الأحد 01 ديسمبر 2019 10:15 م بتوقيت القدس المحتلة

جنين تتربع على عرش زيت الزيتون لهذا العام

جنين تتربع على عرش زيت الزيتون لهذا العام

رام الله الاخباري:

احتلت محافظة جنين شمال الضفة الغربية صدارة كميات انتاج الزيتون لهذا العام، بكمية إنتاجية من المتوقع أن تصل إلى ثمانية آلاف طن.

ووفقا لفياض فياض مدير مجلس الزيت والزيتون الفلسطيني، فإنه من المتوقع أن تتجاوز الكمية الانتاجية لهذا العام الـ30 الف طن، معتبرا أنها أفضل كمية منذ عام 2007.

ونقلت إذاعة "راية" المحلية، عن فياض قوله، إن جنين تصدرت المحافظات في كميات الإنتاج، فيما تلتها كلا من محافظات رام الله وطولكرم ونابلس على المرتبة الثانية والثالثة والرابعة، وسلفيت على المرتبة الخامسة.

كما توقع فياض أن تكون محافظة الخليل رقما صعبا في زراعة الزيتون بعد عشرة أعوام، مبينا أن قلقيلية وبيت لحم ثم القدس جاءت في المرتبة السابعة.

وأشار إلى أن هذا العام هو الأفضل لأهالي قطاع غزة، متوقعا أن تتجاوز كمية الإنتاج في غزة 4 الاف طن.

وأضاف فياض إن "هناك تطور هائل جدا في قطاع الزيتون في غزة من ناحية كمية وانتاجية وعدد المعاصر".

وحول الاحاديث التي يتم تداولها وتفيد بانخفاض سعر الزيت نظرا للكمية الوافرة رد فياض بأنها مجرد اشاعات لا أساس لها، مشيرا إلى أن السوق المحلي يستهلك ما يقدر بـ16 الف طن، فيما يتم إرسال الأمانات الى دول الخليج العربي بكمية تقدر بين 4-5 الاف طن، كما يتم ارسال هدايا الى الأردن، مبينا أن هناك 15 شركة تصدر الى اكثر من 30 دولة من دول العالم.

وأوضح فياض أن الاسعار في البداية كانت مناسبة، والزيت الجيد ما زال يحافظ حتى اللحظة على نفس سعره السابق، ناصحا المزارعين بالاحتفاظ بالزيت لديهم وعدم بيعه بأسعار متدنية وذلك لأن فترة الركود لا تطول ومن ثم ستعود الاسعار للارتفاع.

وتابع: إن "خارطة أسعار الزيت كل عام تمر عبر مراحل، ففي بداية الموسم يكون السعر عال جدا بحوالي 24-26 شيكل للكيلو، وبعدما تغلق المعاصر ابوابها ويأخذ المواطنون كميات الزيت لبيوتهم تنخفض الأسعار بسبب حالة الركود، لكن التصدير لدول العالم الخارجي لا يبدأ قبل شهر اذار وبعد هذا الشهر يتحرك السوق وينتعش حتى شهر أيار".

وأكمل فياض: "في شهر حزيران تتحدد طبيعة انتاج الموسم المقبل فإذا كان موسما مبشرًا تبقى الاسعار كما هي أما اذا كانت المؤشرات نحو موسم غير جيد سترتفع الاسعار الى سعر عالي جدا، والذروة تكون في شهر آب لأن معظم المواطنين يكونوا قد انهوا كميات الزيت التي بحوزتهم".

المصدر : راية