السبت 07 سبتمبر 2019 09:39 ص بتوقيت القدس المحتلة

وفاة عالم نووي مصري في المغرب بظروف غامضة

وفاة عالم نووي مصري في المغرب بظروف غامضة

تتوقع المصادر الطبية المغربية أن وفاة العالم المصري أبو بكر عبد المنعم رمضان، رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية، الأربعاء، في مدينة مراكش، لم تكن وفاة طبيعية.

وبناءً على ذلك، أمرت النيابة العامة في مراكش، أمس الجمعة، بتشريح جثته، حيث اعتبرت أن وفاته جاءت في ظروف غامضة خلال إقامته في أحد الفنادق المصنفة في المنطقة السياحية أكدال.

وكان رمضان يتواجد في مراكش؛ لحضور مؤتمر عربي حول الطاقة، قبل أن يفارق الحياة إثر إصابته بسكتة قلبية، وتم إيداع جثة الراحل بمستودع الأموات بمراكش، بناء على تعليمات النيابة العامة من أجل إخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الوفاة، قبل أن تتسلمه عائلته.

وذكرت مصادر طبية أن رمضان شعر بمغص في معدته قبل أن يتوجه للمصحة حيث توفي، وقد وجهت عينات من دمه لأحد المختبرات الطبية بالدار البيضاء لمعرفة ما إذا كانت الوفاة ناجمة عن تسمم.

وتوفي العالم المصري داخل مصحة خاصة، نقل إليها إثر إصابته بعارض صحي طارئ داخل غرفته في الفندق بمنطقة أكدال بمراكش، وفق وسائل إعلام مغربية بينها "الزنقة 20" و"الجريدة 24".

وأشارت إلى رمضان قد شارك سابقًا في اجتماعات رسمية مع وزراء البيئة العرب سنة 2014، وتم تكليفه إلى جانب خبراء آخرين، عام 2015، بدراسة الآثار المحتملة للمفاعلات النووية بوشهر في إيران وديمونة في إسرائيل.

المصدر : ٌRT