الخميس 18 يوليو 2019 03:43 م بتوقيت القدس المحتلة

الحرس الثوري الايراني يعلن احتجاز قافلة نفط وبريطانيا تعلق

الحرس الثوري الايراني يعلن احتجاز قافلة نفط وبريطانيا تعلق

دعت الحكومة البريطانية، اليوم الخميس، السلطات الإيرانية إلى ضرورة تهدئة الوضع في المنطقة، وذلك في أعقاب اعلان الحرس الثوري الايراني احتجاز ناقلة نفط في الخليج.

ووفقا لوكالة "رويترز"، فإن الخارجية البريطانية أكدت أنها تراقب باستمرار الوضع الأمني هناك، وملتزمة بالحفاظ على حرية الملاحة وفقا للقانون الدولي.

من جانبها، دعت وزيرة الدفاع البريطانية بيني موردونت، إيران، إلى خفض التوترات في الخليج، متعهدة بالدفاع عن مصالحها المتعلقة بالشحن في المنطقة.

وقالت موردونت، في مؤتمر دفاعي عن أحدث عملية نشر للسفن، "إن بلادها مهتمة دوما بالدفاع عن مصالحها في الخليج ومناطق أخرى".

وأضافت "من المهم أن نبعث برسالة واضحة جدا إلى إيران مفادها أننا نريد منها التراجع عن هذا الموقف، وأننا نريد منها خفض التصعيد، لكننا قمنا دوما بحماية الشحن والتدفق الحر للسلع في تلك المنطقة وسنواصل فعل ذلك".

وتأتي هذه التعقيبات البريطانية، بعد أن أعلن الحرس الثوري الإيراني، أنهم احتجزوا ناقلة نفط أجنبية على متنها طاقم مكون من 12 فردا متهمين "بتهريب" النفط في الخليج الفارسي، وفقا لتقارير وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية.

ووفقا لبيان للحرس الثوري فإنه "طبقا لعمليات بحرية للحرس الثوري في منطقة الخليج ورصد حركة الملاحة عند سواحل الجمهورية الإسلامية وخلال عمليات البحرية الإيرانية في البحث عن تهريب النفط وكشف ناقلات النفط الحاملة للنفط المهرب تم توقيف ناقلة نفط أجنبية تحمل مليون برميل نفط مهرب يوم الأحد الماضي بالقرب من جزيرة لارك الإيرانية في الخليج".

وأضاف الحرس الثوري أن "ناقلة النفط التي تم توقيفها يتشكل طاقمها من 12 بحارا جميعهم من جنسيات أجنبية وكانت تقوم بنقل النفط المهرب من الزوارق الإيرانية القادمة من السواحل الإيرانية ونقلها إلى بلدان أخرى".