الخميس 07 نوفمبر 2019 03:17 م بتوقيت القدس المحتلة

موسم الزيتون هذا العام هو الأفضل من 13 عاماً

موسم الزيتون هذا العام هو الأفضل من 13 عاماً

رام الله الإخباري - جهاد القاق :

شهد انتاج محصول الزيتون هذا العام أضعاف الأعوام السابقة، حيث سجل ارتفاعاً كبيراً في كمية انتاج الزيت، على الرغم من انخفاض نسبة السيولة مقارنة مع العام الماضي.

وأكد مختصون ومسؤولون على أن موسم الزيتون لهذا العام هو الافضل من 13 عاماً، حيث بلغت كمية انتاج الزيت هذا العام 30 الف طن، فيما سجلت كمية الانتاج للعام الماضي 14 الف طن.

وفي هذا السياق، قال مدير مجلس الزيت والزيتون الفلسطيني فياض فياض في حديثه مع "رام الله الإخباري" ان موسم الزيتون هذا العام هو الافضل من حيث الانتاج منذ عام 2006.

وعن المحافظة الاكثر انتاجية للزيت، أشار فياض ان محافظة جنين تتصدر المركز الاول بالمحافظات الفلسطينية الاكثر انتاجاً للزيت، ولم يقتصر ذلك على هذا العام، بل تشكل جنين وعبر التاريخ سلة زيت الزيتون، وبلغت كمية انتاج الزيت فيها 8 الاف طن هذا العام اي نسبة تترواح ما بين 23-25 %، نظرا لعدة اسباب اهمها المساحات الكبيرة والواسعة لاشجار الزيتون في المحافظة.

وتأتي محافظة طولكرم في المرتبة الثانية بالمحافظات الاكثر انتاجية للزيت، وفي المرتبة الثالثة نابلس ورام الله بنسب متقاربة جداً.

وأضاف فياض أن سعر كيلو الزيت هذا العام من 24-26 شيقل للكيلو الواحد، موضحا ً ان الطلب على الزيت اكثر من العرض، وتشير التوقعات الى ان يكون موسم الزيتون لهذا العام من ناحية مادية هو الافضل منذ 30 عاماً، اضافة الى تصدير كميات كبيرة للخليج العربي.

وأوضح فياض ان نسبة السيولة لهذا العام كانت أضعف من العام السابق، ولكن كمية الانتاج اكبر بكثير، فزيادة نسبة الحمولة على الاشجار يضعف نسبة السيولة، لان الغذاء يتوزع على حبيبات الزيتون نفسها وخاصة اذا كانت كثيرة.

وعن الطريقة السليمة والصحية لحفظ الزيتون، قال فياض ان هنالك عدة طرق سليمة والتي اهمها تنكات ستانلس ستيل، وعبوات الصفيح المجلفن وتنكات الحديد ذات اللون الذهبي، اضافة الى عبوات الزجاج الملون، وحذر فياض من استخدام العبوات البلاستيكية الصفراء لحفظ الزيت، لانها تحوي مواد بلاستيكية تتفاعل مع الزيت.

ورداً على سؤال عن ماكنة قطف الزيتون التي انتشرت بكثرة مؤخراً، اعتبر فياض ان هذه الماكنة لا تؤثر سلباً على شجرة الزيتون وخاصة اذا كانت الشجرة خضراء وليست يابسة، موضحاً انها توفر الجهد والوقت، وان العمر الافتراضي لورقة الزيتون هو عامين، وعندما تكون في اخر عمرها، تساعد هذه الماكنة على ازلتها،

ويقدر عدد أشجار الزيتون في فلسطين بـ 12.5 مليون شجرة، منها 10 مليون مثمر والباقي قيد الإثمار، وذلك بحسب مجلس الزيت الفلسطيني.

وتشير التوقعات ان يصل سعر "تنكة الزيت" هذا الموسم، من 450 -700 شيقل، مع العلم ان هذه الاسعار ليست رسمية او محددة من اي جهة رسمية، والسعر دائماً مرتبط بالطلب والعرض في السوق .

المصدر : رام الله الاخباري