بعد مدارس اسطنبول …وزير التربية يعلن عن مدرسة فلسطينية جديدة في انقرة

أعلن وزیر التربیة والتعلیم العالي د. صبري صیدم عن قرب افتتاح مدرسة فلسطینیة دولیة جدیدة تعتمد المنھاج الفلسطیني في التدریس؛ بالعاصمة التركیة أنقرة.

جاء ھذا الإعلان عقب افتتاح الوزیر صیدم مدرستي الفنار والیاسمین الفلسطینیتین الدولیتین في مدینة اسطنبول أمس الجمعة

بحضور أمین سر اللجنة المركزیة لحركة فتح اللواء جبریل الرجوب، وسفیر دولة فلسطین لدى تركیا د. فائد مصطفى وأسرة السفارة، ورئیس الجالیة الفلسطینیة حازم عنتر

ورئیس منتدى رجال الأعمال الفلسطیني التركي مازن حساسنة، ومن الجانب التركي نائب وزیر التربیة والتعلیم إبراھیم ایرت

ونائب والي اسطنبول أحمد حمدي، والقنصل التركي العام في القدس جورجان ترك أوغلو.

ویلتحق بمدرسة الفنار 300 طالب، إذ تشتمل المدرسة على 14 شعبة للفرعین العلمي والأدبي، وھي شاملة للصفوف من 1-12

فیما یلتحق بمدرسة الیاسمین 220 طالب وتشتمل على 14 شعبة، وھي أیضاً شاملة للصوف من 1-12 ،والمدرستان تعتمدان المنھاج التعلیمي الفلسطیني، ولدیھن طواقم وأجھزة أكادیمیة وإداریة كاملة.

وبارك الوزیر صیدم لعموم الشعب الفلسطیني افتتاح ھاتین المدرستین اللتین تعتمدان “وبكل فخر” المنھاج الفلسطیني، ویضفن لسلسلة مدارس فلسطینیة دولیة متمیزة في بلغاریا ورومانیا وقطر

مشدداً على ضرورة اھتمام ھاتین المدرستین بجودة التعلیم ونوعیته والتركیز على الأسالیب العصریة في التدریس وتحقیق الإنجازات والنجاحات أسوةً بالمدارس الفلسطینیة الأخرى

ترجمة للمساعي الحثیثة التي تقودھا وزارة التربیة من أجل إعلاء اسم فلسطین عالیاً في كافة المحافل. ووجھ صیدم التحیة لتركیا قیادةً وحكومةً وشعباً على تعاونھم في سیاق إتمام ھذا الإنجاز النوعي

شاكراً أسرة سفارة دولة فلسطین في تركیا وعلى رأسھا السفیر مصطفى وأیضاً الجالیة الفلسطینیة؛ لجھودھم الحثیثة وتعاونھم الدؤوب مع الوزارة لإنشاء ھاتین المدرستین في سرعة قیاسیة

شاكراً في الوقت ذاته طاقم وزارة التربیة خاصةً وكیل الوزارة د. بصري صالح، والوكیلین المساعدین م. فواز مجاھد و أ. عزام أبو بكر اللذین سبق وأن زارا تركیا تحضیراً لھذه الخطوة التاریخیة

كما شكر الإدارتین العامتین للتعلیم العام والعلاقات العامة والدولیة في الوزارة.

وأضاف وزیر التربیة أن عدد الطلبات المقدمة للوزارة من قِبل المدارس الدولیة، والتي تطلب تدریس المناھج الفلسطیني فیھا؛

في تزاید كبیر بما یؤكد على تمیز ونجاعة نظام التعلیم الفلسطیني والمناھج الوطنیة.

وأكد صیدم أن تشیید ھذه المدارس خارج الوطن یتقاطع مع رؤیة الوزارة وسیاساتھا الرامیة إلى ضمان حق الطلبة في التعلیم الحر، وتنشئتھم تنشئة وطنیة؛

عبر ٍ التعلم من المناھج التي صممت بأید وعقول فلسطینیة

مشدداً على أن وزارة التربیة ستواصل مسیرة بناء مدارس التحدي والإصرار وفي كافة المناطق؛

تأكیداً على عدالة التعلیم وإیماناً بقدرة الفلسطیني على تحقیق التمیز من خلال التعلیم والتعلم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *