• اخر العروض
اسعار العملات
ترامب: العالم كله يضحك علينا
التاريخ: يناير 10, 2018 - 6:47 م

فند الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مزاعم وجود تدخل روسي في الانتخابات الرئاسية السابقة، مؤكدا أن موسكو والعالم “يضحكون على الغباء” الذي يشاهدونه، واصفا نظام بلاده القضائي بـ”الجائر”.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، ذكرت أن مكالمة غير رسمية بين مستشار سابق للرئيس دونالد ترامب ودبلوماسي أسترالي تسببت بفتح تحقيق في “التدخل الروسي” المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أن المكالمة بين جورج بابادوبولوس المستشار السابق للحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي ترامب، والدبلوماسي الأسترالي ألكسندر دوانر تمت في مايو/أيار عام 20016، في حانة (Winerooms) في لندن.

وأشارت إلى أن “بابادوبولوس، أبلغ قبل 3 أسابيع من المكالمة، بأن “لدى موسكو مئات الرسائل الإلكترونية المقرصنة التي ستلحق ضررا بسمعة هيلاري كلينتون وحملتها الانتخابية”، وهذه هي المعلومات التي قدمها المستشار السابق للرئيس ترامب للدبلوماسي الأسترالي.

وفي السياق، وصف ترامب النظام القضائي ببلاده بأنه “جائر”، بعدما عرقل قاض تحركه لإنهاء برنامج يحمي المهاجرين صغار السن الذي وصلوا أمريكا بطريقة غير مشروعة مع آبائهم.

وقال ترامب في تغريدة على “تويتر”: “هذا يظهر ببساطة للجميع إلى أي مدى نظامنا القضائي متصدع وجائر عندما يسرع الطرف الآخر (مثلما حدث مع برنامج حماية المهاجرين الصغار)، إلى الدائرة التاسعة ودائما تقريبا يكسب الحكم قبل أن تبطله محاكم أعلى درجة”.

يذكر أن قاضيا فدراليا جمد قرار الإدارة الأمريكية بوقف العمل ببرنامج يمنح وضعا قانونيا للشباب المهاجرين الذين دخلوا البلاد بشكل غير شرعي عندما كانوا أطفالا.

وأصدر القاضي وليام آلسوب في سان فرنسيسكو حكمه، وأمر فيه إدارة الرئيس دونالد ترامب بإعادة العمل ببرنامج “داكا” على مستوى البلاد بالشروط ذاتها، والتي كانت سارية قبل تعليقه في سبتمبر/أيلول عام 2017.

وجاء في حيثيات الحكم: أن الحكومة “ملزمة بانتظار صدور حكم نهائي في إبقاء برنامج “داكا” على صعيد البلاد بالشروط ذاتها التي كانت سارية قبل تعليقه”.

ويحمي هذا البرنامج، الذي أقرته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما هؤلاء الشباب من الترحيل، إلا أن ترامب أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي إلغاء العمل به، لكنه أرجأ تطبيق القرار لإعطاء الكونغرس مهلة 6 أشهر حتى مارس/آذار المقبل من أجل إعداد حل دائم.