الجمعة 12 يوليو 2019 09:20 م بتوقيت القدس المحتلة

ازالة انف المذيعة المصرية ريهام سعيد بالكامل

ازالة انف المذيعة المصرية ريهام سعيد بالكامل

نشرت الإعلامية المصرية ريهام سعيد، تسجيل صوتي، عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، كشفت خلاله عن آخر تطورات حالتها الصحية، راجيةً لنفسها الشفاء والعودة إلى عملها من جديد.

وكشفت الإعلامية سعيد عن خضوعها لعملية جراحية في أنفها، بعدما تمت إزالتها بـ"الغضاريف"، وبمساعدة طبيب التجميل استطاعت إعادة بنائها من جديد مستعينة بغضاريف الأذن، متوجةً بالشكر للدكتور حسام فودة قائلاً: "إنه أنقذ حياتي بعد إزالة الغضاريف وبناء أنف جديدة من غضاريف الأذن".

وأعلنت الإعلامية ريهام سعيد، مرضها، في نهاية شهر يونيو الماضي، من خلال نشر صورة عبر حسابها الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات "انستجرام"، عبرت فيها عن وصيتها الأخيرة، وطالبت جمهورها بالدعاء لها.

وحظيت الإعلامية ريهام سعيد بدعم فني كبير من قبل الفنانين والمتابعين، مرددين دعواتهم لها بالشفاء، حيث كانت على رأسهم صديقتها الفنانة ريم البارودي، التي دعمتها عبر حسابها الرسمي على "انستجرام"، متمنية لسعيد أن تعود إلى العمل من جديد.

وبحسب مصدر مُقرب من الإعلامية ريهام، كشف إصابتها بميكروب خطير في الوجه، حذر الأطباء من وصوله إلى المخ، وضرورة حصولها على راحة تامة لمدة شهر، وتمنع الزيارات عنها. 

بدورها أوضحت، رئيس قسم الأمراض الجلدية بكلية الطب في جامعة بنها، الدكتورة إيمان سند، أن "الميكروب الخطير" الذي أصاب وجه ريهام سعيد، يعرف بـ"البكتيريا العصوية"، وربما تكون بدايته من التهاب في الضرس، أو في بصيلات شعر الوجه.

وأوضحت أنه مرض نادر يؤدي إلى التهاب الأوعية الدموية، والتهاب خلوي شديد، يتسبب في قصور بالدورة الدموية للوجه، ودمور عضلاته، ويتطلب الخضوع إلى عملية جراحية للتخلص من الأنسجة المصابة التي تؤدي إلى نقل العدوى للأنسجة غير المصابة، وأيضا الحصول على جرعة من المضادات الحيوية الوريدية.

وحسمت "رانيا" شقيقة الإعلامية الأمر موضحة حقيقة مرضها، في تدوينة لها عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلة، "ريهام تعاني من ميكروب شديد في الأنف من الداخل، ومتخوفين أن يصل إلى العين والمخ".

وتابعت: "هي الآن تخضع لعلاج مكثف وإذا لم يكن هناك تحسن، ستخضع لرحلة علاجية للتأكد من العلاج الصحيح.

وبعد طول انتظار، كشفت الإعلامية ريهام سعيد، عن آخر تطورات حالتها الصحية، من خلال التسجيل الصوتي الذي نشرته عبر حسابها على "فيس بوك"، موضحة أنها أجرت عملية جراحية لإعادة بناء أنفها، بعدما تمت إزالته.

وأوضحت أنها ذكرت خلال الـ4 سنوات الماضية، أنها كانت تعاني من مشاكل صحية أثرت على جهاز المناعة، وإصابتها بميكروب في منطقة بجوار الأنف.

وتابعت: "ما زالت حياتي مهددة بالخطر، ولم يتم معرفة زوال الفيروس أم لا، وأن خطروته من الممكن أن تصل إلى المخ".


وحول هذا الموضوع، أوضح أستاذ جراحة التجميل والليزر بكلية الطب جامعة عين شمس، الدكتور إبراهيم كامل، بأن إزالة غضاريف الأنف وبنائها من جديد، تحتاج إلى أخذ رقعة غضروفية من القفص الصدري، ومن ثم تشكيلها ونحتها وزرعها في الأنف، وإعادة تقطينها بشرائح جلدية من جلد الوجه، وهذا ما يتطلب تدخل جراحي بمهارة لترميم الأنف.

وبين "كامل" أن هذه العملية تستغرق من 4 إلى 5 مراحل، وتستمر 3 سنوات، منوها إلى أن المريض يعمل على تغطية منطقة الأنف بالأربطة الطبية ويمنع عن الظهور، نتيجة وجود تشوهات وعدم اكتمال العمليات.

ومن الجدير ذكره أن مرض الإعلامية المصرية ريهام سعيد، حاز على تفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في منصات الإعلام المصري.