الولايات المتحدة تسحب انظمتها الدفاعات الصاروخية من البحرين

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية إن الولايات المتحدة قررت سحب بعض أنظمتها الدفاعية الصاروخية من منطقة الشرق الأوسط، وأولهم بطارية صواريخ دفاع جوي تضعها الولايات المتحدة في مملكة البحرين، رغم التوتر المتزايد في المنطقة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين قولهم إن وزارة الدفاع الأمريكية قررت نقل أنظمة صاروخية أمريكية من الشرق الأوسط خلال الشهر المقبل

في حين أكد مسؤولون أمنيون للصحيفة أن هذه الخطوة ستخلّف الدول الحليفة لأمريكا بقدرات دفاعية متدنية، مع تعاظم النفوذ الايراني في المنطقة.

وتخشى العديد من الدول الخليجية من تعاظم هذا النفوذ الايراني، خصوصا الدول التي فيها أقلية شيعية، مع اعتبار ايران دولة راعية للشيعة في كل أنحاء العالم

فعلى سبيل المثال تخشى البحرين ذات الأغلبية الشيعية والتي تحكمها عائلة سنية من التوترات ومن قيام حركة تحرر شيعية، بدعم ايراني.

وأوصى وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس بسحب 4 أنظمة دفاع صواريخ “باتريوت” من الأردن والكويت والبحرين الشهر المقبل، في إطار خطة لإعادة توزيع وترتيب القوات والقدرات، في الوقت الذي يزيد فيه الجيش الأمريكي من تركيزه على التهديدات القادمة من الصين وروسيا،

حسبما قال مسؤولون عسكريون رفيعو المستوى للصحيفة الأمريكية. ورغم أن مصادر قالت للصحيفة إنه سيتم نقل المنظومات الدفاعية للولايات المتحدة لأعمال صيانة وتحديث وترقية، قبل إعادة نشرها في مناطق لمواجهة تهديد روسيا والصين.

واعتبرت الصحيفة نقل هذه المنظومات الدفاعية – الأمر الذي لم يسبق أن كُشف الى الآن، خطوة تُشير الى التركيز المتزايد للولايات المتحدة للمخاطر القادمة من الشرق الأقصى وبالأخص من الصين وروسيا.

في المقابل عقّبت القيادة المركزية للجيش الأمريكي بالقول إنها “ملتزمة بالتعاون العميق مع حلفائنا وشركائنا لجل ضمان وتشجيع الأمن والاستقرار الاقليميين.

القوات الأمريكية تبقى على أهبة الاستعداد لتنفيذ مهام في أنحاء المنطقة والرد على أي حادثة تستوجب الرد”.

في المقابل يتزايد تخوّف الدول الشرق الأوسطية من الخطر الايراني، في ظل عودتها الى تخصيب اليورانيوم، اثر انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي بشكل أحادي الجانب،

وإعادة فرض عقوبات اقتصادية شديدة الوقع على ايران، والتي أثرت على الاقتصاد الايراني وأذرع ايران في المنطقة بشدة.

وفي خطابه يوم أمس أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن “الديكتاتورية الايرانية استخدمت الأموال لتمويل الارهاب ونشر الدمار والمذابح في سوريا واليمن”.

وتعهد بعدم السماح “لأكبر راعٍ للارهاب في العالم أن يمتلك أخطر أسلحة في العالم”. وتابع “لن نسمح لنظام يهدد المنطقة واسرائيل بشكل دائم أن يحصل على صواريخ تستطيع حمل رأس حرب نووي”!

وكان اعتبر الرئيس الأمريكي أنه منذ التوصل للاتفاق فقد زادت تصرفات ايران العدائية في المنطقة، متهما ايران بتمويل الارهاب واستمرارها بتطوير أنظمة صاروخية قادرة على حمل رؤوس حرب نووية، وافتعال النزاعات والصراعات في الشرق الأوسط.

وأتاح الاتفاق النووي المُبرم في 14 تموز/ يوليو 2015 مع القوى الكبرى إخراج إيران من عزلتها عبر رفع قسم من العقوبات الدولية مقابل الحد من البرنامج النووي الايراني.

بينما انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالولايات المتحدة بشكل أحادي من الاتفاق في السابع من أيار / مايو 2018 وأعاد العمل بالعقوبات بحق إيران.

المانيا تعتذر للسعودية : نحن نأسف بصدق

رحبت المملكة العربية السعودية بتصريح وزير الخارجية الألماني وما أبداه من رغبة في بذل كافة الجهود لتعزيز العلاقة وتكثيف التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس وإلى جواره نظيره السعودي عادل الجبير “في الأشهر الماضية

شهدت علاقاتنا سوء تفاهم تناقض تناقضا حادا مع علاقاتنا القوية والاستراتيجية مع المملكة العربية السعودية ونحن نأسف بصدق لهذا”.

وقالت وكالة الأنباء السعودية: “تؤكد الرياض على عمق العلاقات الاستراتيجية مع ألمانيا كونها علاقة تاريخية ومهمة لكلا البلدين

وأن المملكة وألمانيا دولتان لهما دور مهم في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، بالإضافة إلى دورهما الرئيسي في الاقتصاد العالمي.”

ووجه وير الخارجية السعودي دعوة الى نظيره الألماني لزيارة السعودية في أقرب فرصة للبدء بمرحلة جديدة من التعاون الوثيق على كافة الأصعدة بما يحقق مصلحة البلدين والشعبين.

أمير قطر يتعهد بتعليم مليون فتاة

تعهد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بتوفير تعليم ذي جودة لمليون فتاة أخرى بحلول عام 2021.

جاء ذلك خلال مشاركة الأمير في المائدة المستديرة التي عقدت أمس على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها 73 في مدينة نيويورك، بعنوان “حوار القادة.. معا من أجل تعليم الفتيات في سياق النزاعات والظروف الهشة”.

ودعا للقاء رئيس وزراء كندا جاستن ترودو ضمن “إعلان شارلوفوا” بشأن توفير التعليم الجيد للفتيات والنساء في البلدان النامية، الذي أصدرته مجموعة الدول الصناعية السبع هذا العام.

كما أعلن أمير قطر دعمه لإعلان شارلوفوا، خاصة أن دولة قطر أعطت التعليم الأولوية على الصعيدين الداخلي والخارجي منذ زمن بعيد؛ مما انعكس في برامجها للمساعدات الإنمائية الدولية.

وفي إطار اهتمام دولة قطر بالتعليم، أوضح الشيخ تميم أن قطر قادت الجهود الرامية إلى استصدار قرار الأمم المتحدة الرائد بشأن الحق في التعليم في حالات الطوارئ سنة 2010، وأشار ذلك القرار إلى أن نسبة كبيرة من أطفال العالم غير الملتحقين بالمدارس يعيشون في مناطق متأثرة بالنزاع.

وأضاف أن كثيرا من الدول دعمت العديد من المبادرات التعليمية العالمية والإقليميـة، معربا في هذا الصدد عن فخره بمبادرة قطر “علِّم طفلا”، حيث نجحت مؤخراً في مساعدة عشرة ملايين من الأطفال المهمشين خارج المدرسة لتلقي التعليم الابتدائي جيد النوعية، لاشتمالها على 82 شراكة في خمسين دولة بمبلغ 1.8 مليار دولار، أسهمت حكومة قطر بثلثه ضمن جهود عالمية بين القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والدولي.

وتناولت المائدة المستديرة عدة قضايا؛ حيث تبادل القادة الآراء حول أفضل السبل للتعامل مع المعوقات التي تحول دون وصول الفتيات والنساء للتعليم الجيد، وتطوير المهارات من أجل التقدم في مجال وصولهن إلى التعليم ذي الجودة في سياق النزاعات والأزمات والظروف الهشة.

حضر المائدة المستديرة عدد من رؤساء الوفود وكبار المسؤولين المشاركين في الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة والمنظمات الحكومية وغير الحكومية.

صداع في رأس “تركي آل الشيخ ” يجلب السعادة للمصريين

أثارت تصريحات مستشار هيئة الرياضة السعودية والمستثمر السعودي، تركي آل الشيخ، ضجة عند المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أعلن تفكيره بالانسحاب من الاستثمار الرياضي في مصر، على صفحته الشخصية في “فيسبوك”.

وعلّل آل الشيخ قراره هذا بالهجوم الذي أسماه بـ”الغريب” الذي يتعرض له، على حد وصفه.


وكتب تركي عبر صفحته “افكر جديا بالانسحاب من الاستثمار في الرياضة في مصر… هجوم غريب من كل جهة وكل يوم حكاية… ليه الصداع”.

بينما تداول ناشطون على مواقع التواصل مقاطع مصورة، أظهرت هتافات غاضبة لجماهير النادي الأهلي قبل يومين، ضد آل الشيخ، وذلك خلال مباراة الفريق المصري مع الفريق الغيني “هورويا”، في إياب دور الثمانية من بطولة أفريقيا.

وهاجم جمهور الأهلي، وفق المقاطع المتداولة، آل الشيخ بعنف وعبروا عن غضبهم من تدخله بالشأن المصري وتدميره المنظومة الرياضية والعبث بها موظّفًا أمواله لهذا الغرض، وهتفوا ضده بعبارات نابية.

كما عبّروا عن رفضهم لتدخّل آل الشيخ، وعبثه بالنادي الأهلي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي:

هذه نتيجة متوقعه يا تجلس بأدب اوتطلع بقلة أدب… للأسف معالي المستشار دخل عش الدبابير… المصريين عندهم النادي الأهلي فوق كل شيء من سبعين سنه وتجي انت في يوم وليلة تبغى تنافس وتهز مكانته فأنت أعلنت الحرب بالرغم من حسن نيتك وحبك لمصر.. وانا#الا_تركي_ال_الشيخ

ويعيش الوسط الرياضي في مصر توترًا، وذلك في ظل تصريحات لآل الشيخ هاجم فيها نجم فريق الأهلي السابق والمحلل في إحدى القنوات الفضائية، طه إسماعيل، لانتقاد الأخير تجربة نادي “بيراميدز”.

وانتقد آخرون ما سموه محاولات آل الشيخ لخلق الفتن بين النادي الأهلي ونادي الزمالك:

يستاهل ماجاه من شتايم خرب الرياضه عندنا بالتصاريح الصبيانيه ودعمه للأعلام والرؤساء عشان بس يسوون بلبله في الوسط الرياضي من استفزازات وراح يطبق هالشيء في رياضة مصر ويستاهل مايجيه اللي مايحترم مايحٌترم هذا غير تصريحاته والفتن اللي يسويها بين نادي الاهلي والزمالك #الا_تركي_ال_الشيخ

تجدر الإشارة إلى أن تركي آل الشيخ قام بشراء نادي الأسيوطي الذي يتنافس في الدوري المصري، وغيّر إسمه لـ”بيراميدز”، وأبرم العديد من الصفقات التي كلفته ملايين الدولارات.وعلّق البعض على سياسات آل الشيخ المادية، التي رفع فيها أسعار اللاعبين، وعجّز الفرق الجماهيرية من منافسته اقتصاديًا:

اجراء روسي جديد في سوريا لمواجهة طائرات اسرائيل

إثر إعلان السلطات الروسية عزمها على مد سورية بمنظومات الدفاع الجوي “إس- 300″،

شرعت وزارة الدفاع الروسية باتخاذ خطوات لتعزيز قدراتها في سورية، في مجال الحرب الإلكترونية؛

وذلك على خلفية إسقاط طائرة “إيليوشين- 20” قبل نحو أسبوع.

وأفادت صحيفة “إزفيستيا” الروسية بأنه تم، أمس الإثنين، إيصال أولى وحدات الحرب الإلكترونية إلى قاعدة حميميم على متن طائرة من طراز “إيليوشين- 76”.

وأوضحت أن مهمة تلك الوحدات ستكون التشويش على عمل الرادارات وأنظمة الاتصالات والتحكم بالطائرات التي ستهاجم الأراضي السوريةوالتشويش على عمل أنظمة الملاحة الفضائية.

وإضافة إلى سورية، سيشمل نطاق عمل وحدات الحرب الإلكترونية تلك الأهداف الواقعة في المناطق المحيطة في البحر المتوسط، حسب المصدر نفسه.

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، قد أعلن أمس أن موسكو ستزود سورية بنظام “إس- 300” أرض جو الصاروخي خلال أسبوعين.

مشيرًا إلى أن حادثة سقوط الطائرة، أجبر موسكو على اتخاذ “إجراءات ‘انتقامية‘ مناسبة لتعزيز سلامة القوات الروسية التي تقاتل الإرهاب في سورية”.

وأوضح أن “نظام ‘إس- 300‘ سينقل للقوات المسلحة السورية في غضون أسبوعين”. وتابع أن النظام “سيزيد بدرجة كبيرة القدرات القتالية للجيش السوري”.

وأضاف أن روسيا ستزود الوحدات السورية المضادة للطائرات بنظم رصد وتوجيه روسية للتعرف على الطائرات الروسية.

يشار إلى أنّ منظومة “إس- 200” الدفاعية الجوية التابعة للنظام السوري، أسقطت في 17 أيلول/ سبتمبر الجاري، طائرة عسكرية روسية من طراز “إيليوشين- 20″؛

ما أدّى إلى مقتل 15 عسكريا روسيا كانوا على متنها.

وقالت روسيا إن دفاعات النظام أسقطت الطائرة بالتزامن مع ضربات نفذتها مقاتلات إسرائيلية في سورية، واتهمت إسرائيل بالتسبب في هذه الملابسات الخطيرة لأنها لم تعط إنذارا مسبقا بوقت كاف

فضلا عن اتخاذ مقاتلاتها الطائرة الروسية كغطاء لها من مضادات الطيران السورية.

موسكو تتراجع : مستعدون لمناقشة تسليم “S-300” لسوريا مع الولايات المتحدة

صرح نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف بأن روسيا مستعدة لمناقشة كل المسائل المتعلقة بسوريا بما فيها تسليم منظومة “S-300” مع الولايات المتحدة.

وقال في حديثه لوكالة “إنترفاكس”: “إننا مستعدون لمناقشة كل المواضيع المتعلقة بالوضع القائم في سوريا، وفي أي مكان آخر، مع الولايات المتحدة.

لكن جعل هذه المناقشة فعالة يتطلب من زملائنا الأمريكيين التخلى عن سياسة الإملاء ومحاولات عرض موقفهم الخاص وكأنه الموقف الصحيح الوحيد”.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس الاثنين، نيته طرح هذه المسألة في لقائه المقبل مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وفي وقت لاحق من يوم أمس تحدث رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو اليوم هاتفيا مع الرئيس الروسي بوتين وعبر عن ثقته بمصداقية التحقيق الذي أجراه الجيش الاسرائيلي وبنتائجه

وأوضح مرة أخرى أن المسؤولية عن الحادث المؤسف ملقاة على عاتق الجيش السوري الذي أسقط الطائرة الروسية وعلى عاتق إيران حيث عدوانها يزعزع الاستقرار بحسب ما اورد مكتب نتنياهو

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي إن تحويل أسلحة متطورة إلى أيادٍ غير مسؤولة سيزيد من حدة المخاطر الإقليمية وأضاف أن إسرائيل ستواصل صون أمنها ومصالحها.

وتم الاتفاق على مواصلة الحوار بين الطاقمين المهنيين والتنسيق بين الجيشين عبر القنوات العسكرية. كما قدم رئيس الوزراء مرة أخرى تعازيه على مصرع الجنود الروس

وفي السياق ذاته جرى اتصال هاتفي اليوم الاثنين، بمبادرة من الجانب السوري، بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره السوري بشار الأسد، ناقشا خلاله التطورات الأخيرة في سوريا والعملية السياسية.

وأعرب الأسد خلال الاتصال عن تعازيه لبوتين والشعب الروسي في حادثة سقوط الطائرة العسكرية الروسية “ال 20″، ومقتل 15 عسكريا روسيا كانوا على متنها.

بدوره أبلغ الرئيس الروسي نظيره السوري بقرار موسكو اتخاذ جملة من الإجراءات الإضافية، بهدف ضمان أمن العسكريين الروس وتعزيز الدفاعات الجوية في سوريا، ومن أهم هذه الإجراءات تسليم سوريا منظومة الدفاع الجوي الصاروخية “إس-300”.

وأبدى الرئيسان استعدادهما لبذل جهود مشتركة من أجل تطبيع الأوضاع في سوريا، واستعادة سيادتها والحفاظ على وحدتها.كما تطرق الطرفان إلى نتائج لقاءات زعماء الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران)، وكذلك القمة التي جمعت بوتين بنظيره التركي، رجب طيب أردوغان في سوتشي مؤخرا.

وتتزامن هذه المكالمة مع إعلان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، عن تسليم سوريا منظومة الدفاع الجوي “إس-300” في غضون أسبوعين، بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات أخرى إضافية بهدف تعزيز أمن العسكريين الروس في سوريا.

الرئيس اللبناني: لن نوجه طلقة واحدة إلى إسرائيل إلا في حالة واحدة

قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم الاثنين،، إن لبنان لن يوجه طلقة واحدة إلى إسرائيل، إلا في حالة واحدة فقط.

وجاءت تصريحات عون، خلال مقابلة أجراها مع صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، قال فيها: “لبنان يعتمد سياسة النأي بالنفس تجاه النزاعات في المنطقة وتحديدا في سوريا”.

وتابع “إذا لم يتعرض لبنان لأي اعتداء إسرائيلي، فما من طلقة واحدة ستطلق من أراضيه”.

وأشار عون في حواره إلى أن “إسرائيل تسعى إلى تفتيت المنطقة إلى أجزاء طائفية ومذهبية، وتحالف كيانات أقليات نقيض طبيعة، نظامنا وتعدديتنا ومصيره الفشل”.

وأضاف “الجميع يعرف مسيرتي وأن وحدها مصلحة لبنان تحدد عملي”.ومضى عون بقوله “النظام في لبنان توافقي وإبداء الرأي لا يعني استخدام الفيتو وبعض الرأي العام الأجنبي مصمم على جعل حزب الله عدوا”.

الهدية المسمومة

وحذر عون في الحوار من مغبة تداعيات القرار الأمريكي، بشأن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) على لبنان.

وقال الرئيس اللبناني: “قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تعليق الدعم الأمريكي للأونروا، يمكن وصفه بهدية مسمومة

من شأنها أن تبقي اللاجئين الفلسطينيين بشكل نهائي في البلدان التي يعيشون فيها، خاصة وأن لبنان يعيش فيه 500 ألف لاجئ فلسطيني”.

وحذر عون مما وصفه بأن القرار سيشكل عبئا ديموغرافيا واجتماعيا وأمنيا لا يمكن تحمله في لبنان، خاصة وأن هناك أكثر مليون نازح سوري يتدفقون إلى لبنان منذ 2011″.

وأضاف:هناك واحد من كل ثلاثة مقيمين في لبنان حاليا، هو إما نازح أو لاجئ، الأمر الذي ينذر بتحويل ديموغرافية البلد.

وتطرق عون في حواره للحديث عن “حزب الله” قائلا “حزب الله يمثل أكثر من ثلث الشعب اللبناني، وأن بعض الرأي العام الأجنبي مصمم على جعله عدوا”.

وتابع:

البعض يلوم حاليا على حزب الله تورطه في الحرب ضد تنظيمي داعش والنصرة في سوريا، لكن الحقائق موجودة أن الإرهابيين هاجموا أرضنا، ودافع عنها حزب الله

فهو لا يلعب أي دور عسكري داخل لبنان ولا يتدخل على الحدود مع إسرائيل، كما أنه مرتبط الآن بقضية الشرق الأوسط وحل الصراع في سوريا.

الشرطة الاردنية تكرم رقيب سير ألزم نائبا في البرلمان حده “فيديو “

قام مدير السير في الاردن ظهر اليوم الاثنين بتكريم احد سائقي الدراجات من مرتبات إدارة السير وذلك لحرصه وتفانيه بتنفيذ القانون بكل شفافية وعدل بعيدا عن المحاباة والمجاملة بحسب ما جاء في بيان في الامن العام الاردني

و اكد مدير السير خلال تكريمه لسائق الدراجة على ضرورة تنفيذ قانون السير وفقا لقواعد العدل والمساواة بين المواطنين وبكل نزاهة و التزام.

و تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر “جدال شديد” بين نائب ورقيب سير على دوار بالعاصمة الاردنية عمان

ويظهر الفيديو حديث رقيب السير للنائب وهو يقول له :” مثلك مثل الناس انت، حتى لو إنك نائب سولف بأدب، حتى لو انك نائب”.

الفيديو انتشر ظهر الاثنين، على مواقع التواصل الاجتماعي، كالنار في الهشيم، متسائلين عن السلوك الذي ارتكبه النائب، ودفع رقيب السير بالرد عليه وسط الزحمة المرورية.

قرار اردني باعدام 3 مصريين

قضت محكمة الجنايات الكبرى في الاردن الاثنين، بإعدام ثلاثة مصريين أقدموا على قتل

حارس عمارة لرفضه ترك حراسة عمارة كان أحد المتهمين حارسا لها، في احدى ضواحي العاصمة عمان بحسب ما ااوردت قناة رؤيا

وأعلن الحكم خلال جلسة علنية عقدت برئاسة القاضي الدكتور ماجد الرفايعة وبعضوية القاضيين عماد الخطايبة ومحمد الخلايلة وبحضور مدعي عام الجنايات اسحق أبو عوض.

وأدانت المحكمة المتهمين الثلاث بجناية القتل العمد مع سبق الإصرار بعد أن ثبت للمحكمة وضعهم لمخطط الجريمة.

وكان المغدور الذي يعمل حارس عمارة قد استلم حراسة عمارة بعد ان اتفق مع المغدور على استلام حراسة العمارة خلال فترة غيابه حيث غادر بعدها إلى مصر خلال فترة إجازته.

ولكون المحكومين الثلاث تربطهم علاقة صداقة، ولدى عودة المتهم الرئيسي من مصر فقد طلب من الحارس الجديد أن يترك العمارة الا انه رفض حيث قام المتهم الرئيسي بإبلاغ

صديقيه المتهمين احدهما في اربد،وعلى اثر ذلك ذهبوا ثلاثتهم إلى منطقة وسط البلد، واشتروا سكاكين من اجل تنفيذ مخططهم الإجرامي

وذهبوا إلى غرفة المغدور وطرقوا الباب عدة طرقات، وفور فتح المغدور الباب انهالوا عليه طعنا بالسكاكين إلى أن فارق الحياة واكتشاف أمرهم من قبل الشرطة والقبض عليهم.