "لن نقبل أن ينتخب أهل القدس في غير القدس"، مشددا الرئيس على أنه دون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين المستقلة لا يوجد دولة ولا يوجد عاصمة.