فضيحة جديدة تطارد ترامب …تم تسجيلها دون علمه

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” في عددها الصادر أمس الجمعة أن أحد المحامين السابقين للرئيس دونالد ترامب، سجل خلسة حديثا بينه وبين ترامب، لدفع مال لفتاة غلاف سابقة في مجلة “بلاي بوي”، أقام معها ترامب علاقة مفترضة.

وذكرت الصحيفة أن التسجيل تم قبل شهرين من الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، وتم وضبطه من قبل محققو “أف بي آي” خلال مداهمتهم لمكاتب المحامي كوهين.

ويخضع كوهين حالياً إلى التحقيق في مكتب التحقيقات الفيدرالي “أف بي آي” ، ويعتبر هذا الأمر تطور جديد يضاف إلى مسلسل الفضائح التي تطال الرئيس الأمريكي ، لأن مايكل كوهين كان من المقربين جدا من ترامب.

ودار الحديث الذي تم تسجيله حول إمكانية دفع مال مقابل سكوت فتاة الغلاف السابقة في مجلة بلاي بوي كارين ماك دوغال، التي أكدت أنها أقامت علاقة “رومانسية دامت عشرة أشهر عامي 2006 و2007” مع ترامب، قبل دخوله عالم السياسة.

وأكد محام آخر لترامب، وهو رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني، وجود هذا التسجيل لوسائل إعلام عدة، إلا أنه حرص على التأكيد بأنه في النهاية لم يدفع أي مبلغ من المال.

ولا تشكل هذه الحادثة أي تهديد قضائي لترامب ما دام لم يتم دفع مال في نهاية المطاف لفتاة الغلاف، لكنها تأتي في إطار تحقيقات “أف بي آي” التي تريد التحقيق في ما إذا كان أي استخدام للأموال خلال الحملة الانتخابية الرئاسية من قبل ترامب له علاقة بمغامراته النسائية، وبالتالي يمكن أن يشكل خرقا للقانون الانتخابي.

ويخشى ترامب احتمال تعاون كوهين مع القضاء، وأن يقوم بكشف معلومات تلحق اضرارا به.وفي إطار التحقيقات التي يقوم بها مكتب التحقيقات الفدرالي، فإن كوهين طلب سحب هذا التسجيل من الملف، استنادا الى ضرورة الحفاظ على سرية المبادلات بين محام وموكليه.

ملك الانحلال التركي ..فضائح غير مسبوقة واتهامات خطيرة …تفاصيل مثيرة

أظهرت السلطات التركية آخر ما توصلت إليه التحقيقات بقضية عدنان أوكتار، والمعروف عربياً باسم «هارون يحيى»،

وكشفت عن تفاصيل جديدة عن التنظيم الذي يقوده، والذي لفت الأنظار إليه بسبب كثرة الفتيات اللواتي يظهرن بجانبه على شاشات التلفاز.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن مصادر أمنية قولها، إن السلطات ضبطت أسلحة ومبالغ مالية معتبرة، في إطار التحقيقات المتعلقة بتنظيم أوكتار.

وأشارت المصادر أن التحقيقات كشفت بأن الموقوفين أجبروا أحد الأيتام على الدخول بعلاقة جنسية مع إحدى أعضاء التنظيم، ولاحقاً تم تزويجهما شكلياً لاحتجاز أمواله

وضبطت السلطات التركية 566 مادة رقمية تحتوي على فيديوهات جنسية، فضلاً عن ضبط 96 مسدساً و23 بندقية، وأكثر من مليون و500 ألف ليرة تركية (313 ألف دولار أميركي).

وتم رفع حوالي 45 دعوى اعتداء جنسي واغتصاب ضد أوكتار، ومن بينها دعاوى من عدد كبير من الأطفال.

وذكرت وسائل الإعلام التركية إن أفراد تنظيم أوكتار، يدخلونه بملء إرادتهم لكنهم يتعرضون لشتى أشكال الترهيب والضيق وحتى الاعتداء عندما يحاولون ترك الشبكة ويجبرون على العودة إليها، فقد جرت حلاقة شعر وحواجب بعض العضوات اللواتي فكرن بترك الشبكة وبعضهن تعرضن للضرب.

وأفادت الشرطة التركية أن سبب تشابه الفتيات العضوات في الشبكة والتي يسميهن أوكتار «القطط الصغار» يعود إلى إجبار عضوات الشبكة للخضوع لعمليات جراحة تجميلية لكي يتمتعن بأرداف كبيرة وخصر نحيف.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن مصادر قضائية قولها، إنه سيتم نقل أوكتار في وقت لاحق، من سجن «سيليفري» بإسطنبول، إلى سجن أدرنة بالولاية التي تحمل نفس الاسم، شمال غربي البلاد.

يذكر أن الأمن التركي اعتقل أوكتار و235 من أتباعه، استناداً إلى مذكرة توقيف أصدرها الادعاء العام ويواجه أوكتار وأتباعه عدة اتهامات بينها «تأسيس تنظيم لارتكاب جرائم، واستغلال الأطفال جنسياً، والاعتداء الجنسي، واحتجاز الأطفال، والابتزاز، والتجسس السياسي والعسكري».

ويواجه أتباع اوكتار تهماً عديدة من بينها «استغلال المشاعر والمعتقدات الدينية بغرض الاحتيال، وانتهاك حرمة الحياة الخاصة، والتزوير، ومخالفة قوانين مكافحة الإرهاب والتهريب، من خلال تنظيم يحمل اسم عدنان أوكتار».

المصدر : الاناضول

ترامب : سأتحول الى ” أسوء كابوس ” لبوتين ان لم نتفاهم

صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه سيتحوّل إلى “أسوأ كابوس” للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حال لم تمشِ الأمور كما يجب مع الرئيس الروسي.

ويأمل ترامب في حوار أجرته معه قناة “سي أن بي سي” الأمريكية، الجمعة، بنجاح المحادثات مع بوتين، والذي وجهّ إليه دعوة للقدوم إلى الولايات المتحدة وزيارة البيت الأبيض.

وأوضح ترامب، الذي لا زال يواجه تداعيات التحقيق المستمر ضده في شبهات التواطؤ مع روسيا ودعمها لحملته الانتخابية في 2016، أنه وجّه الدعوة إلى بوتين لزيارة البيت الأبيض في الخريف، رغم التحذيرات من مسؤولي المخابرات الأمريكية، من استمرار روسيا بمحاولات التدل في الشؤون الأمريكية والانتخابات الأمريكية في شهر نوفمبرالمقبل.

وكرر ترامب، بعد أن وصف الرئيس السابق باراك أوباما بأنه كان معاديًا لروسيا، القول بإن “التفاهم مع الرئيس بوتين، التفاهم مع روسيا، هو أمر ايجابي وليس سلبيًا”.

مرفقا ذلك بتعليق “إن لم ينجح هذا الأمر، بمعنى إن لم ننجح، سنصبح أسوأ عدو له، الأسوأ على الاطلاق”.

وأضاف ترامب، “أعتقد أنه يعلم أنني سأصبح أسوأ كابوس له”، مؤكدا “لكني لا أعتقد أن الأمور ستجري على هذا الشكل. بل أعتقد أن علاقتنا ستكون جيدة”.

ووصف ترامب قمة هلسينكي بأنها كانت أفضل من قمة بروكسل، حيث التقى بزعماء حلف شمال الاطلسي – الناتو، الذين يفترض أن يكونوا حلفاء الولايات المتحدة.

ومن الجدير بالذكر، أن ترامب لا يزال عرضة للانتقادات حتى داخل معسكره منذ قمته مع بوتين في العاصمة الفنلندية وتصريحاته التي اعتبرت متساهلة حيال نظيره الروسي.

ويشار إلى أن الرئيس الأميركي غرّد الخميس، “أن القمة مع روسيا كانت نجاحا كبيرا إلا لعدو الشعب الفعلي، وسائل الاعلام المضللة”، مكررا عبارة سبق أن استخدمها في العام الماضي.

وتابع “اتطلع إلى لقائنا الثاني لنتمكن من بدء تنفيذ بعض الامور التي تحدثنا عنها”. ورحبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم الجمعة، بعقد قمة جديدة محتملة بين الرئيسين الأمريكي والروسي واعتبرت أن دعوة دونالد ترامب لفلاديمير بوتين إلى الولايات المتحدة أمر إيجابي.

وبذلك ستكون هذه أول زيارة للرئيس الروسي إلى الولايات المتحدة منذ العام 2005، حين حلّ بوتين ضيفًا على جورج بوش الابن.

وأعلنت السلطات في الولايات المتحدة سابقا، القبض على امرأة روسية تدعى مارييا بوتينا (29 عاما) بتهمة التآمر للتأثير على السياسة الأمريكية من خلال علاقاتها مع مجموعات بينها رابطة حملة السلاح.

وقام حساب وزارة الخارجية الروسية على تويتر بتغيير الصورة الشخصية الى صورة المعتقلة الروسية “ماريا بوتينا”.

وقدمت وزارة العدل الأمريكية خلال الأسبوع، اتهامات ضد 12 ضابطا في جهاز الاستخبارات الروسي في قضية اختراق حواسيب الحزب الديمقراطي الأمريكي قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

وأعلن المدعي العام الأمريكي المكلف بالتجسس الروسي المحتمل، توجيه الاتهام الى 13 روسيا وثلاثة كيانات روسية، بالتدخل في الانتخابات وبالعملية السياسية الأمريكية.

ونفت موسكو هذه التهم مدعية أنه لا دليل لذلك، حيث قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي “يتهموننا بلا اي دليل بالتدخل في الانتخابات، ليس في الولايات المتحدة وحدها بل وفي دول أخرى”.

وأبلغ مسؤولون من موقع “فيسبوك” الكونغرس أن نحو 126 مليون مستخدم في الولايات المتحدة، وهو ما يشكل شريحة كبيرة من الناخبين، لربما شاهدوا مواضيع أو منشورات أو غيرها من المحتوى من مصادر روسية.

من جانبها، وجدت “غوغل” أن حسابين تابعين لـ”وكالة البحث على الانترنت” الروسية أنفقا 4700 دولار على إعلانات خلال فترة الانتخابات العام 2016، لكن الإعلانات لم تستهدف أشخاصا يعيشون في ولايات معينة أو لهم ميولا سياسية محددة.

ووفقا للمنشورات السابقة، لم يجد التحقيق أي دليل يشير إلى أن شبكة التلفزيون الروسية الرسمية “آر تي” تلاعبت بمحتوى “يوتيوب” أو انتهكت قوانينه.

وبين مصدر مطلع على شهادة “تويتر” أمام الكونغرس أن الخدمة تعرفت على 36746 حسابا “نشرت بشكل آلي محتوى متعلق بالانتخابات” خلال الأشهر الثلاثة التي سبقت الانتخابات حيث بدت مرتبطة بحساب روسي.

ويشار إلى أن هذه الحسابات نشرت حوالي 1.4 مليون تغريدة آلية مرتبطة بالانتخابات حصلت بمجموعها على 288 مليون رد فعل على شكل تعليقات أو غيرها من أشكال التفاعل من قبل الجمهور.

وكما اكتُشف 18 قناة على موقع يوتيوب “يرجح أنها مرتبطة” بالحملة اذ انها نشرت مقاطع مصورة باللغة الانكليزية يبدو أنها تضمنت لقطات موجهة سياسيا.

وتم نشر 1108 تسجيلات من هذا النوع، ما يعادل 43 ساعة من المحتوى بلغ عدد مشاهداتها 309 ألفا خلال الأشهر الـ18 التي سبقت الانتخابات التي فاز فيها دونالد ترامب. وأعلن ووكر وسالغادو إغلاق القنوات التي كانت نسبة مشاهدتها منخفضة نسبيا.

مانديلا نام على الارض عاريا لمدة 13 عاما

كشف رئيس جنوب أفريقيا الأسبق الزعيم نيلسون مانديلا في عام 1976، أنه ظل 13 عاما ينام عاريا على أرض إسمنتية تصبح رطبة وباردة خلال موسم الأمطار، وكان بحاجة ملحة للحصول على ملابس نوم، وهو أمر كان غير مسموح به إلا للسجناء البيض

. وجاء ذلك في صحيفة واشنطن بوست، في المجموعة الجديدة لرسائل مانديلا التي حررتها الصحفية بجنوب أفريقيا ساهم فينتر، وأصدرتها الشهر الجاري وأطلقت عليها اسم “رسائل نيلسون مانديلا من السجن” وتضم 255 رسالة، نصفها نشر لأول مرة.

وبينت هذه الرسائل كيف حافظ مانديلا على تماسكه طوال 27 سنة متواصلة، سجينا معزولا بجزيرة روبن قرب ساحل مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا رغم الظروف الصعبة التي عاشها، وكيفية تواصله مع العالم خارج السجن رغم محاولات سلطات الفصل العنصري إسكاته.

وقالت فينتر إن الحكمة التي بثها مانديلا في رسائله وثيقة الصلة بعالم اليوم الذي يشهد صعودا في العنصرية والتمييز بسبب الجنس وكراهية الأجانب.

وتسلط المجموعة الضوء على الحياة الشخصية لمانديلا، وهو جانب من شخصيته كان يتردد في إظهاره للناس بعد سنوات سجنه وقبل نشر مذكراته “الطريق الطويل نحو الحرية”.

ولم يتمكن مانديلا بسبب السجن من أن يشرف على تربية أطفاله، كما لم يتمكن من حضور جنازة أمه وابنه الأكبر ثيمبي الذي قُتل في حادث مروري عام 1969.

وألقت رسائله إلى سجانيه الضوء على الجانب الإنساني له عندما طلب إذنا خاصا لحضور جنازات أفراد العائلة، وقد رفضت سلطات السجن طلباته.

وكتب مانديلا لزوجته ويني بعد أن زارته ثوكو زوجة ابنه الذي توفي ولم يتجاوز من العمر 24 عاما “عاد الشعور بالغم والاكتئاب الذي ألمّ بي عندما تلقيت الخبر المرعب بوفاته لينخر بدواخلي من جديد”.

وأوضحت الرسائل إلى أطفاله كيف كان مانديلا يحاول أن يكون أبا فاعلا حتى وهو في السجن. ففي الوقت الذي كانت فيه بناته صغيرات عندما تم اعتقاله، كان يخاطب مصاعب أسرته مباشرة ويوضح سبب سجنه ومعناه.

وكانت رسائله لمختلف أصدقاء الأسرة تعبّر عن اهتمامه بحياة أطفالهم وتطورهم، خاصة بعد سجن زوجته ويني عام 1969.

ووجه مانديلا رسالة لبناته قائلا إنه يشعر تماما بوطأة افتقادهن أمهن “وباليتم الذي يعشنه”. وكشفت تلك الرسالة عن حزنه العميق لاعتقال ويني ورغبته في إشراك أطفاله في ذلك الحزن، قائلا “قلبي ينزف عندما أفكر في أنها تجلس بإحدى زنازين الشرطة وحيدة وبعيدة عن منزلها ودون أن يكون معها أحد يتحدث معها، وليس لديها ما تقرأه”.

ووصف مشاعره وهو يتلقى خبر اعتقال لويني، في رسالة لها: “توقفت أعضاء جسدي عن أداء مهامها، وكان علمي بأنك طليقة في السابق إحدى الوسائل للاحتفاظ بإحساسي بالحرية والفرح”.

المصدر : الجزيرة

ترامب: هذه الدولة إذا غضبت هنيئا لكم بالحرب العالمية الثالثة

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جمهورية وشعب الجبل الأسود بالعدوانية وذلك في مقابلة مع قناة فوكس نيوز الأمريكية.

وقال ترامب أن هذه الجمهورية المنضمة حديثا إلى حلف شمال الأطلسي يمكنها أن تدفع به إلى حرب عالمية ثالثة.وأضاف أن  الجبل الأسود  دولة صغيرة  ولكن بها “شعب شديد العدوانية، ويمكن أن يغضبوا، وحينها هنيئا لكم بالحرب العالمية الثالثة”.

وشكك ترامب بذلك في ضرورة الدفاع الجماعي للدول الأعضاء في حلف الناتو، كما هو منصوص عليه في المادة الخامسة من معاهدة شمال الأطلسي.ووفقا لترامب، فإنه لا ينبغي امريكا أن، تدافع عن الجبل الاسود

وفي الوقت نفسه  أقر أنه  بموجب ميثاق “الناتو”،و سيتعين عليه الدفاع عن الجبل الأسود في حالة نشوب صراع عسكري.

يذكر أن الجبل الأسود اصبح  رسميا العضو الـ 29 في حلف شمال الأطلسي “الناتو” في أوائل يونيو/حزيران2017

.وعارض جزء كبير من سكان جمهورية يوغوسلافيا السابقة الانضمام إلى الحلف في احتجاجات عمت جميع أرجاء البلاد.

ملك الانحلال التركي يتحدث لأول مرة منذ اعتقاله

قررت محكمة تركية، فجر اليوم  الخميس، اعتقال 30 شخصًا من الموقوفين في إطار التحقيقات الجارية بشأن ما يعرف بـ”قضية عدنان أوكتار”.ذلك “الداعية” المثير للجدل الذي كان يظهر في برنامج تلفزيوني إلى جانب راقصات، ويصنف نفسه كداعية اسلامي عصري.

جاء ذلك بعد أن أحال مكتب الإرهاب والجرائم المنظمة” بالنيابة العامة في مدينة إسطنبول، 176 شخصًا من الموقوفين على ذمة القضية، إلى المحكمة مع المطالبة باعتقاله.وكانت   “محكمة صلح الجزاء” قد انتهت من التحقيق مع 30 شخصًا من المحالين إليها، وقررت اعتقالهم على ذمة التحقيقات وإيداعهم السجن.

يذكر أن الأمن التركي أوقف، عدنان أوكتار، استنادًا إلى مذكرة توقيف أصدرها الادعاء العام، في إطار عملية أمنية شملت 4 ولايات بينها إسطنبول، للقبض على الرجل و235 من أتباعه، على خلفية تهمٍ مختلفة.

ووجهت المحكمة التركية عدة اتهامات ل أوكتار المعروف باسم “هارون يحيى” وأتباعه، من بينها “تأسيس تنظيم لارتكاب جرائم، واستغلال الأطفال جنسيًا، والاعتداء الجنسي، واحتجاز الأطفال، والابتزاز، والتجسس السياسي والعسكري”.

ونفى عدنان أوكتار، المتهم وعدد كبير من اتباعه بتهم مختلفة خطيرة، كل ما وجه إليه، مشيرا إلى أنه يتمتع بشبكة واسعة من الأصدقاء، وأن من يقف ضده ويعاديه لا يتعدى عددهم 30 شخصا.

ونقلت وكالة أنباء “الأناضول” عن أوكتار الذي يوصف بأنه شديد الثراء، تأكيده أمام محكمة إسطنبول، أن دخله الشهري لا يتعدى ما يعادل 730 دولارا أمريكيا، وأن من رفعوا ضده شكوى قضائية، يتآمرون ويفترون عليه.

وطلب هذا المتهم الذي كان يصف نفسه بأنه “مفكر إسلامي عصري” من المحكمة إخلاء سبيله على الفور، مشددا على براءته من كافة التهم الموجهة إليه بما في ذلك “جلب الفتيات الصغيرات إلى منزله واستغلالهن جنسيا”.

وزعم أوكتار الذي يعرف أيضا باسم هارون يحيى أنه لا يستخدم اسما مستعارا، وأن ما يروج عنه بأنه يعمل ضد جهاز الشرطة، محض افتراء.وزعم المتهم بأن اتصالاته الخارجية ليست للنيل من الدولة التركية، بل على العكس من ذلك، لصالحها، وأنه يلتزم بالقوانين والدساتير ولا يخالف القانون.

وقال أوكتار في هذا السياق: “أعيش مثل عامة الشعب، والناس يشاهدونني عبر شاشة التلفزيون، والأماكن التي أرتادها معروفة للجميع. لست زعيما لتنظيم مشبوه، وأحب أن أتعامل مع الناس الصادقين، وأعرف المجموعة التي تعاديني وهي عبارة عن 25 إلى 30 شخصا”.

وأصدرت محكمة إسطنبول صباح اليوم قرارا بحبس عدنان أوكتار و115 من اتباعه على ذمة التحقيقات التي تجريها النيابة العامة حول تنظيمه الذي يوصف بالإجرامي.

ويواجه أوكتار واتباعه مجموعة مختلفة من التهم من بينها “تأسيس تنظيم لارتكاب جرائم، واستغلال الأطفال جنسيا، والاعتداء الجنسي، واحتجاز الأطفال، والابتزاز، والتجسس السياسي والعسكري”.

مارك : فيسبوك لن يحذف اي منشور يهين “الهولوكست “

قال مارك زوكربيرج مؤسس موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنه ورغم اعتباره أن انكار ما يسمى بالهولوكست إهانة، إلا أن شبكته لن تحذف أي مواد أو منشورات تنكر الهولوكوست

وفي مقابلة مع موقع Recode:  قال مارك: أنا يهودي، ولكن هناك مجموعة من الناس تنكر أن الهولوكوست قد حدث، وأظن أن ذلك مهين للغاية.

وأضاف أنه “لا أعتقد، أنه يتوجب على منصتنا حذف هذه المواد فقط لأنني أعتقد أن هناك أشياء يفهمها الناس بشكل خاطئ. لا أظن، أنهم يتعمدون فهم ذلك بشكل خاطئ”.

وقال  أنه  ومع ذلك سيتم حذف أي منشور يتجاوز الخط المحدد لانكار المحرقة  أي  اذا برّر العنف أو الكراهية ضد مجموعة معينة من الناس، على حد تعبيره

فيديو …ميلانيا ترامب مروعبة من بوتين

بدت ميلانيا زوجة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في فيديو نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية “مرتعبة وخائفة”، بعد مصافحتها للرئيس الروسي فلاديمير بوتن.

كشف فيديو نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، الأربعاء، عن ظهور زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ميلانيا، “مرتعبة وخائفة” بعد مصافتحها للرئيس الروسي فلاديمير بوتن.

ووثق مقطع الفيديو لحظة استقبال بوتن لترامب وزوجته في هلسنكي قبل القمة التي جمعتهما، حيث بدا بوتن وترامب مبتسمين، فيما كانت ميلانيا “مرتبكة وغير مرتاحة”، وكأنها تخفي شيئا ما، وفقا الصحيفة البريطانية.

ويذكر أنه بعد مصافحتها لبوتن، تغيرت ملامح سيدة أميركا الأولى، حيث كانت تبتسم قبل أن تظهر “مرتعبة” و”مصدومة”.

وانتشر الفيديو بشكل كبير على المواقع الاجتماعية، خصوصا تويتر، حيث تساءل كل المشاهدين عن تفسير السبب الذي جعل ميلانيا تغير ملامحها بشكل سريع وواضح، حسب موقع “سكاي نيوز عربي”.

وقال أحد المعلقين إن تعابير زوجة الرئيس الأميركي تبين وكأنها هي الوحيدة التي تعلم مدى خطورة بوتن بسبب أصولها السلوفينية، فيما ذكر آخر “تبدو ميلانيا وكأنها رأت شخصا شريرا”. ويشار إلى أن العاصمة الفنلندية هلسنكي احتضنت، الاثنين، قمة بين الرئيس الأميركي ونظيره الروسي، ناقشا خلالها عددا من الملفات.

ايران : روحاني رفض 8 طلبات من ترامب لعقد اجتماع معه

أكد مدير مكتب الرئيس الإيراني محمد زاعظي، الأربعاء، أن الرئيس الأمريكي ترامب طلب ثماني مرات عقد اجتماع مع نظيره الإيراني حسن روحاني، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخريف الماضي

وذكرت الوكالة الفرنسية أن محمد واعظي قال: “خلال الزيارة التي قام بها الرئيس روحاني إلى نيويورك للجمعية العامة للأمم المتحدة، طلب ترمب ثماني مرات من الفريق الإيراني، الاجتماع مع رئيس الجمهورية”.

وبين مدير مكتب الرئيس الإيراني، أن الفريق الإيراني لم يلبِّ الطلبات التي جاءت بعد إعلان ترمب تماماً أنه لم يعد قادراً على تأكيد احترام إيران للاتفاق النووي الموقَّع في 2015، ممهداً بذلك لانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

وأكد واعظي: “لدينا سياسة شفافة وموقف واضح حيال علاقاتنا مع الولايات المتحدة، ولن نرضخ للضغوط”.وأفاد ترمب أنه منفتح على إجراء محادثات من أجل إبرام اتفاق جديد مع إيران، يشمل البرنامج النووي، وكذلك الدور الإقليمي لإيران وبرنامجها النووي.

وشددت إيران أنها لن تجري أي مفاوضات حول الاتفاق المبرم منذ 2015 مع القوى الكبرى.ويذكر أنها تجري محادثات مع شركائها الأوروبيين لإيجاد وسائل للالتفاف على العقوبات الأميركية، التي سيُعاد فرضها على طهران في الأشهر المقبلة، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق.