الإثنين 21 أكتوبر 2019 08:14 ص بتوقيت القدس المحتلة

العاهل الأردني يتجاهل طلباً اسرائيلياً بشأن الباقورة والغمر

العاهل الأردني يتجاهل طلباً اسرائيلياً بشأن الباقورة والغمر

رام الله الاخباري:

تجاهل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني طلبا إسرائيليا، تقدم به ما يسمى برئيس المجلس الإقليمي لمستوطنات غور الأردن، "عيدان غرينباوم"، للطلب منه التدخل لإيجاد حلول تمكن الإسرائيليين البقاء في منطقتي الباقورة والغمر الأردنيتين.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن غرينباوم قوله: "في الجانب الإسرائيلي لم نسمع أي إجابات مرضية، قررنا التوجه إلى ملك الأردن والطلب منه التدخل شخصيا والالتقاء معه، في محاولة لإيجاد حلول تمكننا من الاستمرار بالعمل في جزيرة السلام إلا أنه "تم إرسال الرسالة قبل أسبوع ونصف، ولكنهم لم يحصلوا على أي رد بعد".

وأوضح أنه ومنذ إعلان الأردن قبل سنة تقريبا عن عزمه تطبيق البند الموجود في ملحق اتفاق السلام مع إسرائيل، والقاضي بإمكانية استرجاع الباقورة والغمر للسيادة الأردنية بعد انتهاء فترة الإيجار المستمرة منذ 25 عاما، "يتم إجراء مفاوضات سياسية بين الطرفين، وحتى الآن بدون نتائج بارزة".

وأضاف غرينباوم: "قبل بضعة أشهر، ظهرت إمكانية لاتفاق حول الغمر، لذلك أملنا أن يتم التوصل إلى اتفاقات مشابهة مع الأردن على جيب الباقورة، ولكن خاب أملنا ولم يحدث ذلك".

وتابع: "نحن نقترب من اليوم المحدد، وخاب أملي إذ أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ومن أداروا المفاوضات من قبله على جيب الباقورة، قد فشلوا فشلا ذريعا".

ونوه غرينباوم، إلى أنه "برغم جميع أدوات الضغط التي كانت لديهم، إلا أنهم لم ينجحوا في التوصل إلى النتيجة التي تتمثل في استمرار الاتفاق القائم أو عقد اتفاق جديد يمكن المزارعين من فلاحة الأراضي في جزيرة السلام".

يذكر أن هيئة البث الإسرائيلية نشرت رسالة لرئيس المجلس الإقليمي لمستوطنات غور الأردن عيدان غرينباوم، التي قال فيها إن "خيبة أمل كبيرة تسود المزارعين الإسرائيليين في منطقة غور الأردن، خاصة من مجلس الأمن القومي الذي أجرى المفاوضات مع السلطات الأردنية خلال العام الماضي حول طلب تمديد فترة استئجار منطقتي الغمر والباقورة، لمواصلة فلاحة الأراضي، والتي سينتهي مفعولها في الـ 26 من الشهر الجاري".

وقال غرينباوم في حديث مع إذاعة "كان"، حينها: "رغم الوعود من قبل مجلس الأمن القومي، فأنه لم يحرز أي تقدم في هذه المفاوضات".