مفاجأة …هاتف آيفون الجديد سيكون بشريحتين

لطالما اعتادت “أبل” إنتاج هواتف تحمل شريحة واحدة، غير عابئة بالمنافسين الذين أنتجوا هواتف بخطين وأحيانا بثلاثة خطوط

لكن يبدو أن التعديل الثوري الذي تنوي الشركة إدخاله على أحد هواتفها يشير إلى استهدافها لشرائح أكبر من المستهلكين خارج الولايات المتحدة.

فقد كشفت تسريبات حديثة أن أحد هواتف “أبل” المتوقع طرحها خلال أسابيع، سيكون مجهزا لحمل شريحتين، وذلك عن طريق تحديث في نسخة تجريبية لنظام التشغيل المقبل تضمن “حالة الشريحة الثانية”.

ويرى كثيرون أن إحجام “أبل”، التي تخطت قيمتها السوقية مؤخرا حاجز التريليون دولار، عن إنتاج هواتف بأكثر من خط طوال السنوات الماضية

ما هو إلا انعكاس لثقافة الأميركان، الذين نادرا ما يتخطوا حدود الولايات المتحدة ويكتفون بالتالي بخط واحد طوال فترة وجودهم في بلدهم الشاسع.

وفي المقابل، فإن باقي منتجي الهواتف الذكية، يستهدفون في الأساس غير الأميركيين، لا سيما سكان قارتي أوروبا وآسيا، كثيري الترحال بين دول متقاربة يكاد بعضها يكون بلا حدود فاصلة

مما يزيد حاجتهم إلى هاتف يحمل خطين لتشغيل شرائح أخرى لشبكات الدول التي يزورونها.

ولعل هذا هو السبب وراء نظر معظم مواقع التكنولوجيا الأميركية إلى ازدواج الشريحة في الهواتف كخاصية غير جوهرية في تقييمها، بعكس الأوروبيين والآسيويين.

ويرى خبراء التسويق أن اهتمام “أبل” بفكرة الهاتف ذي الشريحتين، واستهداف فئة المستهلكين غير الأميركيين الذين يتنقلون من بلد لآخر ويحتاجون تشغيل أكثر من خط في آن واحد

سيساعد الشركة على ابتلاع مساحات كبيرة من أسواق المنافسين المتوقع تكبدهم خسائر كبيرة جراء ذلك.

وظهرت الهواتف ثنائية الشريحة في مطلع الألفينات، لكنها أصبحت أوسع انتشارا منذ نحو 8 سنوات، عندما تبنت الفكرة شركات مثل “سامسونغ” و”نوكيا” و”سوني” و”لينوفو” و”هواوي”.

واستهوت هذه الهواتف فئة كبيرة من المستخدمين، لا سيما كثيري الترحال ممن يحتاجون تشغيل خط محلي وآخر دولي على جهاز واحد.

طريقة شيطانية لقراءة رسائل “واتساب ” المحذوفة

مضمون تلك الرسالة؟ من شبه المؤكد أن ذلك حصل. ولكن من الآن فصاعدا ليس عليك أن تقلق، فهناك حل.

بالطبع، لا يمكن قراءة الرسالة بعد حذفها عبر تطبيق واتساب ذاته، وإلا لما كانت الشركة القائمة عليه قدمت تلك الميزة أصلا.

والحل يكمن في تثبيت تطبيقات إضافية تساعدك على إنجاز هذه المهمة، وقراءة الرسائل المحذوفة.

التطبيق الأول الذي يمكن الاعتماد عليه يدعى WhatsRemoved وهو متوفر على متجر أندرويد، وبإمكانه أن يعرض للمستخدم قائمة بالرسائل التي قام مرسلوها بحذفها بعد إرسالها عبر واتساب.

وهناك تطبيق آخر يدعى  Notification History، متوفر على متجري غوغل وأبل، وكما يشير اسمه فإن مهمته تخزين كل ما يتم استقباله على الهاتف من إشعارات بما في ذلك الرسائل المستقبلة على واتساب، وبالتالي يتيح للمستخدم قراءة الرسائل المحذوفة.

واتساب ستبدأ قريبا بجني الاموال من التطبيق

سيبدأ “واتس أب” بتقديم خدمة الإعلانات قريباً، وذلك بعد أن  كان مؤسسا شركة واتسآب الأمريكي بريان أكتون والأوكراني جان كوم  قد وعدا بأن لا يعرض  تطبيق التراسل الفوري، أي إعلانات عام 2012 .

إلا أن مارك زوكربريغ مؤسس فيسبوك كان له رأي آخر بعد أن اشترى التطبيق عام 2014 مقابل 19 مليار دولار.

وقرر مارك أن يقدم خدمة الاعلانات على واتساب وذلك في خطوة رجح خبراء أنها محاولة لحل مشكلة البطؤ في ايرادات فيسبوك بالفترة الأخيرة، عن طريق اتاحة هذه الخدمة في واتساب.

ويضم واتساب مليار ونصف مليار مستخدم يتبادلون 60 مليار رسالة يومياً، مما يجعل فيسبوك سوق إعلاني ضخم، قد يدر أرباح بمليارات الدولارات للشركة.

وتم وضع خطة لفرض رسوم على الشركات التي تستخدم خدماتها، حيث ستتيح للمستخدمين التواصل مع الشركات مباشرة دون الاتصال بمكاتب خدمة العملاء.

وذكرت واتساب أن 100 شركة بدأت فعلياً باختبار هذه الميزة الجديدة، حيث ستكون الرسائل مشفرة .ومن جهة أخرى أبدى بعض المستخدمين خوفهم من تعرض البيانات الشخصية للإختراق بسبب خدمة الإعلانات الجديدة على التطبيق.

“واتسآب” يطرح 5 حيل سرية جديدة تجعل استخدامه “أكثر متعة”

سيبدأ تطبيق التواصل الاجتماعي الأشهر “فيسبوك” بصورة رسمية في تقنية تسبب إزعاجا شديدا لكافة مستخدمي تطبيق التراسل الفوري الشهير “واتسآب”.

وحسب موقع “بي جي آر” التقني المتخصص فإن “فيسبوك” أعلن بصورة رسمية أنه ينوي الاستثمار في التطبيق المملوك له “واتسآب”، وسيبدأ في ضخ إعلانات لكافة المستخدمين.

وأشار الموقع بأن ذلك  سيكون “أداة إزعاج كبرى” لكافة المستخدمين، خاصة أن فيسبوك يمتلك فعليا “واتسآب”، وهو ما يعني أنه سيضخ رسائله بصورة مكثفة لكافة المستخدمين.

وصرح واتسآب: “كما أعلنا العام الماضي، واتسآب تعمل على بناء أدوات جديدة لمساعدة الأفراد والأنشطة التجارية على التواصل مع بعضهم البعض”.

وأضاف “منذ أن أطلقنا تطبيق واتسآب للأعمال (بزنس) أفادنا المستخدمون أن الدردشة مع الأنشطة التجارية أسرع وأسهل مقارنة بالتواصل من خلال المكالمات الهاتفية أو البريد الإلكتروني”.

وتابع سنوسع رقعة الخدمات التي تقدمها واتسآب للأنشطة التجارية” التي تحتاج إلى أدوات أقوى للتواصل مع زبائنها”، وحسب الخدمة الجديدة ستتمكن الشركات من التواصل بفعالية مع عملائها، عبر التطبيق

وستدفع الشركات ما يتراوح من 5 إلى 9 سنتات فقط مقابل الرسالة الواحدة على “واتسآب”.

وستتمكن الشركات بتلك التقنية الجديدة عبر “واتسآب” من تقديم المعلومات والخدمات، مثل: تواريخ التسليم أو تصاريح الصعود إلى العملاء عبر خدمة الرسائل في التطبيق.

وسيجني  “واتسآب”  من هذه الخطوة بالبدء الكثير من الأرباح، خاصة أن الموقع في السابق كان يفتقر لتدفق الأرباح بصورة كبيرة.

سابقة تاريخية.. Huawei تتفوق على iPhone

تراجع  ترتيب شركة تصنيع أجهزة iPhone إلى المرتبة الثالثة بعد أن وصلت الشركة الصينية Huawei إلى المركز الثاني بين Samsung وApple لأول مرة منذ سبع سنوات.

و تفوقت شركة Huawei على شركة Apple لتصبح ثاني أكبر شركة للهواتف الذكية في العالم بعد شركة Samsung في الربع الثاني من هذا العام.

وقال العديد من المحللين في السوق إن صعود Huawei تزامن مع تراجع التباطؤ في الصين، أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم، ونمو حصتها في السوق الأوروبية.

وأشار بين ستانتون، محلل كاناليس: «أهمية تجاوز Huawei لـ Apple هذا الربع لا يمكن تجاهلها. هذه هي المرة الأولى منذ سبع سنوات التي لم تحتل فيها سامسونغ وApple المركزين الأولين».

ومن جهة أخرى بِيع ما يقارب من 351 مليون هاتف ذكي على مستوى العالم في الربع الثاني، بانخفاض بنسبة 2٪ على أساس سنوي بسبب تشبع السوق، وزيادة الأسعار، ومعدلات الاستبدال الأطول، وانخفاض دعم شبكات الهواتف الجوالة ونقص الإبداع في الميزات والتصميم.

وكانت سامسونغ الأكثر تضرراً من بين الشركات الكبرى الثلاث جراء التباطؤ، حيث انخفضت مبيعاتها من الهواتف الذكية بنسبة 20٪ من السوق. وصعدت Huawei إلى المركز الثاني بما يعادل 15٪ من السوق. أما Apple قد باعت ما يعادل 12٪ من السوق.