اغلبية الفلسطينيين يرفضون الزواج بثانية في استطلاع للرأي

​أظهر الاستطلاع أن أغلبية من 81.7٪ يعارضون زواج الفتاة تحت سن 18 سنة، فيما قال 76.9٪ إنهم يعارضون تعدد الزوجات، بينما قال 76.8٪ إنهم لا يصافحون الجنس الآخر والاغلبية منهم أرجعت الأمر لأسباب دينية، هذا وقال 60.5٪ إن قانون الأحوال الشخصية يجب أن يكون مبنيا على الشريعة الاسلامية، حيث يرى 97.8٪ أن الدين جزء مهم في حياتهم.

ومن جهة أخرى ذكر الاستطلاع ان 60 % من الفلسطينيين يدعمون موقف القيادة الفلسطينية بعدم قبول التعامل مع الإدارة الأمريكية كوسيط وحيد لعملية السلام، مقابلة معارضة 28%، وذلك على خلفية قرار القيادة رفض التعامل مع واشنطن بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأظهر استطلاع للرأي العام أجراه مركز القدس للإعلام والإتصال بالتعاون مع مؤسسة فريدريش إيبرت، أن اكثرية من 80% لا تتوقع أن ينتج أي شيء مقبول فلسطينياً عن صفقة القرن، فيما يبقى الإنقسام قائماً حول فكرة العودة للمفاوضات السلمية، حيث يؤيد ذلك 49.1٪ مقابل معارضة 45.6٪.

وارتفعت الثقة بالرئيس محمود عباس – بحسب الاستطلاع- إلى 11.1٪ في هذا الاستطلاع بعد ان كانت 10.6٪ في كانون ثاني من العام الحالي،كما ارتفعت نسبة الذين يثقون بحركة فتح أكثر من غيرها الى 25٪ في هذا الاستطلاع بعد أن كانت 22.3٪ في كانون ثاني من العام الحالي.

الانتخابات
وفيما لو جرى إنتخابات، سينتخب 35% الرئيس محمود عباس وفي المركز الثاني جاء رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية بتأييد 19.3%، واللافت أن 45.4٪ من المستطلعين لا يعرفون أو لا جواب لديهم حول من سينتخبون.

ولكن لو جرت الانتخابات ولم يشارك بها أبو مازن، قالت النسبة الأكبر 11.7٪ إنها ستنتخب مروان البرغوثي ويليه اسماعيل هنية 11.6٪ ثم محمد دحلان 8.3٪، وأيضاً اللافت أن أن 55.6٪ لا يعرفون أو لا جواب لديهم حول من سينتخبون.

بقاء السلطة
واعتبرت أكثرية من 57.5٪ أن أداء السلطة الوطنية جيد مقابل 42.5٪ قالوا إن أدائها سيئ، وتشكل هذه النسب تقريبا استمرارا لنفس التقييم في السنوات الاخيرة، أما حول مستقبل السلطة، فقد أيدت الاغلبية والبالغة 59.1٪ بقاء السلطة ورأت ضرورة المحافظة عليها، وذلك مقابل 29.6٪ قالو ان هناك ضرورة لحلها.

اتفاق أوسلو

ولمناسبة مرور 25 عاماً على توقيع اتفاق أوسلو، قالت النسبة الأكبر(46.5٪) إن هذه الاتفاقية اضرت بالمصلحة الفلسطينية، فيما قال 11.9٪ انها خدمت المصلحة الفلسطينية، في حين قال 34٪ إنها لم تقدم ولم تؤخر، وبذلك فإن هناك استمرارا في ارتفاع نسبة الذين يرون أن اتفاق أوسلو مضر بالمصلحة الوطنية، حيث كانت 33.6٪ في آذار 2013.

ومن حيث الموقف من اتفاقية أوسلو، عبرت أغلبية من 61.8٪ عن معارضتها لهذه الاتفاقية بينما أيدها 24.3٪، ويشكل ذلك ارتفاعا في معارضة الاتفاقية حيث كانت 48.3٪ في آذار 2013.

لا مبالاه تجاه إنعقاد المجلس الوطني الأخير

ولم يعنِ عقد المجلس الوطني في مطلع هذا العام الكثير للرأي العام الفلسطيني، فقد عبرت النسبة الأكبر من المستطلعين (54٪) أن جلسة المجلس الوطني الأخيرة، لم تقدم ولم تؤخر على صعيد تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، في حين اعتبر 39.7٪ أن الجلسة قللت من فرص الوحدة مقابل فقط 6.3٪ قالوا العكس.

ومن حيث تأثير انعقاد هذا المؤتمر على المصلحة الوطنية عموماً، قالت النسبة الأكبر البالغة 46.9٪ إنه لم يقدم ولم يؤخر بالنسبة للمصلحة الوطنية، بينما قال 28.6٪ إنه أضر بالمصلحة الوطنية، مقابل 7.9٪ فقط قالوا انه خدمها.

إستمرار التشائم تجاه المصالحة
وفيما يتعلق بأزمة الرواتب في غزة، حملت النسبة الأكبر من المستطلعين والبالغة 37.8٪ المسؤولية عنها للسلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله (48٪ من هؤلاء من غزة و30.8٪ منهم من الضفة)، في حين حملت نسبة 29.3٪ المسؤولية لحكومة حماس في غزة، بينما حملت نسبة 11.3٪ المسؤولية للطرفين.

ويبدو أن الجمهور الفلسطيني ما زال متشائما من احتمالات المصالحة، فقد عبرت الاغلبية البالغة 56.9٪ عن تشاؤمها من احتمال تطبيق اتفاق المصالحة الذي تم توقيعه في القاهرة في تشرين 2017 مقابل 35.5٪ قالوا العكس.

مصادر الأخبار

أظهر الاستطلاع أن أكثرية المستطلعين 39.3٪ يعتمدون على وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر للأخبار، يليه 28٪ يعتمدون على التلفاز، ثم 17.3٪ على المواقع الإخبارية الالكترونية و7.4٪ على الإذاعات و1.4٪ على الصحف.

الفلسطينيون وكأس العالم لكرة القدم

وجه الاستطلاع سؤالا للناس، هل تتابع مباريات كأس العالم 2018. واللافت أن 70.3٪ قالوا إنهم لا يتابعون، مقابل 14.4٪ قالوا إنهم يتابعون جميع أو معظم المباريات، و 15.3٪ قالوا إنهم يتابعون بعضا منها.

وحول الفريق الذي يشجعه الجمهور أكثر في المونديال كانت البرازيل في المرتبة الاولى بنسبة ٪31.5 ثم الارجنتين ٪13.8 ثم اسبانيا 10.4٪ ثم ألمانيا ٪9.3 وفرنسا 9.0٪.يذكر أن الاستطلاع شمل عينة عشوائية تعدادها 1200 شخص تزيد أعمارهم عن 18 سنة في الضفة وغزة.

تركية تتصل بصديق…لا تعرف اجابة “أين يقع سور الصين العظيم “

أصبحت متسابقة تركية في أحد البرامج التلفزيونية مصدر سخرية بعدما فشلت في الإجابة على سؤال سهل وواضح، بشأن “مكان تواجد سور الصين العظيم”.

وقال موقع “حرييت دايلي نيوز” إن سو أيهان، البالغة من العمر 26 عاما وهي خريجة اقتصاد من إسطنبول، شاركت في برنامج “من سيربح المليون”، على قناة ATV أول أمس السبت.

وطرح مقدم البرنامج في سؤاله الرابع “أين يقع سور الصين العظيم”؟، فأجابت المتسابقة قائلة “أنا أعرف الجواب ولكن أريد التأكد من الجمهور”.

ومن المفارقات، أن 51 في المئة فقط من الجمهور اقترح الإجابة الصحيحة، بينما اختار الباقون الخيارات الأخرى كالهند وكوريا الجنوبية واليابان.

وخاب أمل أيهان، الأمر الذي جعلها تتصل بصديق من أجل المساعدة في اختيار الجواب. ولحسن حظها، كان جواب صديقها صحيحا، حيث حفظ ماء وجهها وأنقذها من موقف محرج.

وأصبحت المتسابقة حديث المواقع الاجتماعية، حيث سخروا من طريقة تعاملها مع السؤال، وقال بعضهم “أي نوع من التعليم لديكم في تركيا؟”، فيما ذكر آخرون أن رهبة التلفزيون هي من جعلت الفتاة الشابة ربما ترتبك.

 

دراسة مثيرة : الزواج يمنع الاصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية

كشفت نتائج دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة كيلي البريطانية بالتعاون مع جامعة ماكواري الأسترالية  أن الزواج قد يحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية.

وحلل الباحثون  نتائج 34 دراسة وفحص بيانات أكثر من مليوني شخص في عمر يتراوح بين 42 و67 عاما بأوروبا والدول الإسكندنافية وشمال أميركا والشرق الأوسط وآسيا.

وأظهرت الدراسة إلى أن غير المتزوجين  يرتفع لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مقارنة  بغيرهم من المتزوجين.

جنون السيلفي.. 17 مليون جراحة تجميل العام الماضي

حذر الباحثون من أن التطبيقات الشائعة مثل “سناب شات وفيستون” التي تتيح للمستخدمين تحسين مظهرهم، قد تؤدي إلى نزعة خطيرة بين الشباب الذين يفضلون هيئتهم المعدلة الرشيقة بشكل كبير على الواقع.

وأشار أساتذة الأمراض الجلدية بجامعة بوسطن الأميركية إن 55% من جراحي التجميل استقبلوا مرضى يريدون إجراء عمليات في الوجه لتحسين مظهرهم في صور السيلفي.

واعتبر الباحثون أن هذا دليل على أن معايير الجمال البعيدة المنال التي تضعها وسائل الإعلام الاجتماعية وتطبيقات تنقيح الصورة قد حفزت ظاهرة يطلقون عليها “سناب شات التشويه الجسمي

وفي دراسات سابقة أشارت مجلة نيويورك  إلى أن المرضى غالبا ما يلجؤون إلى العمليات التجميلية لتقليد مظهر المشاهير، ولكن بسبب انتشار تطبيقات وسائل الإعلام الاجتماعية التي تتيح للمستخدمين تغيير صورتهم ليبدوا أنحف أو أكثر تناسقا، فإنهم باتوا يسعون إلى محاكاة مظهرهم في مرشحات (فلاتر) سناب شات التي تحدد الأنف وتوسع العينين وتضخم الشفتين.

وتعتبر عمليات تعديل الأنف والوجه هي الأكثر شعبية وإثارة للقلق ، ويشير الباحثون أن جراحي التجميل أجروا 17.5 مليون عملية في عام 2017، بزيادة 2% عن العام السابق، وفي مقدمتها عمليات تكبير الثدي وشفط الدهون وإعادة تشكيل الأنف.

وارتفعت نسبة هذه العمليات إلى ما يقرب من 200%،  ببداية عام 2000 وفق ما  ذكرت الجمعية الأميركية لجراحي التجميل.

وقالت المجلة إلى أن واحدا من كل خمسين شخصا في الولايات المتحدة يتأثر باضطراب التشوه الجسمي، وبالإضافة إلى قابلية إدراك العيوب في مظهرهم الجسدي غالبا ما يكون المصابون بالتشوه الجسمي من العاطلين عن العمل.
ووصفت أخصائية تطوير القيادة راشيل سيمونز وسائل الإعلام الاجتماعية بأنها “مرآة سامة” تدفع الشباب من الجنسين إلى مقارنة أنفسهم بأقرانهم، والتنافس على قبول استحسان الآخرين من خلال تعديل مظهرهم والتصارع لخلق الصورة نفسها في الواقع

ويقول الباحثون أن الحل يكمن بالتدخل النفسي والأدوية لتعزيز مستويات السيروتونين (أحد الناقلات العصبية التي تلعب دورا مهما في تنظيم مزاج الإنسان، ولذا يسمى أيضا هرمون السعادة).

العلماء يبتكرون طريقة جديدة لانجاب اناث أكثر من الذكور

قالت طبيبة متخصصة في الخصوبة إن الأجنة المجمدة- الناجمة عن بويضات مخصبة بالحيوانات المنوية- تميل إلى التحول للإناث أكثر من الذكور، لأسباب تتعلق بقدرتها على البقاء أثناء عملية التجميد.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن الطبيبة في مركز “كيوب” للإخصاب في العاصمة التشيكية براغ، ريناتا هوتيلوفا،

قولها إنه لأسباب غير واضحة حتى الآن فإن البويضات الملقحة المجمدة التي ينتج عنها إناث لديها قدرة أكبر على تجاوز مرحلة فك التجميد.

وأوضحت أنه رغم تفوق عدد الذكور على الإناث بواقع 51 في المئة إلى 49 في المئة في الولادات العادية، فإن الولادات الناجمة عن الأجنة المجمدة، تميل أكثر للإناث بشكل يقلب هذه النسب.

وذكرت الطبيبة التشيكية أن الأجنة المجمدة عادة ما تفقد بعض الخلايا خلال عملية إذابتها، بينما يتم إحلال العديد منها.وقالت هوتيلوفا

إن “الأجنة الذكور أكثر حساسية من الإناث في هذا الأمر، وهو ما يفسر سبب زيادة عدد مواليد الإناث بعد إجراء التجميد، فأجنة الإناث أقوى”.

وتتم عملية تجميد البويضة المخصبة عبر حفظها في درجة حرارة باردة جدا في النيتروجين السائل، ثم بعد فترة يتم نقلها إلى رحم الأم.

ويشير خبراء إلى إن استخدام تقنية تجميد الأجنة في عملية الإخصاب الصناعي قد يعطي نتائج أفضل من الحقن المجهري المباشر.

ويؤثر العقم على نحو 11 في المئة من النساء و9 في المئة من الرجال في سن الإنجاب بالولايات المتحدة، بينما يكافح حوالي واحد من كل سبعة أزواج في المملكة المتحدة من أجل الإنجاب.

دراسة امريكية غريبة : اكل الصراصير يعزز صحة جسم الانسان

نشرت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية دراسة أمريكية غريبة كشفت أن تناول الصراصير يمكن أن يساعد فى دعم نمو

البكتريا المعوية المفيدة، وأن تناولها ليس آمنًا عند الجرعات العالية فحسب، بل قد يقلل أيضًا من الالتهاب فى الجسم.

ووفقا لموقع “ديلى ميل” كانت ” فاليرى ستول” فى الثانية عشرة من عمرها عندما أكلت الحشرة الأولى

وقالت: “كنت فى رحلة مع والدى فى أمريكا الوسطى وقد تناولنا النمل المقلى، وكنت رافضة فى البداية، لكن عندما أضع النملة فى فمى، فوجئت حقا أنها مثل الطعام، وكانت جيدة

واليوم أصبحت “ستول” دكتورة بمعهد ويسكونسن ماديسون نيلسون للدراسات البيئية بجامعة ويسكونسن الأمريكية، وهى المؤلف الرئيسى لتجربة سريرية تجريبية جديدة

منشورة فى مجلة سايناريشس ريبورتس والتى تنظر إلى ما يفعله الصراصير بالميكروبوم “البكتيريا الجيدة” البشرية.

وأشارت “ستول” إلى أن هناك الكثير من الاهتمام الآن فى الحشرات الصالحة للأكل، حيث تعتبر قوة فى أوروبا والولايات المتحدة كمصدر بروتينى مستدام وصديق للبيئة

مقارنة بالثروة الحيوانية التقليدية، وقد يستهلك أكثر من مليارى شخص حول العالم الحشرات بانتظام، وهى أيضًا مصدر جيد للبروتين والفيتامينات والمعادن والدهون الصحية.

خلال أشهر ..السياح في تركيا ينفقون 2.5 مليار دولار بالمطاعم

أنفق السياح الأجانب نحو 2.5 مليار دولار في مطاعم تركيا، خلال النصف الأول من العام الجاري 2018، حسب بيانات رسمية

وتشير البيانات إلى إيرادات السياحة في تركيا خلال النصف الأول بلغت 11.5 مليار دولار، بينهما 9.5 مليار دولار نفقات للسياح الأجانب الذين بلغ عددهم 16 مليونا، ومليارين إيرادات من السياحة الداخلية.

وأنفق السياح نحو مليار و735 مليون دولار على النقل الدولي، ومليارا و413 مليونا على المبيت.

كما بلغت إيرادت قطاع السياحة الصحية نحو 440 مليون دولار، فيما قدّرت إيرادات النقل الداخلي بنحو 757 مليون دولار، والأنشطة الرياضية والتعليمية والثقافية بـ135 مليونا.

واحتلت تركيا المركز السادس عالميا من حيث استقطاب السياح، العام الماضي؛ إذ بلغ عددهم نحو 39.9 ملايين شخص.

رئيسة وزراء نيوزيلندا ستصطحب ابنتها الرضيعة معها دائما حتى الامم المتحدة

رجعت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، إلى عملها ، اليوم الخميس، وذلك بعد 6 أسابيع فقط من وضعها مولودتها الأولى.لتصبح أول رئيسة وزراء تترك العمل في إجازة وضع في تاريخ الدولة.

وفي مقابلة مع تلفزيون نيوزيلندا قالت أرديرن : “أشعر بالقلق يوما بعد يوم بشأن الرضاعة والنوم والحفاضات. إنه ذلك الاهتمام بأمور دنيوية بسيطة جدا”.

و سيكون مسموحا لأرديرن باصطحاب ابنتها (نيف تيأروها) خلال الجلسات وذلك بعد أن عمل البرلمان، على أن يكون أكثر مواءمة للأطفال.ويمكن للطفلة أن تستخدم المسبح مع أطفال النائبات أيضاً.


وأوضحت أرديرن، في مقابلات إعلامية، أن ابنتها نيف سترافقها في هذه الفترة بسبب الرضاعة، كما ستسافر معها إلى نيويورك من أجل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر.

ويعتقد الكثيرون أن حمل رئيسة الوزراء (38 عاما) رمزا لتقدم النساء في الأدوار القيادية بعدما أصبحت ثاني زعيمة منتخبة تضع مولودا وهي في المنصب، بعد رئيسة وزراء باكستان الراحلة بينظير بوتو التي وضعت مولودة في عام 1990.

لاول مرة منذ 15 عاما …الارض على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة

قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن الفضاء سيكون الثلاثاء، على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة، وجاء في خبر الصحيفة أن كوكب المريخ سيقترب من الأرض، إلى مسافة لم يسجلها العلماء منذ 15 عاما.

وكانت أقرب مسافة بين كوكب الأرض وكوكب المريخ عرفت قبل حوالي 60 ألف عام، وستكون المسافة بين الكوكبين، اليوم الثلاثاء، هي الأقرب حتى تتكرر الظاهرة في منتصف سبتمبر 2035.

وسيتحرك المريخ ليصبح على مسافة 57.59 مليون كيلومتر من الأرض في تمام الساعة الثامنة مساء بتوقيت غرينتش، ليكون بذلك الاقتراب الأهم بين الكوكب الأحمر والأرض منذ عام 2003.

وفي 27 يوليو الجاري، ظهر المريخ عندما عبرت الأرض بينه وبين الشمس خلال خسوف القمر، الذي استمر أكثر من 4 ساعات، وكان الأطول من نوعه، وعرف بـ”خسوف القرن”

ويعتقد  العلماء أن الكوكب الأحمر يشهد حاليا عاصفة ترابية تلفه بشكل كامل، الأمر الذي سيصعب من رؤيته من خلال التلسكوبات، إذ ستكون الأجواء فيه ضبابية إلى حد كبير