كويكب يقترب من الأرض وناسا تحذر من “نتائج كارثية كبيرة”

رصدت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” اقتراب كويكب يحمل اسم “SP1” من الأرض، بحسب مانقلت صحيفة “ديلي اكسبريس”.

الحجم الدقيق للكويكب لايزال غير معروف، إلى أن “ناسا”، قدرت طوله مابين 70 إلى 160 مترا، وبحسب الصحيفةفإنه يتجاوز ارتفاع ساعة “بيغ بين” الشهيرة.

ووفقا لما نقلته وكالة الفضاء الأمريكية إلى أن الكويكب، يتحرك بسرعة تصل إلى 36,700 ميل في الساعة، وبأنه سيكون أقرب مايمكن للأرض في 3 أكتوبر/تشرين الأول.

ليطير بإرتفاع يصل لـ5,87 كيلومترا فوق الأرض، وهي مسافة تزيد بمقدار 15 مرة من المسافة بين الأرض و القمر.

وبالرغم من أن المسافة كبيرة إلى أنه في حال حدوث تصادم مع الأرض سيؤدي ذلك لنتائج كارثية كبيرة.

يذكر بأن الكويكب شوهد لأول مرة في 19 سبتمبر/أيلول، وصنفته وكالة الفضاء الأمريكية بأنه من الكويكبات القريبة من الأرض.

من الذهب والألماس ..دبي تكشف عن أغلى حذاء نسائي في العالم

عرض متجر في دبي حذاء مرصعاً بالألماس للبيع بسعر 17 مليون دولار، مما أكسبه لقب “أغلى حذاء بالعالم”.

الحذاء، الذي يعرض في صندوق زجاجي على شكل ألماسة في الطابق الأعلى من فندق برج العرب، مصنوع من جلد ذهبي اللون مرصع بأكثر من 100 قيراط من الألماس المثبت على ذهب أبيض.

وقال هيماني كاراتشانداني، الرئيس التنفيذي لمتجر باشون جولرز: “يمكننا رؤية بعض المشترين المحتملين هنا”.

وأضاف: “في المستقبل سنعد تصميمات خاصة بالطلب.. ليس فقط بالألماس لكن بالياقوت والزفير أيضاً”.

جاءت فكرة تصميم الحذاء من شريكة كاراتشانداني، ماريا ماجاري (26 عاماً)، وهي بريطانية رومانية درست تصميم الأزياء في دبي ولندن.ولاحظت فجوة في السوق مع وجود أزياء وحقائب فاخرة وعدم وجود أحذية تضاهيها.

ولأن الألماس يبقى للأبد بعكس الجلد الذي قد يبلى فإن السعر يشمل ضماناً مدى الحياة، مما يعني استبدال الجلد عند الحاجة.

لهذه الأسباب يعتبر ” الخمسين” هو العمر الذهبي للرجل

أشار محرر صفحة “أسلوب الحياة” في صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إلى احتفاله والممثل الأميركي ويل سميث ببلوغهما سن الخمسين قبل أيام

وأنه بالرغم من الاختلاف الكبير في مظاهر الاحتفال بينهما إلا أن الشعور بها هو أنهما بلغا هذا العمر الذي أرادا تمييزه بطريقة ما.

ويرى الكاتب أن هذا العمر أفضل بكثير من سن الأربعين، بالرغم من كونه أصبح أكثر بدانة بعض الشيء مع حياة العمل الصحفي الأقل استقرارا.

وبعد بلوغه الخمسين توصل إلى فلسفة جديدة مكنته من حماية نفسه من التقلبات

وفوضى منتصف العمر، وتعلم عندما بلغ هذه المحطة من العمر أن الوصول إليها يمكن أن يكون مفيدا لهذه الأسباب حسب تصوره:

يمكنك ممارسة اللعبة التي تحبها مع ابتسامة على وجهك. فالسعادة الكبيرة عند بلوغ الخمسين هي إدراك أنك كلما كنت أكثر رغبة في الفوز كانت متعتك أقل بمحاولتك بلوغه.

فابتسم واستمتع بالصراع سواء كنت في الملعب أو المكتب، ولكن عندما تكون في منتصف الطريق خلال الحياة تعرف أن الجميع يفضلون صحبة منافس جيد على فائز متغطرس.

الحياة أقصر من مجرد الاهتمام بسفاسف الأمور. وعليك في هذا العمر أن تقضي المزيد من الوقت للاعتناء بالوالدين في شيخوختهما

وتعلم من خبرة حياتهما وافعل وشاهد الأشياء التي تمنيا القيام بها ومشاهدتها ولا تبخل على نفسك بشراء ما تحب دون إسراف.

لا يزال أمامك وقت لإعادة اكتشاف نفسك، وبإمكانك استيعاب طرق جديدة للعمل تمكنك من استخدام مهاراتك بطرق جديدة تماما. وأدواتك في ذلك الإنصات بدلا من التسرع بالكلام، وتعلم أشياء جديدة بدلا من تكرار الأشياء القديمة.

الاستيقاظ المبكر يعني حتما النوم المبكر، وهذه من أفضل النصائح في هذه السن.

الاستماع إلى المزيد من موسيقى وأغاني المرح بدلا من تلك التي تشعرك بالكآبة، وتزيد الهم بسبب الديون والرسوم المدرسية والضرائب والموت وما إلى ذلك.

ولا بأس من التصرف ببعض الحماقة مع الأصدقاء. فالحياة ليست مظلمة بل هي ضوء خافت مع مسحات من الظلام.

يمكنك في هذا العمر ارتداء البيجاما أكثر والأحذية أقل. وإذا كانت ظروف العمل تسمح فيمكن أن يكون من المنزل وبذلك تتحلل من اللباس الرسمي، وهذا سيشعرك بأنك أكثر شبابا مما كنت عندما كنت ترتدي البدلة يوميا.

يمكنك الآن فعل الأشياء التي سبق وقلت إنك لن تفعلها أبدا كأن تقتني حيوانا أليفا.

مع بلوغ الخمسين بت تعرف كيف تحول الغضب إلى طاقة. فيمكنك الآن أن تكون أكثر سعادة ولطفا مما كنت في الأربعين.

ومع ذلك يمكن أن تغضب من نفسك من استسلامك للضعف وتغضب لأنك لم تكن مراعيا لوالديك كما ينبغي وتغضب من نفاق السياسيين غير الأكفاء والمشاهير البلهاء.

لكن هذا الغضب يمنحك طاقة للمضي قدما. اغضب واستغل هذا الغضب ولكن بشرط عدم إظهاره.

الاسبرين يطيل عمر مصابي مرض السرطان

توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن فرصة بقاء مرضى السرطان على قيد الحياة تزداد إذا كانوا يتناولون الأسبرين

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة كارديف بالمملكة المتحدة، وشملت مراجعة 71 دراسة ضمت 520 ألف شخص، ونشرت في مجلة بلوس ون ميديسن.

وكان الأشخاص في الدراسة يتناولون جرعة منخفضة من الأسبرين تبلغ مئة مليغرام في اليوم.واكتشف الباحثون أن عدد المرضى الذين يبقون على قيد الحياة يزداد بنسبة 20 إلى 30% إذا كانوا يتناولون الأسبرين بانتظام.

كما انخفض انتشار السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم بشكل كبير في المرضى الذين يستخدمون الأسبرين.

وقال الأستاذ الفخري في جامعة “كارديف” بيتر إلوود -الذي أشرف على الدراسة-“إن استخدام الأسبرين بجرعات منخفضة للوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان أمر راسخ

لكن الأدلة تظهر الآن أن الدواء قد يكون له دور قيّم، علاج إضافي للسرطان أيضا”.

وأضاف “يجب إعطاء المرضى المصابين بالسرطان الأدلة المتاحة الآن، وأن تتم مساعدتهم على إصدار حكمهم الخاص والموازنة بين مخاطر وفوائد الجرعة اليومية المنخفضة

وهناك حاجة ماسة إلى أدلة من دراسات إضافية، يجب على جميع المرضى استشارة الطبيب قبل بدء علاج جديد”.

جلد الدجاج ..دراسة تنهي الجدل الطويل

أكثر ما يحبه أغلب الناس في الدجاج المشوي هو جلده المقرمش معتبرين أنه ألذ جزء فيه

لكن آخرين يرفضون أكله مستجيبين لتحذيرات بعض الأطباء من مخاطره على صحة الإنسان، إلا أن دراسة حديثة قد تحسم الجدل.

ووفق ما ذكرته صحيفة “الغارديان” البريطانية، فإن جلد الدجاج ليس سيئا كما يعتقد الناس أو كما تفيد بعض الدراسات، مضيفة “واحدة من أكثر الدهون انتشارا وصحية موجودة في جلد هذا الطائر”.

وقالت دراسة حديثة إن جلد الدجاج يحتوي على حمض الزيت أو حمض الأوليك، وهو حمض ذهني “أوميغا-9” أحادي الإشباع.

ولهذا الحمض عدة فوائد، من بينها تحسين القدرات العقلية، وتنشيط الذاكرة ومساعدة الدماغ على تأدية وظائفه والحفاظ على سلامة الأعصاب.

ويقلل حمض الزيت من مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين والجلطات والنوبات القلبية، ويقوي كذلك كفاءة الجهاز المناعي في مواجهة الأمراض.

كما يعد جلد الدجاج مصدرا مهما للدهون المشبعة، التي تلعب دورا في تنظيم الهرمونات وتحسين المناعة وكثافة العظام.

إلا أن الصحيفة، ركزت على أن الإكثار من تناول جلد الدجاج يؤدي إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.

وتشدد الدراسة على عدم تناول جلد الدجاج المشوي في الزيت وفي درجات حرارة عالية، لأن ذلك غير صحي بالمرّة. كما نصحت بالجلد المقرمش والمطهو جيدا.

وينطبق الكلام السابق على الدجاج الطبيعي، وليس ذلك المغذى بهرمونات، ففي تلك الحالة تتركز كل تلك الهرمونات في طبقة الجلد ويصبح ضارا بدرجة كبيرة.

في 10 أيام فقط…. كوميدي تسبب بـ4 آلاف انفصال و17 طلاقاً

تبث شبكة “نيتفلكس” عرضاً للكوميدي الإسكتلندي، دانييل سلوس، لكن العرض الذي من المفترض أن يكون ممتعاً ويدخل البهجة إلى قلوب متابعيه، تسبب بكوارث اجتماعية وأدى إلى آلاف الانفصالات.ويقول الفنان إن نكتة لمدة 20 دقيقة في إحدى حلقاته كانت مسؤولة عن أكثر من 4 آلاف عملية انفصال.

وفي عرضه الذي يحمل عنوان Jigsaw، تبرّأ الكوميدي من فكرة ضرورة وجود حبيب في حياة كل شخص: “في نظر المجتمع إذا لم تكن مع شخص ما، فأنت محطم. إذا لم تكن مع شخص ما فأنت غير كامل، إذا لم تكن مع شخص ما، فأنت لست كاملاً”.

وتابع: “نتيجة لذلك، أصبحنا نشعر كما لو أننا بحاجة إلى شريك حتى للشعور بالكمال، بمعنى أن العديد من الأشخاص يستقرون وينتهي بهم الأمر مع الشخص الخطأ.. نُجبر أنفسنا على هذا الشخص في حياتنا لأننا نفضل الحصول على أي شيء بدلاً من لا شيء”.

وبحسب موقع “ميرور” البريطاني، فقد لعبت هذه النصيحة على الوتر الحساس للناس في جميع أنحاء العالم، وشرعوا في مراسلته يشكرونه على تغيير حياتهم.

وكتب أحدهم: “مرحباً دانيال! عمري 23 سنة، وأردت أن أقول إنك يمكن أن تضيف إلى قائمتك طلاقي من زواجاستنزف عاطفتي لمدة ثلاثة سنوات.وجاء في رسالة أخرى: “أعتقد أنه يمكنك إضافة آخر إلى قائمتك. شاهدت العرض وأردت فقط أن أقول شكراً لك”.

وقال الفكاهي إنه لم يكن يتوقع ردة الفعل هذه: “إن النكتة تستغرق 20 دقيقة ولم يكن القصد منها أبداً الانفصال. إنها رسالة حب للشخص الوحيد… تبين أنهت لقيت صدىً لدى الناس لدرجة أنهم يتخلصون من شركائهم”.

وعبر “إنستغرام”، نشر الفنان المزيد من الرسائل، قائلاً إن عدد حالات الانفصال قد وصل إلى 4 آلاف حالة، مع 14 حالة طلاق، ثم أضاف ثلاث رسائل أخرى عن الطلاق، مما يعني أن مزحته قد تسببت الآن في 17 حالة طلاق على الأقل.

View this post on Instagram

4000+ break ups and that's 14 divorces. #Jigsaw.

A post shared by Daniel Sloss (@danielsloss) on

“الذباب” يُدرُّ الملايين على شقيقين بريطانيين

أطلق شقيقان بريطانيان مشروعا غير مألوف للاستفادة من البروتين الموجود لدى الذباب في صناعة غذاء الحيوانات، وهو ما أدر عليهم ملايين الدولارات، بحسب شبكة “سي إن إن” الأميركية.

ويملك الشقيقان جيسون وديفيد درو شركة “أغري بروتين” ومقرها في جنوب أفريقيا، حيث تجعل الذباب يضع مئات الملايين من بيضه على بقايا الطعام بشكل يومي

ومن ثم تُباع اليرقات كعلف للحيوانات.وتشير الشركة إلى أن وجبة اليرقات تعد بديلاً صديقاً للبيئة لوجبات السمك.

ونقلت “سي إن إن” عن المدير التنفيذي للشركة جيسون درو قوله: “نأخذ بقايا الطعام ونحوله إلى منتجاتنا الثلاثة، أحدها البروتين”.

وبالنسبة لما تبقى، فهو عبارة عن علف حيواني مصنوع من الزيت المستخرج من اليرقات، بالإضافة إلى أسمدة مصنوعة من مزيج اليرقات وسماد الحديقة.

ويقول مؤسسو الشركة التي تأسست عام 2008 إنها جمعت 105 ملايين دولار هذا العام، بينما تُقدر قيمتها بأكثر من مائتي مليون دولار.

وأدرك جيسون أن اليرقات تشكل مصدراً للبروتين غير المستغل، بعدما عاين بقايا الطعام التي يحيط بها الذباب.

وبدأ الشقيقان بالشعور بالدهشة من الحشرات، منذ استخدامهما الذباب واليرقات للصيد في منزل أجدادهما بإنجلترا.

ورغبة منهما في جعل الإمدادات الغذائية مستدامة بيئياً، بدأ الثنائي بالبحث عن العلم من وراء تأسيس مزارع للحشرات.

وأطلقا على المشروع اسم “إعادة تدوير المغذيات”، كونهما يعيدان تدويرها لتتحول لبروتين طبيعي للدجاج والأسماك.

وتضم الشركة اليوم مصانع ذباب في مدينتي كيب تاون ودربان، وتحتوي كل منهما على 8.4 مليار ذبابة، كما تستهلك 276 طناً من مخلفات الطعام يومياً.

يشار إلى أن الذباب يضع نحو 340 مليون بيضة على النفايات كل يوم.وتلقى الشقيقان منحتين من مؤسسة بيل ومليندا غيتس، وذلك لمساعدتهما في تمويل أبحاثهما.

وواجه الثنائي بعض الصعوبات الكبيرة في مشروعهما، مثل إتقان الأساليب اللازمة لزيادة عدد اليرقات وإبقائها على قيد الحياة لفترة كافية

بالإضافة إلى إبقاء المصاريف المالية تحت السيطرة في الوقت الذي حاول فيه الشقيقان تطوير الشركة.

والعام الماضي، وقعت الشركة التي يعمل بها 145 موظفا، عقداً بقيمة 10 ملايين دولار مع الشركة الهندسية “Christof Industries”، وذلك لإنشاء 100 مصنع للذباب في جميع أنحاء العالم بحلول العام 2024.

“السبعاوي” يرد على منتقديه: أنا شبعان وسأعتزل الغناء بعد سنتين

قال الفنان الشعبي الفلسطيني أيمن السبعاوي في فيديو نشر له يوم أمس خلال اقامته لحفل في محاظفة طولكرم شمال الضفة الغربية انه يرفض وضع اي شروط على اقامة حفلاته

ونفى الفنان الفلسطيني تقاضي مبلغ 14 الف شيقل اسرائيلي “العملة المحلية ” على الحفلة الواحدة واضاف السبعاوي انه يرفض ان يكون له مرافقون او حراسة لحمايته

وأكد الفنان في الفيديو انه يغني لفلسطين ولا يسعى للمال او الشهرة بحسب فيديو رصده رام الله الاخباري عبر وسال التواصل الاجتماعي

وأكد الفنان الفلسطيني انه سئم الدنيا وانه يغني من أجل ان ينسى بحسب ما قاله

واضاف في الفيديو المنشور انه يتقاضي الاموال فقط لسداد مصاريف الحفلات وأكد انه سيعتزل الفن خلال عامين وأكمل في الفيديو انه لا فرق بينه وبين اي فلسطيني

وعلق على من يتهمونه عبر وسائل التواصل الاجتماعي ” مش فاضيلك ”

دراسة حديثة تكشف ..التدخين سيجعلك لا تبصر

أظهرت دراسة جديدة أن التعرض لعنصر كيميائي في دخان السجائر قد يزيد صعوبة الرؤية في ظروف تقل فيها درجة النصوع مثل ضعف الإضاءة أو الضباب أو النور الساطع.

وكتب الباحثون في دورية “جاما” لطب العيون أن وجود مستويات أعلى من عنصر الكادميوم في الدم يرتبط بتراجع الإحساس بتباين الصورة.

وقال كبير الباحثين في الدراسة آدم بولسون من كلية الطب بجامعة ويسكونسن في مدينة ماديسون “هذا الجانب بالذات من الإبصار مهم حقا لأنه يؤثر في قدرتك على رؤية نهاية حافة أو إدخال مفتاح في قفل في إضاءة ضعيفة”.

وأضاف “إنه شيء لا توجد طريقة لإصلاحه حاليا بعكس حدة الإبصار التي يمكن علاجها بسهولة بوضع نظارات أو عدسات لاصقة”.

وقال إن التدخين يمكن أن يزيد مستويات الكادميوم كما يفعل تناول الخضر الورقية والأسماك الصدفية.

وأوضح أنه قد يكون من الممكن تناول هذه الخضر مع تجنب الكادميوم إذا لم تكن تعرضت لمبيدات حشرية.

وقال بولسون إن المعدنين الثقيلين (الرصاص والكادميوم) يتراكمان في شبكية العين، وهي طبقة من الخلايا العصبية تحس بالضوء وترسل إشارات إلى المخ.

وأجرى الباحثون اختبارا على أعين متطوعين لقياس حساسية التباين، لكن بدلا من تصغير الحروف تضمن الاختبار خفضا تدريجيا للتباين بين لون الحروف والخلفية.

وفي بداية الدراسة لم يشتك أي من المتطوعين وعددهم 1983 من أي قصور في حساسية التباين، وبعد عشر سنوات وجد الباحثون أن ربع المتطوعين تقريبا عانوا بعض التراجع في حساسية التباين بالعين، وأن هذا التراجع يرتبط بمستويات الكادميوم لكن ليس الرصاص.

لكن بولسون قال إن ذلك لا يعني بالضرورة أن الرصاص لا يؤثر في حساسية التباين. وأضاف “ربما كان ذلك بسبب أنه في دراستنا لم يحدث تعرض كاف للرصاص (لدى المتطوعين)، وقد تتوصل دراسة أخرى إلى وجود ارتباط بينهما”.