حالة الطقس : درجات الحرارة تواصل ارتفاعاتها

توقعت دائرة الأرصاد الجوية أن يكون الجو، اليوم الأحد، غائما جزئيا الى صاف معتدلا في معظم المناطق، ويطرأ ارتفاع طفيف آخر على درجات الحرارة، لتصبح حول معدلها السنوي العام، والرياح شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وهذه الليلة تكون الأجواء غائمة جزئيا الى صافية باردة نسبيا في المناطق الجبلية لطيفة في بقية المناطق، والرياح شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احياناً، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وتنبأت أن يكون الجو، يوم غدٍ الاثنين، غائما جزئيا معتدلا في معظم المناطق، ويطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة، لتصبح أدنى من معدلها السنوي العام بقليل، وتكون الفرصة ضعيفة لسقوط امطار خفيفة متفرقة فوق بعض المناطق، والرياح شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

والثلاثاء، يكون الجو غائما جزئيا معتدلا في معظم المناطق، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة لتبقى أدنى من معدلها السنوي العام بقليل، وتكون الفرصة ضعيفة لسقوط امطار خفيفة متفرقة فوق بعض المناطق، والرياح شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة الأربعاء المقبل، لتبقى أدنى من معدلها السنوي العام بقليل، وتكون الفرصة ضعيفة لسقوط امطار خفيفة متفرقة فوق بعض المناطق، والرياح شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

تحديد موعد محاكمة رئيس الوزراء الاسرائيلي ” نتنياهو “

أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية، بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سيخضع لعدة لجلسات تحقيق جديدة، في عدة ملفات فساد منتصف شهر يونيو القادم.

وذكرت القناة الثانية، صباح اليوم الأحد، أن الشرطة الإسرائيلية، تعمل على تحيد مواعيد جديدة، مع مكتب رئيس الوزراء، للتحقيق مع نتنياهو.

ووفقا للقناة العبرية، قد يخضع رئيس الوزراء الى 3 أو 4 جلسات حقيق جديدة، في الملفات رقم 1000 و2000 و4000.

وأشارت القناة العبرية، إلى أن المدعي العام للحكومة، سيرفع توصياته للنيابة العامة، بخصوص الملف 1000، والتي من المتوقع أن يطالب فيها بتقديم نتنياهو للمحاكمة بتهمة الاحتيال وخيانة الأمانة، دون الإشارة إلى تلقيه رشوة.

ترامب يشيد بتركيا : ستعود العلاقة جيدة بين البلدين

نفى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن يكون قرار تركيا إطلاق سراح القس الأمريكي المحتجز لديها، آندرو برونسون

قد صدر بموجب صفقة أبرمت بين البلدين، معربا عن تقديره لقرار أنقرة الذي سيؤدي لوجود علاقات جيدة بين البلدين.

وغرد ترامب عبر حسابه على موقع “تويتر” قائلا، “لم تكن ثمة صفقة مع تركيا لإطلاق سراح وإعادة القس آندرو برونسون، فأنا لا أبرم صفقات بخصوص الرهائن”.

وتابع الرئيس الأمريكي، “إلا أن ثمة تقدير كبير من جانب الولايات المتحدة (للقرار التركي) مما سيؤدي إلى علاقات جيدة، بل وعظيمة، بين الولايات المتحدة وتركيا”.
وكان أصدر القضاء التركي اليوم الجمعة أوامره برفع كافة القيود القضائية المفروضة ضد القس الأمريكي أندرو برونسون، وبالتالي إطلاق سراحه فورا. بحسب ما ذكرته وكالة “الأناضول”.

وحكم على القس برونسون، الذي وضع قيد الإقامة الجبرية في تموز/ يوليو الماضي في تركيا بعد 21 شهرا من الاحتجاز، بالسجن لمدة ثلاث سنوات، لكن المحكمة وجدت أنه قد قضى مدة عقوبته بالفعل.

يشار إلى أنه تم إلقاء القبض على برونسون في مدينة إزمير التركية بتاريخ 9 كانون الأول/ ديسمبر 2016 بتهمة التجسس ومساعدة الإرهاب.

ووجهت المحاكم التركية التهم إلى برونسون تتضمن روابط مزعومة مع نشطاء أكراد وأنصار المعارض التركي فتح الله غولن، الذي يعتبر لاجئ تركي منذ العام 1999 في الولايات المتحدة.يشار إلى أن احتجاز برونسون وفرض الإقامة الجبرية عليه، تسبب في توتر كبير بين واشنطن وأنقرة.

برشلونة يقبل برحيل ميسي مجانا فقط بهذا الشرط

ذكرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية أن نادي برشلونة يخطط لتمديد عقد نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى غاية 2023.

وأوضحت الصحيفة أن إدارة النادي الكتالوني تخطط لتمديد العقد الحالي الذي ينتهي عام 2021 والاحتفاظ باللاعب إلى غاية 2023.

وأشارت إلى أن الإدارة تتمنى أن يستمر ميسي مع الفريق إلى غاية اعتزاله، ولكنها

ستتقبل أي قرار من اللاعب إذا قرر الرحيل، وذلك عرفانا منها بالدور الذي قام به في إنجازات النادي طوال مسيرته.

وتوصل ميسي في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 إلى اتفاق لتمديد تعاقده مع برشلونة إلى غاية 2021، مع شرط جزائي يقدر بـ700 مليون يورو.

ويتضمن العقد الحالي بندا يسمح لميسي بالرحيل عن النادي مجانا بداية من 2020، ولكن بشرط ألا ينتقل إلى ناد من النخبة.

وسيمنح هذا البند الفرصة لميسي لتحقيق حلمه وإنهاء مسيرته في الأرجنتين أو الانضمام إلى الدوري الأميركي.

وقالت الصحيفة الإسبانية إن إدارة برشلونة لا تخطط لتقديم عرض تمديد العقد قبل نهاية الموسم الحالي.

روسيا لن تسلم السوريين منظومة “اس 300” قريبا

نقل مراسل صحيفة “الجريدة” الكويتية في مدينة القدس عن مصادر كبيرة قولها إن موسكو أبلغت “إسرائيل” بأن الخبراء الروس سيشغلون منظومة الدفاع الجوي “S300” في سوريا لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد، وبالتالي فإن هذه المنظومة لن تُنقل إلى الأيادي السورية قريبًا.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير إن صواريخ “S300” لن تكون عقبة أمام طائرات سلاح الجو الإسرائيلي، الذي يستطيع التعامل معها بذكاء. لكن القلق الإسرائيلي هو من قيام السوريين باستهداف طائرات مدنية إسرائيلية، لأن مدى هذه المنظومة يغطي نصف أجواء “إسرائيل”.

وعلمت الصحيفة أن “إسرائيل” أبلغت روسيا بأنها لن تستهدف الصواريخ المذكورة، ما دامت لا تستهدف المقاتلات الإسرائيلية.

ولا تزال اللقاءات بين الجانبين الإسرائيلي والروسي متواصلة بعد حادثة سقوط طائرة إيل 20 الروسية قبالة اللاذقية، وقرار موسكو تزويد دمشق بمنظومة S300 للدفاع الجوي، التي تخشاها “إسرائيل” على طائراتها المدنية أكثر من مقاتلاتها.

وقبل اللقاء المتوقع بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، لوضع اللمسات الأخيرة وإعلان انتهاء الأزمة بين البلدين، زار أخيراً وفد روسي “إسرائيل” لإيجاد صيغة جديدة لإعادة التنسيق بين جيشي البلدين.

قصة كأفلام الاكشن

ألقت الشرطة اليوم السبت، القبض على سيدة للاشتباه بقيامها بالاعتداء على رجل وزوجته وهم “شقيقتها وزوجها ” بالاشتراك مع اخرين بسبب خلافات عائلية.

وأفاد العقيد لؤي ارزيقات المتحدث باسم الشرطة ، ان الشرطة قبضت على المشتبه بها في حادثة الاعتداء على رجل وزوجته بعد انقلاب مركبتهما في الطريق الواصلة بين حي الطيرة غربي رام الله وضاحية الريحان.

وأضاف العقيد ارزيقات أن الشرطة تواصل التحقيق في الحادثة وتعمل على احضار باقي الأشخاص المشتبه باشتراكهم في الاعتداء.

وكانت سيدة وزوجها من سكان رام الله قد أصيبا مساء أمس بجروح بعد الاعتداء عليهما من قبل عدة أشخاص يستقلون مركبه تحمل لوحة تسجيل صفراء، تعمدت صدمت

مركبة أخرى يستقلها مواطن وزوجته ما أدى إلى انقلابها، ومن ثم هاجموا الزوجين بالات حادة قبل أن يفروا من المكان، وتم نقل الزوجين إلى المستشفى لتلقي العلاج ووصف اصاباتهم بالطفيفه.

الرئيس عن استشهاد عائشة : لا يجوز ان تمر بدون عقاب

هاتف رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم السبت، والد وزوج الشهيدة عائشة الرابي، معزيا باستشهادها.

وأكد الرئيس اعتبار الرابي شهيدة من شهداء شعبنا الذين ضحوا بدمائهم من أجل وطنهم وشعبهم، مشددا على أن هذه جريمة بشعة للغاية ارتكبت من قبل المستوطنين بحماية دولة الاحتلال ولا يجوز أن تمر دون عقاب.

وأكد الرئيس أن شعبنا سيبقى صامدا على أرضه مهما بلغت التضحيات، وأن هذه الجرائم لن تفت من عضد شعبنا وعزيمته في مواصلة طريق الحرية والاستقلال حتى إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها الأبدية القدس الشريف.

وارتقت الرابي، من بلدة بديا غرب سلفيت، شهيدة الليلة الماضية، جراء تعرضها وزوجها لاعتداء بالحجارة من قبل المستوطنين قرب حاجز زعترة جنوب نابلس.

ليبرمان : الوقود لن يعبر الى غزة الا بتحقيق شروطي

ربط وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إعادة ضخ المحروقات إلى قطاع غزة بتوقف المظاهرات عند الحدود.

وقال ليبرمان عبر حسابه على “تويتر” مساء السبت: طالما أن المظاهرات في غزة لم تتوقف تماما، بما في ذلك إطلاق البالونات الحارقة وإشعال الإطارات أمام المستوطنات الإسرائيلية، فلن يتم تجديد إمدادت الوقود والغاز إلى قطاع غزة.

وكان ليبرمان أعلن أمس الجمعة عن وقف ضخ الوقود القطري إلى محطة توليد الكهرباء بقطاع غزة بعد الأحداث والمظاهرات التي شهدتها الحدود.

وفي وقت سابق من نهار اليوم شدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية اليوم السبت، على أن مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة حتى إنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة كليًا والعودة إلى القدس وفلسطين.

وأوضح هنية في كلمة له أثناء تشييع أحد الشهداء السبعة الذين ارتقوا إثر اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين بمسيرة العودة الكبرى أمس الجمعة، أن غزة لن تقنع بالحلول الجزئية والخطوات المنقوصة.

وقال: “مسيرات العودة ليست من أجل سولار ودولار مع أن هذا حق لشعبنا أن يعيش بكرامة ويرفع الحصار عنه، وأن غزة لن تكون بوصلتها إلا صوب القدس ونحو تحرير كل فلسطين”.

وأضاف هنية: “نقدر كل جهد يبذل لكسر حلقات الحصار من أي طرف عربي أو دولي.. لكن شلال الدم ومسيرة الجهد والجهاد التي انطلقت قبل 6أشهر لن تقنع بالحلول الجزئية ولا الخطوات المنقوصة بل بإنهاء الحصار كليًا”

مشيرًا إلى أن الذي يمنع المقاومة وحتى الشعبية منها ومسيرات التصدي للتهويد والاستيطان وينسق أمنيًا مع المحتل ويتعاون ضد المقاومة هو الذي يخدم صفقة القرن ويضرب عناصر القوة والصمود لدى الفلسطينيين.

ترامب يتوعد السعودية بالعقاب الشديد

توعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب المملكة العربية السعودية بعقاب شديد إذا ثبتت مسؤوليتها عن قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي اختفى منذ الثلاثاء قبل الماضي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول.

ووصف ترامب في مقابلة مع شبكة “سي بي أس” الأميركية نشرت مقاطع منها اليوم السبت، القتل المحتمل لخاشقجي بأنه مروع ومثير للاشمئزاز، وقد تكون له تبعات شديدة خصوصا أنه صحفي.

وردا على سؤال حول ما إذا كان ولي العهد السعوي محمد بن سلمان أمر بقتله، قال ترامب “لا أحد يعرف حتى الآن، على الأرجح سنعرف ذلك، الأمر يخضع للتحقيق وبجدية، وسنغضب بشدة إذا ثبت ذلك، حتى اللحظة هم ينفون ذلك، وقد يكونون فعلوها”.

وبشأن الخيارات التي لديه وطبيعة العقوبات التي قد يفرضها على السعودية، قال ترامب إن الأمر “يعتمد على نوعية العقوبات، سأعطيك مثالا، لقد طلب السعوديون توريد معدات عسكرية أميركية، كل العالم يريد بيعهم ذلك روسيا، الصين، ونحن كذلك.. والولايات المتحدة فازت بكل تلك الطلبات”.

وأضاف “هناك طرق أخرى للعقوبات، قد يكون هذا المصطلح قاسيا لكنه واقعي، ربما الأمر كذلك، لأن خاشقجي كان صحيفا، وقد تفاجئين بقولي إن الأمر فظيع ومقزز”.

وحين أعادت الصحفية السؤال عن طبيعة العقوبات المطروحة الآن، قال “هناك الكثير على المحك الآن، هناك الكثير على المحك، لأن هذا الشخص كان مراسلا، وقد تفاجئين بقولي إن الأمر فظيع ومقزز، إذا كان الأمر كذلك سنرى ونصل إلى معرفة ما جرى، وستكون هناك عقوبات قاسية”.

وقال إن مستشاره وصهره جاريد كوشنير تواصل خلال الأيام الماضية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وإن الأخير نفى أي صلة لبلاده بمقتل خاشقجي، ولكنه أوضح أن احتمال تورط السعوديين في قتل جمال يبقى قائما رغم نفيهم بشدة لأي احتمال من ذلك القبيل.

وكان مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) السابق جون برينان قال إن العلاقات الوطيدة بين بن سلمان وصهر ترامب يجب أن لا توقف أي رد أميركي قوي محتمل ضد السعودية إذا ثبتت مسؤوليتها عن مقتل خاشقجي.

وكانت السعودية نفت يوم السبت معلومات تتداولها وسائل إعلام عن أوامر صدرت بقتل الصحفي السعودي الذي فُقد أثره بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع الشهر الجاري، منددة بـ”أكاذيب ومزاعم لا أساس لها من الصحة”.

توعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب المملكة العربية السعودية بعقاب شديد إذا ثبتت مسؤوليتها عن قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي اختفى منذ الثلاثاء قبل الماضي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول.

ووصف ترامب في مقابلة مع شبكة “سي بي أس” الأميركية نشرت مقاطع منها اليوم السبت، القتل المحتمل لخاشقجي بأنه مروع ومثير للاشمئزاز، وقد تكون له تبعات شديدة خصوصا أنه صحفي.

وردا على سؤال حول ما إذا كان ولي العهد السعوي محمد بن سلمان أمر بقتله، قال ترامب “لا أحد يعرف حتى الآن، على الأرجح سنعرف ذلك، الأمر يخضع للتحقيق وبجدية، وسنغضب بشدة إذا ثبت ذلك، حتى اللحظة هم ينفون ذلك، وقد يكونون فعلوها”.

وبشأن الخيارات التي لديه وطبيعة العقوبات التي قد يفرضها على السعودية، قال ترامب إن الأمر “يعتمد على نوعية العقوبات، سأعطيك مثالا، لقد طلب السعوديون توريد معدات عسكرية أميركية، كل العالم يريد بيعهم ذلك روسيا، الصين، ونحن كذلك.. والولايات المتحدة فازت بكل تلك الطلبات”.

وأضاف “هناك طرق أخرى للعقوبات، قد يكون هذا المصطلح قاسيا لكنه واقعي، ربما الأمر كذلك، لأن خاشقجي كان صحيفا، وقد تفاجئين بقولي إن الأمر فظيع ومقزز”.

وحين أعادت الصحفية السؤال عن طبيعة العقوبات المطروحة الآن، قال “هناك الكثير على المحك الآن، هناك الكثير على المحك، لأن هذا الشخص كان مراسلا، وقد تفاجئين بقولي إن الأمر فظيع ومقزز، إذا كان الأمر كذلك سنرى ونصل إلى معرفة ما جرى، وستكون هناك عقوبات قاسية”.

وقال إن مستشاره وصهره جاريد كوشنير تواصل خلال الأيام الماضية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وإن الأخير نفى أي صلة لبلاده بمقتل خاشقجي، ولكنه أوضح أن احتمال تورط السعوديين في قتل جمال يبقى قائما رغم نفيهم بشدة لأي احتمال من ذلك القبيل.

وكان مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) السابق جون برينان قال إن العلاقات الوطيدة بين بن سلمان وصهر ترامب يجب أن لا توقف أي رد أميركي قوي محتمل ضد السعودية إذا ثبتت مسؤوليتها عن مقتل خاشقجي.

وكانت السعودية نفت يوم السبت معلومات تتداولها وسائل إعلام عن أوامر صدرت بقتل الصحفي السعودي الذي فُقد أثره بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع الشهر الجاري، منددة بـ”أكاذيب ومزاعم لا أساس لها من الصحة”.

وأعلن وزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) فجر السبت، أن “ما تمّ تداوله بوجود أوامر بقتله (خاشقجي) هي أكاذيب ومزاعم لا أساس لها من الصحة تجاه حكومة المملكة المتمسّكة بثوابتها وتقاليدها والمراعية للأنظمة والأعراف والمواثيق الدولية”.