الخميس 12 سبتمبر 2019 10:01 ص بتوقيت القدس المحتلة

"إسرائيل": الجهاد تتصرف بمفردها بعيدًا عن حسابات حماس

"إسرائيل": الجهاد تتصرف بمفردها بعيدًا عن حسابات حماس

رام الله الاخباري:

ألمّحت مصادر إعلام اسرائيلية إلى أن الجهاد الإسلامي أصبحت تتصرف بمفردها بعيدًا عن حسابات حماس، خاصة وأن القصف جرى خلال مفاوضات غير مباشرة لتثبيت التفاهمات، وفق المصادر.

وقال موقع واللا العبري إنه من غير الواضح ما إذا كانت حركة حماس راضية ضمنًا عن إطلاق الصواريخ على عسقلان وأشدود خلال وجود رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وأشار الموقع في تقرير نشره، إلى أن الجهاد تحاول إلحاق الضرر بهيبة "إسرائيل" ونتنياهو، مبينًا إلى أن ذلك سيؤدي في النهاية للدخول في مواجهة شاملة في قطاع غزة، في ظلّ غضّ طرف حماس عما تقوم به الجهاد.

ويكشف التقرير عن المخزون الكبير من الصورايخ الذي تملكه الجهاد الإسلامي، مشيرًا إلى أنه أكبر مما تملك حماس، ويقول: "يختلف وضع الجهاد الإسلامي اليوم في قطاع غزة اختلافًا جذريًا عن المنظمات الصغيرة التي واجهتها حماس في الماضي، إن الجهاد اليوم جيش وتتلقى دعما إيرانيا كبيرا".

ويرى محللون اسرائيليون أن اسرائيل فشلت في إنتاج حالة ردع شديد أمام حماس والجهاد، منوهين إلى أنه يصعُب الآن التأكيد على أن صور نتنياهو التي ترافقت مع القصف يمكن أن تؤدي إلى خسارة نتنياهو في الانتخابات.

يذكر أنه، وفقًا للتقرير، فهي ليست المرة الأولى التي تحاول فيها الفصائل الفلسطينية تغيير نتائج الانتخابات في إسرائيل، فقد فعلت حماس ذلك في عام 1996 بسلسلة من العمليات الاستشهادية التي أدت إلى هزيمة شمعون بيريز وانتصار نتنياهو.

المصدر : الحدث